مهرجان بيروت العالمي للأفلام الفنّية يخرج من الصالات الى الجامعات والمراكز... وشعاره "التغيير"

الاحتفال بدافنشي وعرض مخطوطة نادرة له... وفيلم عن كاتدرائية نوتردام

مهرجان بيروت للأفلام الفنّية يحتفل بذكرى دافنتشي (المهرجان)

يحفل "مهرجان بيروت للأفلام الفنّية الوثائقية" (Beirut Art Film Festival – BAFF) الذي بات ينتظره جمهور الفن والثقافة والطلاب في لبنان كل سنة، ببرنامج  فني وسينمائي شامل أوروبي واميركي لاتيني وعربي، واعلن امس عن موعد انطلاق الدورة الجديدة وهي الخامسة، في احتفال أقيم في جامعة هايكازيان وعن البرنامج الذي يحمل عنوان "التغيير". بحضور نائب رئيس البعثة في سفارة إسبانيا غابرييل سيستياغا، نائب رئيس البعثة في سفارة سويسرا سيمون عمّان، مسؤولة الشؤون الثقافية في سفارة سويسرا عليا شكري، الملحق الثقافي في سفارة النمسا كلوديا كلوغر- ريبيرو، مديرة المعهد الثقافي الإيطالي مونيكا زيكا، رئيس الجامعة الأنطونيّة الأب ميشال جلخ، عميدة كلية الآداب والعلوم في جامعة هايكازيان د. آردا أكمكجي، مساعدة عميد كلية الهندسة المعمارية والتصميم في الجامعة اللبنانية الأميركية صوفي خيّاط، مؤسسة المهرجان أليس مغبغب كرم، أعضاء لجنة المهرجان ماريا شختورة، ثريا كرم وعليا كرم، وبحضور ممثلين من رعاة المهرجان والشركاء الثقافيين وممثلي المراكز الثقافية التي تستقبل المهرجان للمرة الأولى وهي: بلدية زحلة المعلّقة وتعنايل، السبيل - جمعية أصدقاء المكتبات العامة - بيروت، المركز الثقافي في تبنين، المكتبة الوطنية في بعقلين ومنتدى التراث والثقافة - الهرمل.

هذه السنة، يترك مهرجان بيروت للأفلام الفنّية الوثائقية الذي أسسته مؤرخة الفن أليس مغبغب بالتعاون مع فريق من المثقفين والكتاب والفنانين، صالات السينما في الأشرفية التي شهدت على ولادته قبل خمس سنوات ليحطّ رحاله في أوديتوريوم جامعات بيروت الكبرى. وستتم دعوة الجمهور الكبير والطلّاب والأساتذة في بيروت وفي سائر المناطق اللبنانية لحضور هذه العروض، المجّانيّة في الغالب.

كلّ يوم، من 1 إلى 30 نوفمبر (تشرين الثاني)، ستُعرض في مختلف أنحاء المدينة مجموعة من الأفلام الوثائقية التي تقدّم شهادة مؤلّفين و مخرجين عالميّين ورؤيتهم الحديثة الى رجال ونساء وأماكن ساهمت في رسم وجه العالم. إضافة إلى ذلك، سيتمّ تنظيم عدد من العروض في المراكز الثقافية الستّة عشر المنتشرة في مختلف المناطق، لتكون بالتالي جسراً ثقافيّاً يربط بين اللبنانيين، من الشمال إلى الجنوب، ومن الشرق إلى الغرب، طوال شهر نوفمبر.

وأشارت أليس مغبغب كرم في كلمة ألقتها في الاحتفال: "بعد مرور خمسة أعوام، قرر منظّمو مهرجان بيروت للأفلام الفنّية الوثائقية تركيز أنشطة المهرجان حصرياً في الجامعات والمراكز الثقافية للوصول إلى جمهوره الشاب، المتشوق لاكتشاف برنامج فني مثير للاهتمام. وعلى الرغم من كل الصعاب، ستتمكّن هذه الدورة الخامسة وبالشراكة مع وزارة التربية والتعليم العالي من الوصول إلى الأجيال الصاعدة في جميع المدارس اللبنانية."

