Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مكملات غذائية تساعد في حرق الدهون لكنها تؤذي القلب وهرمونات الحمل

السلطات الصحية البريطانية تحذر من مخاطر مواد تستخدم في تخفيف تراكم الشحوم

الهوس المعاصر برشاقة الأجساد قد يوصل الى استعمال مركبات تضر بالصحة وتعرّض الأنثى إلى حمل غير متوقع (غيتي)

حذّر كبير الأطباء في هيئة "خدمات الصحة الوطنية" في إنكلترا من استعمال حبوب إنقاص الوزن لتحقيق هدف إنقاص الوزن السنة الجديدة، مشيراً إلى إمكانية أن تؤدي إلى مشاكل في القلب وحالات حمل غير مرغوب فيها.

كذلك حثّ البروفيسور ستيفن بويس على عدم اللجوء في 2020 إلى الحلول السريعة التي تساعد في التمتّع بجسم رشيق وخسارة بضعة كيلوغرامات زائدة، محذِّراً من أنّ بعضها "يبدو جيداً إلى درجة... يصعب تصديقها".

وبصفته المدير الطبي لهيئة "خدمات الصحة الوطنية"، أشار إلى إنّه إذا كان من حقّ الناس أن يحاولوا جهدهم كي يتمتّعوا بأجسام أكثر رشاقة ولياقة وصحّة، فإنه يصح أيضاً أنّ كثيراً من المنتجات المشهورة التي تعد بفقدان الوزن والمنتشرة في المحال التجارية، ربما تكون ضارة أو، في أحسن الأحوال، غير فاعلة. إذ تفيد تلك الهيئة بأنه من الأفضل تجنّب حبوب الحمية، وأنواع الشاي التي تطرد السموم من الجسم، ومُثَبِّطات الشهيّة.

وفي سياق متصل، ذكرت الهيئة نفسها أنّ المنتجات التي تزعم أنّها تساعد الناس في إنقاص الوزن خلال فترة وجيزة مع خفض الشهية وتحسين الأداء، يمكن أن تحمل آثاراً جانبيّة ضارة، من بينها الإسهال واضطرابات في القلب، حتى أنّها تسبِّب حالات حمل غير مخطط لها من طريق التأثير في مفعول حبوب منع الحمل.

أضاف البروفيسور بويس، إنّ "الوقت مناسب دائماً كي نسعى إلى الحصول على الجسم الذي نرغب فيه، والسنة الجديدة بما تحمله من قرارات [عند الأفراد] يُشكِّل فترة ملائمة جداً لإدخال تغييرات إيجابيّة إلى حياتنا. في المقابل، بالنسبة إلى مسألة إنقاص الوزن، تبقى الحقيقة أنّ فرصة النجاح في ذلك عبر تناول حبوب الحمية والشاي الذي يساعد في طرد السموم من الجسم، تبقى ضئيلة، بل يمكن أن ينتهي الأمر بأن يلحق الناس ضرّراً في أنفسهم بأكثر من تحقيقهم فائدة ما. ربما يُعتبر وضع أهداف للعام الجديد وخسارة بعض الكيلوغرامات الزائدة بعد عيد الميلاد فكرة جيدة، لكن في الحقيقة من الأسهل الحفاظ على تلك الكيلوغرامات التي تخلّصنا منها في حال فقدناها بشكل تدريجيّ ومن دون إلحاق أذى بصحتنا".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

في وقت سابق من العام الماضي، أصدرت "هيئة مراقبة المعايير الغذائيّة" في اسكتلندا تحذيراً حول استخدام حبوب الحمية، بعد وقوع 26 حالة وفاة مرتبطة باستخدام "دي. أن. بي"، المعروف أيضاً باسم "دينيتروفينول 2،4"، الذي يُباع عبر الإنترنت بشكل غير قانونيّ كمكمل غذائيّ يساعد في حرق الدهون.

وفي تطوِّر متصل، حظرت مواقع التواصل الاجتماعيّ، من بينها "إنستغرام" و"فيسبوك"، التوصيات التي تحض على استخدم منتجات يمكن أن تشكِّل خطراً على الصحة، بحسب وصفها، من بينها إعلانات مضللِّة تحت مسمى "تمتّع بجسم رشيق بسرعة" باتت شائعة في حسابات المشاهير، عقب انتشار مخاوف من أنّها تؤثر سلباً في الشباب.

وكذلك أصدرت هيئة "خدمات الصحة الوطنية" البريطانية نصائحها العمليّة الخاصة التي تهدف إلى مساعدة الناس في الالتزام بقراراتهم للعام الجديد. وتتضمّن:

. تخلّص من الكيلوغرامات الزائدة عبر اتباع نظام هيئة "خدمات الصحة الوطنية" لخسارة الوزن خلال 12 أسبوعاً.

. أقلع عن التدخين باستخدام تطبيق "إن. آتش. أس. سموك فري" المجانيّ.

. عزِّز رشاقتك البدنيّة عبر اتباع برامج "كاوتش تو 5 كي" Couch to 5K، و"سترنغث آند فليكس" Strength and Flex، و"إن. آتش. أس فيتنس ستوديو" NHS Fitness Studio.

. قلل كميات الكحول عِبْرَ احتساب الكميات التي تشربها.

© The Independent

المزيد من رشاقة