Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مسيرة في جورجيا تأييدا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي

نظمتها جهات غير حكومية بمشاركة رئيسة البلاد

الرئيسة الجورجية سالوميه زورابيشفيلي تشارك في مسيرة مؤيدة للاتحاد الأوروبي بالعاصمة تبليسي (أ ف ب)

أقامت منظمات جورجية غير حكومية اليوم السبت مسيرة مؤيدة للاتحاد الأوروبي في العاصمة تبليسي، قبل أسبوع من قرار منح الدولة صفة المرشح لعضوية الاتحاد.

ومن المقرر أن يناقش قادة الاتحاد الأوروبي وضع تبليسي على مسار العضوية الرسمي وإطلاق محادثات الانضمام مع أوكرانيا ومولدافيا خلال اجتماع المجلس الأوروبي يومي الـ 14 والـ 15 من ديسمبر (كانون الأول) الأول الجاري.

وقرع المشاركون الطبول ملوحين بأعلام الاتحاد الأوروبي وأعلام جورجيا فيما قام مئات من ممثلي المنظمات غير الحكومية الجورجية بتنظيم المسيرة.

وقال المنظمون في بيان إن "لوحدة الجورجيين أهمية حاسمة في طريقنا نحو الاتحاد الأوروبي"، مؤكدين أن "علينا أن نظهر وحدتنا مرة أخرى ونضمن إسماع صوتنا".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وانضمت الرئيسة سالوميه زورابيشفيلي إلى المسيرة في ساحة أوروبا وسط تبليسي حيث كشف المتظاهرون عن علم للاتحاد الأوروبي يبلغ طوله 33 متراً في عرض 22 متراً قائلين إنه "الأكبر في العالم".

وقالت الطالبة ماريكا جيرلاني (20 سنة) التي شاركت في المسيرة لوكالة الصحافة الفرنسية، "أنا متأكدة من أننا سنحظى بترشيح الاتحاد الأوروبي لأننا نحن الجورجيين ننتمي إلى أوروبا".

ورفض الاتحاد في يونيو (حزيران) 2022 منح جورجيا التي تثير طموحاتها الأوروبية حفيظة موسكو صفة مرشح للانضمام، مكتفياً بإعطائها لأوكرانيا ومولدافيا.

وحضت قيادة التكتل تبليسي على تنفيذ إصلاحات قضائية وانتخابية أولاً مع تحسين حرية الصحافة.

وأوصت المفوضية الأوروبية القادة الأوروبيين الشهر الماضي بمنح تبليسي صفة المرشح الرسمي، لكنها أكدت أن على جورجيا إجراء "إصلاحات مهمة تتوافق مع تطلعات الغالبية الساحقة لمواطنيها للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي".

اقرأ المزيد

المزيد من الأخبار