Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

موجة حر قاتلة تلاحق فهود  في طور الإنقراض

سجلت حديقة كونو الوطنية حيث توجد تلك الحيوانات الأفريقية درجة حرارة بلغت 48 درجة مئوية هذا الصيف

موجات الحر في الهند  تفاقمت بسبب أزمة المناخ، وهو ما جعل الحرارة أعلى من المعتاد. وأنواع برية كثيرة مهددة بالموت عطشاً (نيوز.سكايز.كوم)

ملخص

سبق أن انقرضت الفهود في الهند ولكن دلهي استوردت عدداً منها من افريقيا وقد لا تسلم من لهيب الصيف وتنقرض من جديد

دفعت موجة الحر القاتلة التي تجتاح الهند المسؤولين في حديقة كونو الوطنية إلى استخدام رشاشات المياه لتبريد أكثر من 20 فهداً، وكانت الفهود التي أتي بها من دولتي جنوب أفريقيا وناميبيا في أيلول (سبتمبر) 2022، بموجب خطة لإعادة دمج هذا النوع من الحيوانات في النظام البيئي الهندي، في حظائر  بغابة كونو المحمية في وسط ولاية مدهيا برديش.

مع ارتفاع درجات الحرارة إلى نحو 50 درجة مئوية، اضطرت سلطات المتنزه إلى اتخاذ إجراءات لتبريد الفهود البالغ عددها 25، ولمقاومة الظروف الحارة قاموا بتركيب خط أنابيب بطول 13 كيلومتراً داخل الحظائر لرش الماء على الفهود طوال أشهر فصل "الصيف الصعبة"، وفقاً لما أوردته صحيفة "ديكان كرونيكل".

ونقلت الصحيفة عن مسؤول غابات لم يذكر اسمه، تضخ المياه المستخدمة في الرشاشات من نهر كونو القريب.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وشهدت الهند في الآونة الأخيرة موجات حر شديدة بدءاً من أواخر شهر مايو (أيار)، إذ تجاوزت درجات الحرارة 45 درجة مئوية في 37 مدينة، وبحسب تقييم علمي جديد فإن .

وسجلت حديقة كونو الوطنية، حيث توجد الفهود وأشبالها داخل حظائر واسعة ومغلقة، درجة حرارة قصوى بلغت 48 درجة مئوية، ولضمان سلامة الفهود أثناء ظروف الصيف الحارة، اتخذت سلطات المتنزه تدابير استباقية بعد الحوادث التي قادت إلى وفاة ثلاثة منها العام الماضي بسبب معاناة أجسادها من التعامل مع الحرارة المفرطة، مما أدى إلى انتكاسة لمشروع إعادة الدمج، إضافة إلى ذلك أبلغ المسؤولون عن موت شبل يبلغ من العمر ثلاثة أشهر في وقت سابق من هذا الشهر بسبب المرض.

ويعتبر مشروع إعادة توطين حيوانات الفهود، التي انقرضت في الهند عام 1952، مثيراً للجدل، إذ شكك عدد من خبراء الحياة البرية في قدرة الحيوانات على العيش في الهند حتى قبل وصولها من أفريقيا، في عيد ميلاد رئيس الوزراء ناريندرا مودي في عام 2022.

وزادت الرقابة على المشروع بعد نفوق عدد من الفهود وضلال عدد منها مرات عدة خارج الحديقة الوطنية، إذ جرى  تهدئتها وإعادتها بأمان للمنطقة المخصصة لها.

يذكر أن هناك الآن أقل من 7 آلاف فهد بالغ في البرية على مستوى العالم، ويعيشون في أقل من تسعة في المئة من مساحتهم الأصلية.

© The Independent

اقرأ المزيد

المزيد من بيئة