Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أكثر من 5 ملايين إصابة بـ "كورونا" حول العالم

مرحلة جديدة من انتشار الفيروس وعالم أميركي ينصح بعدم التعويل على إيجاد لقاح

شخصان يرتديان القناع الواقي يسيران على الشاطئ في مدينة نيويورك (رويترز)

تجاوز عدد المصابين بفيروس كورونا على مستوى العالم خمسة ملايين شخص الأربعاء، وسجلت أميركا اللاتينية أكبر عدد للإصابات اليومية الجديدة خلال الأسبوع الماضي متجاوزة الولايات المتحدة وأوروبا، في حين تخطى عدد المتعافين من الفيروس عتبة المليوني شخص.

وبحسب معطيات موقع "Worldometers" بلغ عدد الإصابات عالمياً 5045301 حالة، بينها 327 ألف وفاة، ما يعادل 6.49 في المئة، و1999734 شفاء، أي 39.63 في المئة.

ويمثل هذا الرقم مرحلة جديدة من انتشار الفيروس الذي وصل إلى ذروته في الصين قبل أن يتفشى على نطاق واسع في أوروبا والولايات المتحدة.

وسجلت أميركا اللاتينية نحو الثلث من بين 91 ألف حالة رُصدت في وقت سابق من الأسبوع بينما سجلت أوروبا والولايات المتحدة أكثر من 20 في المئة لكل منهما.

وكان عدد كبير من تلك الحالات الجديدة في البرازيل التي اتسع نطاق انتشار الفيروس فيها. وقد يسجل هذا البلد ثاني أعلى عدد إصابات بالفيروس في العالم قريباً وذلك بعد إعلان وزارة الصحة عن 888 حالة وفاة ونحو 20 ألف إصابة يوم الأربعاء.

وتسجل روسيا حالياً ثاني أعلى عدد إصابات بالفيروس في العالم بعد الولايات المتحدة.

وبلغ إجمالي عدد الوفيات بالفيروس في البرازيل حتى الآن 18859 شخصاً بينما ارتفع عدد المصابين إلى 291579 وفقاً لأرقام وزارة الصحة. ويوم الاثنين الماضي تجاوزت البرازيل بريطانيا لتسجل ثالث أعلى عدد إصابات في العالم وأعلنت يوم الثلاثاء عن وفاة 1179 شخصاً بالفيروس.
 

 

 

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وجرى تأكيد رصد أول 41 حالة في مدينة ووهان الصينية في العاشر من يناير (كانون الثاني) واحتاج العالم حتى أول أبريل (نيسان) للوصول إلى أول مليون إصابة. ومنذ ذلك الحين يجري الإبلاغ عن نحو مليون إصابة جديدة كل أسبوعين وفقاً لإحصاء رويترز.

ولا تعكس الإحصاءات المبنية على بيانات من السلطات المحلية في دول العالم ومن منظمة الصحة العالمية سوى جزء من العدد الحقيقي للإصابات على الأرجح. ولا تجري دول عديدة اختبارات للكشف عن الفيروس إلا للحالات الأخطر. 

وسجّلت الولايات المتّحدة 1561 وفاة خلال الساعات الـ 24 الماضية، ليتجاوز بذلك إجماليّ الوفيّات الناجمة عن وباء كوفيد-19 في هذا البلد 93 ألفاً و400 وفاة، بحسب إحصاء لجامعة جونز هوبكنز مساء الأربعاء.

وتجاوزت حصيلة المصابين بفيروس كورونا خلال الأشهر الستة الماضية عدد المرضى السنوي بالحالات الصعبة للإنفلونزا، الذي يتراوح بين ثلاثة إلى خمسة ملايين، وفق معطيات منظمة الصحة العالمية.

عالم أميركي ينصح بعدم التعويل على إيجاد لقاح قريباً

إلى ذلك، قال عالم أميركي كبير يوم الأربعاء إنه يتعين على الحكومات أن لا تعول على ظهور لقاح ناجح لكوفيد-19 قريباً حين تتخذ قراراتها بشأن تخفيف القيود المفروضة لمكافحة الوباء.

