Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

جيش من البط في باكستان يتصدى لغزو الجراد

يقول باحث إن "البطة الواحدة قادرة على التهام ما يزيد على 200 جرادة يومياً"

حوالى 100 ألف بطة على الأقل ستُنشر على مساحة 4827 كيلومتراً من مقاطعة تشجيانغ شرق البلاد إلى باكستان (وسائل التواصل الاجتماعي)

تعتزم الصين إرسال جيش من البط إلى باكستان للمساعدة على التصدي لانتشار عدد هائل من الجراد الذي يشكل تهديداً للأمن الغذائي الإقليمي.

وفي التفاصيل أن حوالى 100 ألف بطة على الأقل ستُنشر على مساحة 4827 كيلومتراً من مقاطعة تشجيانغ شرق البلاد إلى باكستان، التي تتمتع بحدود مشتركة مع مقاطعة زيجيانغ الصينية.

في هذا السياق، نقلت صحيفة "نينغبو إيفننغ" عن لو ليزي، الباحث في "معهد تشغيانغ الإقليمي للتكنولوجيا الزراعية" قوله، إن هذه الطيور أثبت فعاليتها في القضاء على الجراد قبل 20 عاماً. ففي عام 2000، أُرسل جيش ضخم من البط والدجاج بلغ عديده 700 ألف إلى زيجيانغ لمحاربة أسراب الجراد التي التهمت أكثر من 3.8 مليون هكتار من المحاصيل الزراعية والمساحات العشبية.

وبالعودة إلى تلك الفترة، وجد الباحثون أن البط كان أكثر فعالية من الدجاج في التهام الحشرات المخربة. وقال لو للصحيفة إن "البطة الواحدة قادرة على التهام ما يزيد على 200 جرادة يومياً. تبلغ قدرة القتال لدى هذه الكائنات ثلاثة أضعافها لدى الدواجن الأخرى". أضاف أن البط يحب البقاء في جماعات، لذا فإدارته أسهل من الدجاج. وأردف موضحاً أن استخدام البط "كسلاحٍ بيولوجي" كان أقل تكلفة مادية وضرراً على البيئة من المبيدات الحشرية.

في غضون ذلك، أوردت "شبكة التلفزيون العالمية" (سي جي تي أن) الحكومية، في فيديو نشرته على تويتر أن "400 مليار جرادة تقترب من الصين آتية عبر الحدود الهندية - الباكستانية، وأن جيوشاً من 100 ألف بطة تحتشد استعداداً لمواجهة الحالة الطارئة المحتملة".

يُذكر أن اجتياح الجراد لباكستان دفع برئيس الوزراء عمران خان إلى إعلان حالة طوارئ وطنية في مطلع الشهر الحالي بهدف حماية المحاصيل والمزارعين.

وفي سياقٍ متصل قال وزير الإعلام فردوس عاشق، "إننا نواجه أسوأ غزو للجراد منذ أكثر من عقدين وقررنا إعلان حالة طوارئ وطنية لمواجهة هذا التهديد".

واعتبر المزارعون أن وزارات الزراعة، على المستوى المحلي والوطني، في البلاد أخفقت في التحرك بسرعة كافية لاحتواء انتشار الجراد، ودعوا أصحاب العلاقة إلى تقديم استقالاتهم.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وبحسب موقع "إكسبرس تريبيون" الإخباري الباكستاني، اتهم "مكتب المزارعين" في باكستان الوزراء الفيدراليون ووزراء المقاطعات، بإهمال القطاع الزراعي وإساءة إدارته.

وصرح ظفار حيات، وهو رئيس المكتب، لمراسلين صحافيين في 6 فبراير (شباط)، بأن "أسراب الجراد التي دخلت إلى باكستان منذ ما يقارب العام أصبحت كبيرة، وهي تطرح تهديداً هائلاً لمختلف المحاصيل التي تجري زراعتها حالياً. وأضاف أن "الحكومة أدركت أخيراً أهمية الوضع ولكننا نعتقد أنها أضاعت وقتاً ثميناً كان بوسعها أن تعالج خلاله المشكلة بموارد ضئيلة".

© The Independent

المزيد من منوعات