Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

العالم يتكاتف لمحاربة كورونا وترمب يتحدث عن مؤشرات إيجابية

الصين تسجل صفر وفيات وقرار أممي يطالب بإتاحة اللقاحات بصورة عادلة

عاملات في مجال الرعاية الصحية خارج مركز طبي في مانهاتن (رويترز)

يحاول العالم أجمع كبح جماح كورونا والحصول على لقاح للوباء الفتّاك الذي أدى إلى أكثر من 167.500 وفاة في العالم منذ ظهوره في الصين.

وتخوض العديد من الشركات المصنّعة للأدوية ومختبرات الأبحاث سباقاً مع الزمن للعثور على لقاح ناجع مع ما يرتّب عليها مثل هذا التحدّي من عبء مالي كبير.

وفي هذا السياق، تبنّت الجمعيّة العامّة للأمم المتّحدة بإجماع أعضائها الـ193 الاثنين قراراً يطالب بإتاحة "الوصول العادل" إلى "اللقاحات المستقبلية" لكورونا ويؤكّد  "الدور القيادي الحاسم لمنظمة الصحّة العالمية" التي واجهت في الآونة الأخيرة هجوماً غير مسبوق من الولايات المتحدة.

والقرار الذي تقدّمت به المكسيك ودعمته الولايات المتحدة يتمحور حول الاستجابة الصحيّة لفيروس كورونا ويدعو إلى "تعزيز التعاون العلمي الدولي لمكافحة كوفيد-19 وتكثيف التنسيق"، بما في ذلك مع القطاع الخاص.

ويدعو القرار الأمين العام للأمم المتحدة إلى التأكّد من أنّ الموارد المخصّصة تضمن "الوصول العادل والشفّاف والمنصف والكفؤ والفعّال في الوقت المناسب إلى الأدوات الوقائية والاختبارات المخبرية... والأدوية واللقاحات المستقبلية لكوفيد-19".

ويشدّد القرار على أهمية أن يكون كلّ ما سلف "متاحاً لجميع المحتاجين إليه، ولا سيّما البلدان النامية".

توصية منظمة الصحة العالمية

أوصت منظمة الصحة العالمية، اليوم الثلاثاء، بضرورة أن يكون أي رفع لإجراءات العزل العام المفروضة لاحتواء كورونا تدريجياً، وقالت إنه إذا جرى تخفيف القيود قبل الأوان فستكون هناك عودة للعدوى.

وقال تاكشي كاساي، المدير الإقليمي لمنطقة غرب المحيط الهادئ في منظمة الصحة العالمية، إن إجراءات العزل العام أثبتت فعاليتها وإنه ينبغي على الجميع الاستعداد لأسلوب حياة جديد يسمح للمجتمع بالعمل مع استمرار جهود احتواء الفيروس.

وأضاف في مؤتمر صحافي عبر الإنترنت أن عملية التكيف مع الوباء ستكون هي الوضع الطبيعي إلى حين التوصل إلى لقاح للفيروس.

مؤشرات إيجابية

وخلال مؤتمره الصحافي اليومي في البيت الأبيض بشأن تطوّرات الفيروس، قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إن هناك مؤشرات إيجابية في المعركة ضد كورونا، وإن هناك حالياً 72 اختباراً على عقاقير وأدوية بعضها واعد، داعياً الأميركيين إلى الاستمرار في مراعاة قواعد التباعد الاجتماعي.

وقال الرئيس الأميركي أنه سيوقع أمراً تنفيذياً بتعليق الهجرة إلى الولايات المتحدة مؤقتاً. وأضاف على تويتر في ساعة متأخرة من مساء الاثنين "في ضوء هجوم العدو الخفي والحاجة لحماية وظائف مواطنينا الأميركيين العظماء، سأوقع أمراً تنفيذياً بتعليق الهجرة إلى الولايات المتحدة مؤقتاً".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأعلن دونالد ترمب أنّه سيستقبل في البيت الأبيض الثلاثاء حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو الذي أصبح أحد أبرز رموز مكافحة كورونا في الولايات المتّحدة.

وفي بداية أزمة فيروس دأب ترمب على انتقاد كومو بشدّة، معتبراً أنّ حاكم ولاية نيويورك يقول الكثير ويفعل القليل، لكنّ سيد البيت الأبيض غيّر موقفه في الأيام الأخيرة إذ إنّه لا يفوّت مناسبة إلا ويؤكّد فيها أنّه على أتمّ وفاق مع كومو.

