اجتماع طارئ لمنظمة الصحة العالمية حول "كورونا"

الفيروس يواصل زحفه... ويصل الإمارات

يواصل فيروس "كورونا" المستجد زحفه باتجاه العديد من دول العالم، والمساعي لاحتوائه تتواصل، وقامت الولايات المتحدة واليابان الأربعاء 29 يناير (كانون الثاني) بإجلاء المئات من رعاياهما من ووهان، بؤرة انتشار الفيروس في وسط الصين حيث تخطى عدد الإصابات بوباء "سارس" قبل حوالى 20 عاماً.

26 حالة وفاة

وأعلنت السلطات الصحية الصينية تسجيل 26 وفاة جديدة جراء الفيروس ما يرفع الحصيلة إلى 132 وفاة و5974 إصابة مثبتة في البر الصيني.

وهذا الرقم تخطى عدد الإصابات عند انتشار فيروس "سارس" (متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد) الذي طاول 5327 شخصاً عامي 2002 و2003 وأدى إلى وفاة 774 شخصاً في العالم بينهم 349 في البر الصيني.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

15 دولة أخرى

وتركزت الإصابات بفيروس كورونا المستجد في الصين، غير أن إصابات سجلت أيضاً في 15 دولة أخرى. وفي مؤشر مقلق، أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا المستجد بين أفراد عائلة مؤلفة من أربعة افراد قادمة من ووهان في الصين، في أول إصابة مثبتة بهذا الفيروس تعلن في الشرق الأوسط.

كما اعلن وزير الصحة الفرنسي أغنيس بوزين "تسجيل حالة إصابة خامسة بفيروس كورونا في البلد"، وفي فنلندا، تم "تسجيل أول حالة إصابة بفيروس "كورونا".

اجتماع طارىء

وسط هذه الأجواء، أعلن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تادروس أدناهوم غيبرييسوس، بعيد عودته من بكين، أنه سيدعو لجنة الطوارئ في المنظمة للانعقاد من جديد الخميس للتباحث بشأن فيروس كورونا المستجد الذي ظهر في الصين وتحديد ما إذا كان الوضع يستدعي إعلان حالة طوارئ دولية، وكتب في تغريدة "قررت أن أعقد اجتماعاً جديداً للجنة الطوارئ المعنية باللوائح الصحية الدولية حول فيروس كورونا الجديد لأخذ رأيهم حول ما إذا كان الفيروس يشكل حالة طوارئ صحية ذات بعد دولي".
كما دعا مدير برامج الطوارئ في منظمة الصحة العالمية مايكل راين من جنيف "العالم بأجمعه إلى التحرك" لمواجهة الفيروس، قائلاً "إن العالم بأسره يجب أن يكون في حالة إنذار".

تعليق رحلات

وأعلنت شركة لوفتهانزا الالمانية للطيران الأربعاء عن التعليق الفوري لكافة رحلاتها من الصين واليها، في وقت سجلت أربع إصابات بفيروس كورونا المستجد في ولاية بافاريا الألمانية. وستلغى الرحلات حتى 9 شباط (فبراير)، لكن الشركات التابعة للمجموعة أي لوفتهانزا والخطوط الجوية الدولية السويسرية والخطوط النمساوية "ستحلق إلى وجهاتها في الصين مرة أخيرة"، للسماح للركاب والطاقم بالعودة إلى ألمانيا وسويسرا والنمسا، وفق ما أوضحت المجموعة من دون تحديد موعد لذلك. وأوضحت "نريد أن نعطي زبائننا فرصة أن يلحقوا برحلتهم المقررة مسبقاً ولطواقمنا العودة إلى ألمانيا وسويسرا والنمسا".

غير الضروري

يأتي هذا القرار بعدما دعت ألمانيا الاثنين مواطنيها إلى تجنب السفر "غير الضروري" إلى الصين، مع ازدياد المخاوف من انتشار سريع لفيروس كورونا الجديد. وأعلن وزير الخارجية الألماني هايكو ماس للصحافة "على المسافرين أن ينظروا بإمكانية إرجاء أو إلغاء رحلاتهم غير الضرورية إلى الصين".
وتسير مجموعة لوفتهانزا 73 رحلةً أسبوعيا نحو المطارات الصينية، خصوصاً إلى بكين وشنغهاي.
من جهتها، علقت شركة بريتيش ايرويز البريطانية الأربعاء بشكل فوري رحلاتها إلى الصين القارية، وكذلك فعلت شركة ليون اير الإندونيسية. وأعلنت شركات كاثي باسيفيك والأميركية يونايتد إيرلاينز والخطوط الكندية أنها ستقلص رحلاتها إلى الصين.

استنساخ الفيروس

بموازاة ذلك، يعمل باحثون من معاهد الصحة الوطنية الأميركية على تطوير لقاح ضد الفيروس، لكنّ العمل عليه قد يستغرق أشهراً عدة، بينما أعلن علماء في معهد "دوهرتي" في ملبورن بأستراليا التوصل إلى استنساخ الفيروس في المختبر، في مرحلة تعتبر أساسية لمكافحته.

المزيد من صحة