Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

معارك عنيفة في غزة ودبلوماسيون من مجلس الأمن على أبواب المعبر

اجتماع للجمعية العامة للأمم المتحدة الثلاثاء لوقف إطلاق النار لأغراض إنسانية

وصل مندوبو عدد من الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي اليوم الإثنين إلى مدينة العريش في شمال سيناء، ومن المقرر أن يتوجهوا إلى الجانب المصري من معبر رفح الحدودي مع غزة، تزامناً مع معارك عنيفة تدور رحاها في القطاع.

وزيارة الدبلوماسيين تأتي بعد أيام من إسقاط الولايات المتحدة مشروع قرار في المجلس يدعو إلى وقف إطلاق نار في الحرب بين إسرائيل وحركة "حماس".

والزيارة غير الرسمية تستمر يوماً واحداً ونظمتها الإمارات ومصر، في خضم أزمة إنسانية متفاقمة في قطاع غزة المحاصر والذي وصفه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بأنه "مقبرة للأطفال".

ويشارك في الزيارة أكثر من عشرة سفراء لدول بينها روسيا وبريطانيا التي امتنعت عن التصويت على مشروع القرار الداعي لوقف إطلاق النار. وغاب مندوب الولايات المتحدة التي استخدمت حق النقض (الفيتو) الأسبوع الماضي ضد مشروع قرار طرحته الإمارات، ومثله فعل مندوب فرنسا.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية المصرية للمبعوثين خلال إحاطة صحافية عقب وصولهم، "لا يوجد مبرر لغض الطرف عن الألم والمعاناة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني في غزة".

وقالت المندوبة الإماراتية لدى الأمم المتحدة لانا نسيبة إن بعض الدول تشارك في الزيارة "بصفة وطنية وشخصية"، موضحة أنها تهدف إلى مساعدتهم "ليس فقط على فهم المعاناة والدمار الذي يعيشه سكان غزة، ولكن أيضاً أملهم وقوتهم".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأطلع فيليب لازاريني، مدير وكالة اللاجئين الفلسطينية التابعة للأمم المتحدة (الأونروا)، المندوبين على الوضع الإنساني المروع في غزة قبل أن يتوجه إلى القطاع المحاصر في زيارته الثالثة منذ بدء الحرب في أكتوبر (تشرين الأول).

وذكر لازاريني بعد الاجتماع إن هناك "شعوراً عميقاً بالإحباط وخيبة الأمل، وبعض الغضب أيضاً لأننا... لم نتمكن حتى من التوصل إلى توافق في الآراء في شأن وقف إطلاق النار".

وتابع، "لا يوجد مكان آمن حقاً في قطاع غزة، حتى إن مقار الأمم المتحدة التي تستضيف حالياً أكثر من مليون شخص تعرضت للقصف".

ومن المقرر أن يتوجه الدبلوماسيون إلى الجانب المصري من معبر رفح وأن يزوروا مستشفى يعالج مرضى فلسطينيين في مدينة العريش القريبة من الحدود مع القطاع.

قتال دام

ويشهد قطاع غزة، اليوم الإثنين، غارات جوية إسرائيلية دامية ومعارك عنيفة بعد تأكيد حركة "حماس" أن الإفراج عن الرهائن الذين تحتجزهم منذ هجومها على إسرائيل لن يتم سوى من خلال مفاوضات وتبادل أسرى.

في الأثناء، تعقد الجمعية العامة للأمم المتحدة، غداً الثلاثاء، اجتماعاً خاصاً لمناقشة الوضع في غزة حسبما أعلنت المتحدثة باسم رئيس الجمعية، بعد فشل مجلس الأمن في التصويت على "وقف إطلاق نار إنساني" في القطاع الفلسطيني بسبب عرقلة واشنطن مشروع قرار في هذا الاتجاه.

وشن الجيش الإسرائيلي أمس الأحد غارات جوية مكثفة مع تواصل المعارك الميدانية مع مسلحي "حماس" في جنوب قطاع غزة المحاصر الذي نزح إليه مئات الآلاف من الفلسطينيين، فيما أكدت الحركة أن الرهائن الذين تحتجزهم لن يخرجوا "أحياء" من دون "تفاوض".

