Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

كورونا قد يقتل 200 ألف شخص ويعدي الملايين في أميركا

الدكتور أنتوني فاوتشي خلال إيجاز صحفي حول كورونا وبدا الرئيس ترمب إلى جانبه (رويترز)  

يتوقّع الدكتور أنتوني فاوتشي مدير "المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية" في الولايات المتحدة الأميركية، أن تشهد بلاده "ملايين" الإصابات بـفيروس كوفيد- 19، وأن تتراوح الوفيات بين 100 و200 ألف حالة، مع تزايد حدّة الوباء في شتى أنحاء البلاد.

تشير حالياً الإحصاءات في الولايات المتحدة إلى ما يزيد على 124 ألف إصابة مؤكّدة، وأكثر من 2100 حالة وفاة، وهو رقم تضاعف في غضون يومين فقط.

جاءت تقديرات الدكتور فاوتشي في مقابلة أجرتها معه شبكة "سي. إن. إن" الأميركية يوم الأحد الماضي لمناقشة عملية استجابة السلطات الفيدرالية لفيروس "كورونا"، وما إذا كانت القيود المفروضة في هذا الشأن، ستُرفع في الأسبوع الحالي عندما تنتهي فترة الـ15 يوماً المقرّرة سابقاً.

وإذ قال خبير الأوبئة إنّه كان يتوقّع الأرقام المذكورة آنفاً، فهو ذكر أنّه لا يريد أن يُلام إذا لم تتحقق تقديراته تلك، ذلك أنّ الجائحة تشكِّل "هدفاً متحركاً"، حسبما وصفها.

في سياق متصل، ذكرت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب أنّها تنظر في إنهاء الإغلاق في أجزاء من البلاد ليست متضرِّرة بشدّة بفيروس "كورونا"، بغية مساعدة الاقتصاد وسوق العمل. ولكن في الواقع، سيكون من الضروري تعزيز الاختبارات في أرجاء الولايات، من أجل تحديد ما إذا كانت منطقة ما ملائمة لتخفيف القيود.

من ناحيته، قال فاوتشي إنّه سيؤيد التراجع التدريجي عن النظم  والقواعد التوجيهية المتعلِّقة بالتباعد الاجتماعي في بعض أجزاء الولايات المتحدة، وذلك استناداً إلى النتائج التي تفضي إليها الاختبارات في تلك المناطق. أما بالنسبة إلى الوقت الحالي، فهو يعترف "أنّ الأمر ليس مؤكداً تماماً هناك". وعن الاختبارات، قال إنّ "وضعها ما زال غير مثاليّ".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وسُئل الخبير، وهو عضو في فريق العمل المعنيّ بالتصدي لفيروس كورونا الذي شكّلته إدارة ترمب، عن رأيه في تهديد الرئيس يوم السبت الماضي بعزل المواقع المتضرّرة جداً، على غرار نيويورك ونيوجيرسي وكونيتيكت وتقرّر عوضاً عن  ذلك،  إصدار إرشادات سفر صارمة للمقيمين في تلك الولايات الثلاث، بعدما "أجرى مسؤولون مناقشات مكثّفة للغاية الليلة الماضية" مع الرئيس في البيت الأبيض، فأجاب فاوتشي "كانت محاولة لإقناع الأشخاص بعدم السفر، إلاّ لأسباب ملحّة، من ثمّ تأجيل الرحلات غير الضروريّة بالنتيجة، ذلك أنّنا لا نريد أن يسافروا من تلك المنطقة إلى مناطق أخرى من البلاد، ويصيبون بالعدوى عن غير قصد وبنيّة بريئة أفراداً آخرين". وأضاف "شعرنا أنّ الطريقة الأفضل للقيام بذلك ستكون إرشاديّة وليس حجراً صحيّاً صارماً. ولمّا أبدى الرئيس موافقته، اتُّخذ ذلك القرار الليلة الماضية".

يُذكر أنّ "مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها" في الولايات المتحدة الأميركية أصدرت إرشادات السفر المتعلِّقة بـكورونا.

في هذه الأثناء، أوضح فاوتشي أن نصيب مدينة نيويورك من إصابات "كورونا" المؤكّدة في الولايات المتحدة هو حوالى 56 في المئة. وتجدر الإشارة إلى أنّ العدد الإجمالي للإصابات المؤكدة في أميركا ارتفع إلى 53455 حالة و883 وفاة، من بينها حوالى  30765 في نيويورك.

وكانت ولايات عدّة،  بينها تكساس ورود آيلاند، أصدرت الأسبوع الماضي نصائح متعلِّقة بالسفر للأشخاص الآتين من نيويورك، تنصّ على وجوب إخضاع أيّ شخص آتٍ من تلك المنطقة لحجر صحيّ مدة 14 يوماً.

© The Independent

المزيد من دوليات