Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

جوزيه مورينيو يشيد بالنسخة الأفضل للاعبه ديلي ألي

صنع ديلي ألي هدف توتنهام الافتتاحي وشارك في الهدفين الآخرين

جوزيه مورينيو المدير الفني لفريق توتنهام هوتسبير ولاعبه ديلي ألي خلال مباراة الفوز على وست هام يونايتد في الدوري الإنجليزي (أ.ب)

أشاد جوزيه مورينيو بلاعبه ديلي ألي بعدما ألهم البالغ من العمر 23 عاماً فريقه توتنهام هوتسبير للفوز على وست هام يونايتد 3-2 في الدوري الإنجليزي الممتاز على استاد لندن يوم السبت ليبدأ عهد البرتغالي كمدرب للسبيرز.

وقبل المباراة، تحدى مورينيو لاعبه ألي، الذي بدا في كثير من الأحيان غير منضبط هذا الموسم، لإظهار نفسه بصورتها الحقيقية، فكافأه اللاعب بمهاراة مميزة قبل تسجيل سبيرز الهدف الثاني.

وكادت الكرة أن تخرج من الملعب تماماً قبل أن يلحق بها ألي ويُمررها بطريقة استثنائية إلى سون هيونغ مين الذي أرسل عرضية مُتقنة إلى لوكاس مورا فسجل الهدف الثاني.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال مورينيو، الذي عانق لاعب الوسط بحرارة وهو يغادر الملعب "ألي جيد جداً ومن المؤسف أنه ليس أحد أفضل اللاعبين في العالم ولا يلعب مع المنتخب الوطني".

ولعب ألي أيضاً دوراً محورياً في الهدف الافتتاحي الذي سجله سون، وقد اقترب من أفضل حالاته بعد سلسلة من العروض الباهتة التي تسبب فيها استبعاده من تشكيلة إنجلترا.

وقال مورينيو "أنا سعيد به، لقد أمضيت بضع دقائق معه في التدريب وخارجه، وكنا نقول إن أفضل نسخة لديلي ألي يجب أن تعود".

وصمم المدير الفني على أنه لا يوجد ما يفسد حالته المزاجية بعد مشاهدة فوز فريقه الأول خارج ملعبه في 10 أشهر، لكنه يعلم أنه يتعين عليه ضبط دفاعه الذي تسبب في هدفين متأخرين، ولم ينجح إلا في الخروج بمباراة واحدة بشباك نظيفة في الدوري طوال الموسم.

وأعاد مورينيو إريك داير للعب أمام رباعي الخط الدفاعي، لكن أخطاءهم المألوفة كانت واضحة حتى أن وست هام اقترب من مُعادلة النتيجة.

وقال مورينيو "كنت سعيداً جداً قبل تلقينا للهدفين، لقد لعبنا جيداً، حيث فعلنا في المباراة ما تدربنا عليه، وكنا نستطيع الوصول بالنتيجة إلى 4-0 لقتل المباراة".

"نحن محظوظون لأنني أمضيت عدة سنوات في الدوري الإنجليزي الممتاز، لذلك أخبرت اللاعبين في الشوط الثاني أنه حتى لو كانت النتيجة 3-0 في الدقيقة 85، ستبقى المباراة مفتوحة".

"ولكن كان هناك أيضاً العديد من العوامل، مثل مشاعر فقدان المدير الفني السابق والأشخاص الذين عادوا من المنتخبات الوطنية والإرهاق في آخر 20 دقيقة".

"كان أهم شيء هو الفوز، لا يهم كيف، الأولاد سعداء وهذا ما أردت حقاً".

© The Independent

المزيد من رياضة