Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

صبغوا مياه نوافير في لندن بالأحمر تضامنا مع الحيوانات

المجموعة المحتجة طالبت الحكومة البريطانية بأن تباشر في التحول نحو نظام غذائي نباتي أو المخاطرة بوقوع جوائح ذات أبعاد كارثية مصدرها البهائم

حوض مياه نافورة في ميدان ترافيلغار صارت حمراء اللون (تويتر، أنيمالريباليون) 

ألقت الشرطة البريطانية القبض على شخصين من مجموعة متظاهرين، بعد أن قاما بصبغ مياه نوافير ميدان "ترافالغار سكوير" وسط لندن باللون الأحمر.

 حركة "أنيمال ريبيليون" Animal Rebellion التي تدافع عن حقوق الحيوان، والتي تحذّر من أن مزارع تربية الحيوانات قد تواجه خطر تفشّي أوبئة في المستقبل، اتّهمت وزراء الحكومة البريطانية بأن "أيديهم ملطّخة بالدم".

وفي وقت كان فيه بعض الناشطين يسيرون في مياه النافورة ويلقون الصباغ فيها، رفع آخرون لافتاتٍ ونظّموا احتجاجاً في ساحة "ترافالغار سكوير" راعوا خلاله مسافة التباعد الاجتماعي. وأفادت شرطة العاصمة البريطانية بأنها قبضت على شخصين واحتجزتهما للاشتباه في إلحاقهما أضراراً جنائية بالموقع.

المتظاهرون عللّوا من جانبهم إقدامهم على ما قاموا به، بأنهم أرادوا لفت الانتباه إلى الاستغلال القائم للحيوانات، الذي تسبّب بحسب اعتقادهم في تفشّي وباء فيروس "كورونا".

وقالت المجموعة في تغريدة لها عبر حسابها على "تويتر" "أتينا إلى هنا اليوم كي نطالب الحكومة بتحاشي وقوع جوائح في المستقبل من خلال الحدّ من تربية المواشي، والانتقال إلى نظام غذائي نباتي". وأضافت أن على الحكومة البريطانية أن "تحمي الناس، لا أن تدعم الصناعات الاستغلالية المدمّرة للمناخ".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ورأت ستيفاني زوبان إحدى الناشطات في حركة "أنيمال ريبليون"، أن "على الحكومة أن تبدأ في إجراء تحوّل نحو نظامٍ غذائي نباتي، أو أن تخاطر بإمكان تفشّي جوائح حيوانية، قد تكون لها أبعادٌ كارثية في المستقبل".

ويعتقد العلماء أن عدوى "كوفيد-19" تطوّرت في أحد أسواق الصين، حيث كانت تُجمع  أنواع مختلفة من الحيوانات في موقع واحد، في حين لا تختلط عادةً في الحياة البريّة، كما كانت تُذبَح في أماكن متقاربة.

وذكرت "أنيمال ريبليون" أن احتجاجاتٍ نُظّمت أيضاً في مدن أخرى بريطانية وعالمية، مثل بريستول، وبرايتون، وأمستردام، وبرشلونة، ونيويورك.

الحركة التي تشجّع في سعيها إلى تحقيق أهدافها على استخدام العصيان المدني السلمي الواسع من وجهة نظرٍ عامّة كاملة، دعت كذلك الحكومة إلى الاعتراف بأن ثلاثة من كلّ أربعة أمراضٍ معدية جديدة يكون مصدرها الحيوان، وذلك بحسب ما ذكرت "المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها".

وأشارت ستيفاني زوبان إلى أن التحذيرات من تفشّي مرض "كوفيد-19" لا يمكن أن تكون أكثر وضوحاً ودلالة". وقال كيران بليث وهو أحد المحتجّين في ميدان "ترافالغار سكوير"، إن "الحكومة تخاطر باحتمال وفاة عشرات الآلاف".

وتحدّث أعضاء المجموعة عن "مشروع قانون الزراعة" الذي طُرح على مجلس اللوردات، والذي يمكن أن يؤدّي إلى استيراد لحوم حيواناتٍ لا تلقى معاملةً حسنة في تربيتها.

وفي تعليق رسمي، قال متحدّث باسم الحكومة البريطانية إن "على كلّ مزرعةٍ للماشية في إنجلترا، بغضّ النظر عن حجمها، أن تتقيّد بتشريعاتنا الشاملة المتعلّقة برعاية الحيوانات".

وختم قائلاً "إننا نتعامل مع الانتهاكات المحتملة لتشريعات رعاية الحيوان بجدّية كاملة، ونقوم في حال حدوث أيّ انتهاك للقوانين المعمول بها في هذا المجال، باتّخاذ الإجراءات المناسبة".

© The Independent

المزيد من منوعات