موريتانيا... توجه برلماني للتحقيق في ولاية الرئيس السابق

تقدم أكثر من 20 برلمانياً معارضاً بمقترح للبحث في تجاوزات مالية حصلت في عهده

الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز (غيتي)

وافق البرلمان الموريتاني على توصية تقضي بإنشاء لجنة للتحقيق في ولاية الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، وأحال المقترح إلى اللجنة الاقتصادية لمناقشته.

وتناقش اللجنة الاقتصادية بالبرلمان في جلسة تعقد، اليوم الثلاثاء، المقترح بهدف إحالته للتصويت عليه في جلسة علنية للنواب.

وتقدم أكثر من 20 برلمانياً معارضاً بمقترح تشكيل اللجنة، مؤكدين أن فترة حكمه التي امتدت لـ 10 سنوات، شهدت كثيراً من التجاوزات المالية، والصفقات المشبوهة وهدر المال العام من دون مبررات واضحة.

وكانت العلاقات بين ولد عبد العزيز وخليفته الرئيس الحالي محمد ولد الشيخ الغزواني قد شهدت توتراً كبيراً بعيد الأزمة السياسية التي مر بها حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم، بعيد عودة ولد عبد العزيز إلى العاصمة نواكشوط قادماً من بريطانيا التي أمضى بها فترة عقب تسليمه للسلطة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وحاول الرئيس السابق احتواء الحزب الحاكم، قبل أن يقرر خلفه منعه من ذلك من خلال دعوة قادة الحزب ونوابه في البرلمان إلى عدم الانصياع للرئيس السابق وعقد مؤتمر عام للحزب يتم من خلاله التأكيد أن الغزواني هو المرجعية الوحيدة للحزب وتشكيل قيادة جديدة له.

وتتطلب موافقة البرلمان على تشكيل لجنة التحقيق عدم اعتراض ثلث نواب البرلمان عليها، حيث تنتمي الغالبية الساحقة من النواب إلى الحزب الحاكم.

ونفى الرئيس السابق، في مؤتمر صحافي قبل أكثر من شهر، أن تكون فترة حكمه اتسمت بأي مظاهر فساد أو هدر للمال العام، متحدياً أي لجنة تحقيق أن تثبت تورطه في اختلاس المال العام أو إجراء صفقات عامة لا تتمتع بالمعايير المطلوبة.

الإفراج عن ثلاثة معتقلين

إلى ذلك، أفرج الأمن الموريتاني، الاثنين، عن ثلاثة معتقلين على خلفية فيديوات تنتقد الرئيس محمد ولد الغزواني ومقربين منه من بينهم مدير ديوانه، ووزيره الأول.

وكان الأمن قد اعتقل الإعلامي الشيخ ولد المامي، والمصور والمخرج التلفزيوني عبدو ولد تاج الدين، والمدون محمد علي ولد عبد العزيز للاشتباه في وقوفهم خلف الفيديوات التي تم تداولها مؤخراً على وسائل التواصل الاجتماعي في البلاد.

المزيد من العالم العربي