وشقت الدبابات الإسرائيلية طريقها إلى وسط خان يونس أمس الأحد في توغل جديد كبير في قلب أكبر مدن جنوب قطاع غزة.

وقال قادة إسرائيليون إن عشرات من عناصر "حماس" استسلموا وشجعوا مزيداً منهم على الاستسلام، لكن الجماعة الفلسطينية المسلحة نفت ذلك ووصفته بأنه "ادعاء كاذب" ولا أساس له من الصحة.

ويضطر السكان في القطاع إلى العيش في منطقة تكتظ بصورة متزايدة، وحيث النظام الصحي "ينهار"، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، مع استمرار ارتفاع حصيلة القتلى.

ووفقاً لأحدث حصيلة نشرتها وزارة الصحة الفلسطينية التابعة لحركة "حماس" التي تسيطر على قطاع غزة منذ عام 2007، قتل 17997 شخصاً، نحو 70 في المئة منهم من النساء والأطفال.

وأمس الأحد، دعا وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إلى مزيد من الهدن والممرات الإنسانية و"عمليات عسكرية تأخذ في الاعتبار حماية المدنيين"، قائلاً في الوقت نفسه إن إسرائيل يجب أن "تحمي نفسها" في مواجهة "منظمة إرهابية".

ولا يظهر الجيش الإسرائيلي أية نية للتهدئة. وقال الناطق باسم الحكومة الإسرائيلية إيلون ليفي أمس الأحد إن الحرب ستستمر "حتى ضمان عدم قدرة (حماس) على إيذاء شعبنا مجدداً".

وأمس الأحد، دعا نتنياهو مسلحي "حماس" إلى "الاستسلام الآن" قائلاً إن نهاية الحركة أصبحت قريبة مع اتساع نطاق الحرب.

من جهتها، حذرت "حماس" من بأنه ما من رهينة سيغادر القطاع "حياً" ما لم تتم الاستجابة لمطالبها عبر مفاوضات وتبادل أسرى.

وقال أبو عبيدة المتحدث باسم "كتائب القسام"، الذراع العسكرية للحركة، في تصريح مصور، "لا العدو الفاشي وقيادته المتعجرفة، ولا داعموه، يستطيعون أخذ أسراهم أحياءً من دون تبادل وتفاوض ونزول عند شروط (القسام)".

وأتاحت هدنة استمرت أسبوعاً في نهاية نوفمبر (تشرين الثاني) إطلاق سراح 105 رهائن من غزة، بينهم 80 إسرائيلياً معظمهم نساء وأطفال، في مقابل إطلاق إسرائيل سراح 240 سجيناً فلسطينياً.

الجبهة الشمالية

وتصاعدت أعمال العنف على الحدود اللبنانية مع إسرائيل أمس الأحد، إذ أطلق "حزب الله" طائرات مسيرة ملغومة وصواريخ قوية على مواقع إسرائيلية، بينما هزت غارات جوية إسرائيلية بلدات وقرى عدة في جنوب لبنان.

وقال الجيش الإسرائيلي في وقت سابق إن "أهدافاً جوية مشبوهة" عبرت من لبنان، وتم اعتراض اثنين منها. وأضاف أن جنديين إسرائيليين أصيبا بجروح متوسطة، فيما أصيب عدد آخر بجروح طفيفة جراء الشظايا واستنشاق الدخان. وذكر أن طائرات مقاتلة إسرائيلية نفذت "سلسلة واسعة من الضربات على أهداف إرهابية لـ(حزب الله) في الأراضي اللبنانية". ودوت صفارات الإنذار في إسرائيل في مواقع عدة على الحدود.

وفي بيروت، رأى السكان ما يبدو أنهما طائرتان حربيتان تحلقان. وحذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من أن بيروت ستتحول "إلى غزة" إذا شن "حزب الله" حرباً شاملة.

وقالت قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جنوب لبنان (يونيفيل) في بيان، "تتزايد احتمالات حدوث خطأ في التقدير يمكن أن يؤدي إلى نزاع أوسع".

كانت هذه متابعتنا لآخر تطورات الحرب بين إسرائيل و"حماس" كما جرت.

 

المزيد من متابعات