وقال وليام هيسلتاين الباحث الرائد في مجال السرطان والإيدز والجينات البشرية إن أفضل طريقة الآن للتعامل مع المرض هي السيطرة عليه من خلال التعقب الدقيق للعدوى واتباع إجراءات العزل الصارمة كلما بدأ في الانتشار. وعلى الرغم من إمكانية تصنيع لقاح للمرض، قال هاسلتين "لن أعوّل على ذلك".

وقال إن لقاحات تم تصنيعها سابقاً لأنواع أخرى من فيروسات كورونا فشلت في حماية الأغشية المخاطية في الأنف حيث يدخل الفيروس إلى الجسم.

وأضاف أنه حتى من دون علاج فعال أو لقاح يمكن السيطرة على الفيروس من خلال تحديد العدوى، والعثور على الأشخاص الذين تعرضوا لها وعزلهم. وحث الناس على استخدام الكمامات وغسل اليدين وتطهير الأسطح والحفاظ على مسافات فاصلة.

وقال إن الصين وبعض الدول الآسيوية الأخرى اتبعت هذه الإستراتيجية بنجاح فيما لم تقم الولايات المتحدة ودول أخرى بما عليها "للعزل الإجباري" للذين تعرضوا للفيروس.

وقال إن الصين وكوريا الجنوبية وتايوان بذلت أفضل ما يمكن لكبح العدوى بينما قدمت الولايات المتحدة وروسيا والبرازيل الأسوأ.

قرض للأردن لتخفيف تداعيات الوباء

إلى ذلك، وافق صندوق النقد الدولي، يوم الأربعاء، على منح الأردن قرضاً بقيمة 396 مليون دولار لتلبية احتياجات مالية ملحة بعد تضرر اقتصاد البلاد بشدة من تداعيات الجائحة.

وذكرت وزارة المالية الأردنية في بيان أن القرض المقدم من برنامج أداة التمويل السريع بفائدة منخفضة يأتي في الوقت المناسب في ظل القيود المفروضة على الاقتراض الخارجي بسبب مرض كوفيد-19.

وكان وزير المالية الأردني محمد العسعس قال في وقت سابق من الشهر الجاري إن من المتوقع أن يرتفع عجز الميزانية مليار دينار (1.4 مليار دولار) على الأقل بعدما تضررت المالية العامة للحكومة بشدة جراء خسارة إيرادات خلال شهرين من العزل العام.

وأضاف أنه من المتوقع انخفاض النمو في 2020 بنسبة 3.4 في المئة هذا العام مقارنة بتوقعات صندوق النقد الدولي لنمو 2.1 في المئة قبل الأزمة.

إصابة ثمانية لاعبين في سانتوس لاغونا المكسيكي

من جانب آخر، قال الاتحاد المكسيكي لكرة القدم إن ثمانية لاعبين في سانتوس لاغونا تأكدت إصابتهم بفيروس كورونا لكن من دون ظهور أي أعراض عليهم. وتوقف الدوري المكسيكي في 15 مارس (آذار) بسبب تفشي الفيروس ولم يحدد المسؤولون موعد عودة البطولة.

وأشارت رابطة الدوري إلى أن جميع لاعبي سانتوس خضعوا للكشف يوم الاثنين. ولم تعلن الرابطة أو النادي عن أسماء اللاعبين. وأضافت في بيان "اللاعبون سيخضعون للمراقبة وصحة جميع لاعبي الدوري المكسيكي سيتم ملاحظتها باستمرار".

وسجلت المكسيك 56594 حالة إصابة بالإضافة إلى 6090 وفاة. وأمس الأربعاء أعلن مسؤولو الصحة عن وفاة 424 شخصاً وهو أعلى عدد من الوفيات في يوم واحد بسبب الجائحة.

المزيد من صحة