Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الرئيس الصيني علم بتفشي "كورونا" قبل أسبوعين من انتشاره

الصحيفة التابعة إلى الحزب الحاكم تنشر تفاصيل اجتماع مكافحة الفيروس

الرئيس الصيني شي جين بينغ (غيتي)

ذكرت تقارير صحافية، أنّ الرئيس الصيني شي جين بينغ، "اجتمع في الـ7 من يناير (كانون الثاني) باللجنة الدائمة للمكتب السياسي للحزب الشيوعي"، وهي أقوى هيئة لصنع القرار بالصين.

وكشفت التقارير أن شي، أعطى تعليمات بشأن "مكافحة فيروس كورونا"، وذلك قبل أكثر من أسبوع من تحذيره الشعب من خطورة المرض المُستجد.

وذكرت "كيو إس ثيري"، المجلة الرسمية للحزب الشيوعي، في خطاب داخلي نُشر يوم السبت، أن شي جين بينغ، أصدر تعليماته في الـ7 من يناير (كانون الثاني) لمكافحة الفيروس.

الحكومة الصينية تدافع
ومع ذلك، كانت وسائل الإعلام الحكومية نشرت للمرة الأولى تصريح الرئيس الصيني في الـ20 من يناير (كانون الثاني) قبل تشديد العدوى داخل وخارج مدينة ووهان، حيث ظهر وانتشر الفيروس.

وطبقاً لما نشرته صحيفة الحزب الشيوعي، فإنّ الرئيس الصيني قال وقتها، "لقد راقبت في كل لحظة انتشار الوباء، والتقدّم المُحرَز، والجهود المبذولة للحدّ منه".

ووسط انتقادات لاستجابتها إلى وباء فيروس كورونا، يبدو أن الحكومة الصينية تدفع برواية جديدة بعد الانتقادات التي تعرّض لها الرئيس شي جين بينغ على أنه "لم يتخذ إجراءات مبكرة لمحاربة الفيروس".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وجاء نشر تصريحات الرئيس على موقع الصحيفة التابعة للحزب الحاكم بعدما تعرّض شي جين بينغ لانتقادات حادة تتهمه بعدم اتخاذ إجراءات مناسبة للحد من العدوى التي تنتشر بالبلاد.

وأقرّ الرئيس الصيني، في الاجتماع المذكور، أنّ الوباء والكفاح من أجل تقليصه من المحتمل أن يتركا تأثيراً سيئاً في الاقتصاد والإنتاج والتجارة.

كما أكد وقتها أهمية السيطرة على "الإشاعات وكسب الرأي العام بالداخل والخارج".

الحد من الانتقادات
وقال ريان مانويل، محلل في شركة الصين الرسمية للاستشارات، إن تحذير الرئيس في الفترة الزمنية المذكورة من شأنه الحد من الانتقادات التي تعرّض لها على خلفية الانتشار السريع للفيروس.

ووفقاً لدانييل ماتينغلي، أستاذ مساعد للعلوم السياسية في جامعة "ييل" الأميركية، فإنه وعلى الرغم من الغضب العام بشأن إجراءات الحكومة لمنع تفشي المرض، من غير المحتمل أن تجبر أزمة الفيروس الحزب الشيوعي الصيني (CCP) على إعادة تقييم أسلوبهم في الحكم.

ويرى أن مكانة شي والحزب تعززا للبقاء في السلطة لعقود إذا عملا على إلقاء اللوم على مسؤولين محليين والسعي لمعالجة الأزمة من خلال تعبئة كبيرة للموارد الحكومية.

مع هذا أصبح لي وينلانغ، الطبيب الذي حذّر من انتشار كورونا وعوقب بسبب تحذيره، رمزاً يفضح قصور الحكومة في التعامل مع المرض المُستجد.

المزيد من الأخبار