Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تايسون يبكي ويعترف بضياع قيمته منذ اعتزاله الملاكمة

بطل العالم السابق في الوزن الثقيل يصف مشاعره حيال تعامل الناس معه

بطل العالم السابق للوزن الثقيل يشعر بالأسى إثر اعتزاله الملاكمة (يوتيوب)

انهار مايك تايسون باكياً في أثناء حديثه مع بطله الملاكم شوغار راي ليونارد، معترفاً بأنه "لم يعد يساوي شيئاً" منذ اعتزاله الملاكمة.

ورحّب تايسون، بطل العالم السابق للوزن الثقيل، بالبطل العالمي السابق ليونارد، الذي فاز باللقب في خمس فئات مختلفة من الأوزان، على قناة الـ"بودكاست" الخاصة به "هوت بوكسين ويز تايسون" (يستضيف فيها رياضيين ومشاهير وملهمين)، في لقاء عاطفي وُصِف بأنه "من القلب إلى القلب".

وبشكل عميق، تحدّث مايك الصلب الذي ظهر للمرّة الأخيرة على حلبة الملاكمة في 2005، عن الطريقة التي تغيّر بها، وتصوّر الجمهور عنه، مقرّاً بأنه "لم يعد موضع خشية لدى الناس كما كان من قبل".

ووفق كلمات تايسون في الـ "بودكاست"، "أنا أعرف فن القتال، وأعرف فن الحرب. هذا كلّ ما درسته. لهذا السبب كنت أثير الخوف".

وأضاف، "لهذا السبب كانوا يخشونني على الحلبة. إذ اعتدت أن أقضي على الخصم. ذلك كلّ ما ولدتُ من أجله. لكن، لقد ولّت تلك الأيام الآن. والمرحلة الراهنة تبدو فارغة. أنا لا أساوي شيئاً. أعمل على أن أعتنق فن التواضع. ويفسر ذلك سبب بكائي. لم أعد ذاك الشخص الذي كنتُ عليه بعد الآن. وأنا أفتقده".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي المقابل، اعترف اللاعب البالغ من العمر الآن 53 عاماً، بأنه يخاف من شخصه السابق الذي كان يفقد السيطرة في بعض الأحيان، كما يتّضح من حادثة عضّ الأذن السيّئة السمعة، في أثناء مواجهته على الحلبة الملاكم إيفاندر هوليفيلد في 1997.

ومضى تايسون في شرح مشاعره، "أشعرُ أحياناً بأنني قذر. لا أريد أن يخرج ذاك الشخص من داخلي، لأنه إذا خرج، فإنّ الجحيم سيخرج معه. المسألة ليست مضحكةً على الإطلاق. إن كوني شخصاً قوياً ليس بالأمر الرائع. إنني أكره ذلك الرجل بكل بساطة. أنا أخاف منه".

© The Independent

المزيد من منوعات