Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

لامبارد يعرب عن غضبه من تقنية الفيديو بسبب واقعة جيوفاني لو سيلسو الهزلية

حقق تشيلسي الفوز على ملعب "ستامفورد بريدج" لكن أخطاء تقنية الفيديو تتوالى ضد الفريق

فرانك لامبارد المدير الفني لفريق تشيلسي  (رويترز)

فاز تشيلسي على توتنهام 2-1 على ملعبه يوم السبت ليحصد ثلاث نقاط مُستحقة في الدوري الإنجليزي الممتاز، ولكن على الرغم من الطبيعة الحيوية للنتيجة، تركز النقاش بعد المباراة مرة أخرى على تقنية الفيديو المساعدة في التحكيم.

وتدخل جيوفاني لو سيلسو بعنف على سيزار أزبيليكويتا قُرب خط التماس في الشوط الثاني، حيث دخل لاعب توتنهام بقوة على قائد تشيلسي.

وبينما بدا أن الحكم مايكل أوليفر لم يرَ الحادث في البداية، مع حجب نظره عن طريق لاعبين آخرين، تمت مراجعة اللعبة فوراً بواسطة تقنية الفيديو والحكم ديفيد كوت.

وخَلُص إلى أنه لا توجد حاجة إلى بطاقة حمراء، لكنه عاد لاحقاً للحديث مع الحكم الرئيس، قائلاً، إنه كان يجب طرد الأرجنتيني.

ولم يكن فرانك لامبارد، مدرب تشيلسي، متفهماً النتيجة، في حين تم بث المزيد من الانتقادات حول التناقضات من قبل المدير الفني المنافس جوزيه مورينيو.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأعرب أزبيليكويتا بعد المباراة عن دهشته بسبب عدم حصول لو سيلسو ولو على بطاقة صفراء، لا سيما بالنظر إلى وجود حديث حول افتراض طرده ببطاقة حمراء مباشرة.

وبالمثل، قال لامبارد لــ"بي تي سبورت"، إن التدخلات كان يمكن أن تتسبب في إصابة خطيرة وأنه يجب القيام بالمزيد لضمان إجراء مكالمات صحيحة بين الحُكام خلال المباراة، مشيراً أيضاً إلى ضرورة طرد هاري ماغواير بسبب تدخله على ميتشي باتشواي مساء الاثنين.

"ليس جيداً بما فيه الكفاية، إنها مرتين في مباراتين".

"أي شخص في العالم يفهم في كرة القدم رأى أنه كان لابد من بطاقة حمراء، إنه كسر الساق دون أدنى شك، هذا لا يحتاج إلى شاشة، إنه قرار واضح".

"كنت أنتظر ظهور البطاقة الحمراء، القول بعد ذلك أنك ارتكبت خطأ ليس كافيا، فقد كان لديهم دقائق لتصحيح الأمر".

ولم يستطع جوزيه مورينيو مدرب توتنهام التعليق على الحادث نفسه في مؤتمره الصحافي بعد المباراة، وبدلاً عن ذلك بحث عن الاتساق في الاعتراف بالقرارات الخاطئة.

"آمل أن تكون الضوضاء هي نفسها عندما تقتلنا تقنية الفيديو. أتمنى أن تكون هي نفسها، ضد ليفربول عندما كان يجب أن يحصل أندي روبرتسون على بطاقة حمراء، ضد واتفورد عندما كان يجب حصول إتيان كابو على البطاقة الحمراء مرتين، مع نفس هؤلاء النبلاء آمل أن تكون هناك نفس الضوضاء".

"لماذا لم يقولوا إنهم ارتكبوا خطأ ضد ليفربول أو واتفورد؟ هذا ما أعنيه".

ويتخلف توتنهام الآن عن تشيلسي بفارق أربع نقاط في السباق للمركز الرابع، بعد سلسلة من الفوز في ثلاث مباريات وصلت إلى نهاية مُفاجئة.

© The Independent

المزيد من رياضة