وأضاف ترمب "هناك الكثير من الأمور الجيّدة التي تحدث في نيويورك". ونيويورك هي أكبر بؤرة لوباء كوفيد-19 في الولايات المتّحدة، على الرغم من أنّ الولاية تجاوزت الأسوأ على ما يبدو.

وكومو (62 سنة) المولود في مدينة نيويورك على غرار ترمب، عزّز رصيده الشعبي بفضل إدارته الهادئة والحازمة في آن معاً لأزمة الوباء الفتّاك. وعلى الرّغم من أنّ ترمب وكومو تبادلا الانتقادات مراراً، إلا أنّهما تجنّبا في الأسابيع الأخيرة على ما يبدو الدخول في صدام مباشر.

1433 وفاة في الولايات المتّحدة

وسجّلت الولايات المتّحدة مساء الاثنين وفاة 1433 شخصاً من جرّاء كورونا خلال 24 ساعة، في انخفاض بالمقارنة بالحصيلة المسجّلة في الليلة السابقة، بحسب بيانات لجامعة جونز هوبكنز.

وأظهرت بيانات نشرتها في الساعة 20.30 بالتوقيت المحلّي الجامعة التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن الفيروس، أنّ وباء كوفيد-19 حصد خلال 24 ساعة أرواح 1433 شخصاً في الولايات المتّحدة، لترتفع بذلك الحصيلة الإجمالية للوفيات الناجمة عن الوباء في هذا البلد إلى 42.094 وفاة.

لا وفيات في الصين

قالت لجنة الصحة الوطنية في الصين اليوم الثلاثاء إن البلاد سجلت 11 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا أمس انخفاضاً من 12 حالة في اليوم السابق ولم تسجل أي وفيات.

وأضافت اللجنة في نشرتها اليومية أن هناك أربع إصابات وافدة بين الحالات الجديدة انخفاضاً من ثماني حالات في اليوم السابق. ومن بين حالات العدوى المحلية هناك ست إصابات في إقليم هيلونغجيانغ الحدودي بشمال شرقي البلاد وإصابة في إقليم غوانغدونغ الجنوبي.

وسجل بر الصين الرئيسي 37 حالة إصابة جديدة لأشخاص لم تظهر عليهم أعراض المرض أمس بالمقارنة بـ 49 حالة في اليوم السابق.

وبذلك يرتفع العدد الإجمالي لحالات الإصابة بالفيروس على البر الرئيسي إلى 82758 ويصل عدد الوفيات إلى 4632 حتى نهاية يوم 20 أبريل (نيسان).

ارتفاع عدد الإصابات في ألمانيا

وفي ألمانيا، أظهرت بيانات معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية، اليوم الثلاثاء، أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس ارتفع بواقع 1785 إلى 143 ألفاً و457 مما يمثل زيادة طفيفة في عدد الإصابات الجديدة بعد يومين من التراجع.

وكانت الإصابات الجديدة زادت بواقع 1775 أمس الاثنين.

وأظهر إحصاء المعهد الثلاثاء أن عدد وفيات الفيروس في البلاد زاد بواقع 194 إلى 4598.

"فيرجن أستراليا" تنهار بسبب كورونا

إلى ذلك، أعلنت شركة "فيرجن أستراليا" التي تعاني من ضائقة مالية الثلاثاء أنّها قرّرت التوقّف عن الدفع، لتصبح بذلك أضخم شركة طيران في العالم تنهار من جراء تداعيات فيروس كورونا.

وقالت الشركة في إشعار إلى البورصة الأسترالية إنّها تعتزم الاستمرار في تشغيل رّحلاتها الجوية على الرّغم من أنّ مصيرها أصبح في أيدي حرّاس قضائيين.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة بول سكورا في الإشعار إنّ "قرارنا اليوم يتعلّق بتأمين مستقبل مجموعة فيرجن أستراليا والخروج من أزمة كوفيد-19". وأضاف أنّ "أستراليا بحاجة إلى شركة طيران ثانية ونحن مصمّمون على مواصلة الطيران".

وفيرجن أستراليا البالغ عدد موظّفيها حوالى 10 آلاف موظّف ترزح تحت ديون تزيد عن 5 مليارات دولار أسترالي (3.2 مليار دولار) وقد طلبت من الحكومة الأسترالية إقراضها 1.4 مليار دولار أسترالي للبقاء على قيد الحياة، لكنّ كانبيرا رفضت إنقاذ شركة مملوكة بأغلبيتها لأجانب.

المزيد من صحة