ثم تم عرض فيلم ميشال ثيفوس، هيليوم، هيدورجين وتاريخ الفنّ (2014، 45 دقيقة، باسكال بوهينيك/ماريان ألفان، بالفرنسية) بالشراكة مع سفارة سويسرا في لبنان. من العام 1986 إلى العام 2001، شغل ميشال ثيفوس منصب بروفسور في تاريخ الفنّ وفي علم المتاحف في جامعة لوزان، وها هو يعطي درساً باهراً في تاريخ الفنّ بعشر صوَر. وفي قلب هذا الدرس، لبنان.

يشارك مهرجان بيروت للأفلام الفنّية الوثائقية في الاحتفالات العالمية لليوبيل المخصّص لعبقريّ النهضة. فليوناردو دا فينشي، المخترع، والمهندس، والمهندس المعماريّ، والنحّات، والرسّام، هو فنان كونيّ متكامل. إنّه الرجل الذي قلب العلم رأساً على عقب، وسما بفنّ الرسم، ورفع الإنسانية. بالتعاون مع السفارة الإيطالية، والمركز الثقافي الإيطالي، يضمّ هذا اليوبيل سبع عروض في برنامجه.

لا يزال التراث اللبناني، كما كان دائماً، في صلب مهرجان بيروت للأفلام الفنّية الوثائقية. ولا يزال المهرجان يعمل، للسنة الخامسة على التوالي، على نشر المعرفة حول التراث الفنّي والبيئيّ اللبناني وزيادة الوعي حولهما، وذلك في المدارس والجامعات والمراكز الثقافية.ويقترن المهرجان، كما درجت العادة في كلّ سنة، بعدد من "الفاعلين الاجتماعيين"، مخصّصاً أربع أمسيات لأربع منظّمات غير حكومية. تختار كلّ جمعية عرضاً محدّداً وتنال مجموع إيرادات البطاقات المباعة. الجمعيات هي: دار الطفل اللبناني، جمعية "القلب الشجاع "، جمعية فرسان مالطة وجمعية ماي سكوول بالس.

ومن المواعيد المهمة في المهرجان:

الثلاثاء 29  اوكتوبر، جامعة القديس يوسف: إطلاق يوبيل ليوناردو دا فينشي – 500 عام. بالتعاون مع السفارة الإيطالية والمركز الثقافي الإيطالي، ينظّم المهرجان محاضرة حول: "ليوناردو دا فينشي وأسراره، دراسة وبحث وترميم" بالفرنسية. الجمعة 1  نوفمبر، الأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة معرضٌ لـ16 صفحة من مخطوطة دا فينشي Codice sul colo degli uccelli  وقد أعيد إنتاجها بجودة عالية الوضوح. يفتح المعرض أبوابه للجمهور حتّى 21 نوفمبر. الأحد 3 نوفمبر، الجامعة اللبنانية الأميركية  : حفل افتتاح مهرجان بيروت للأفلام الفنّية الوثائقية 2019، بالتعاون مع National Gallery of Art Washington  ، غاليري واشنطن الوطنية للفن، للسنة الخامسة. يقدّم المهرجان ثلاثة أفلام وثائقية من إنتاج دافيد هامر. الاثنين 11 نوفمبر، جامعة هايكازيان: إنقاذ معابد مصر (2019، 52 دقيقة، أوليفر لومتر، بالإنكليزية) وأسوان 1945-  بسري 2019  (60 دقيقة). الثلاثاء 19 نوفمر، الأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة: فان غوغ واليابان 2019) ، 85 دقيقة،  ديفيد بيكرستاف، بالإنكليزية/ ترجمة فرنسية(. الثلاثاء 26 نوفمبر، الأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة: يقدّم المهرجان العرض الأوّل عالميّاً لفيلم كواليس "دار أوبرا فيينا" (2019، 96 دقيقة، ستيفانونس دومانيغ).الجمعة 29 نوفمبر،الأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة: حفلة اختتام المهرجان مع العرض الأوّل عالميّاً لفيلم نوتردام دو باري - شاهد القرون (2019، 90 دقيقة إيمانويل بلانشار، بالفرنسية) .

البرنامج الكامل على: www.bafflebanon.org

المزيد من ثقافة