ترمب ينشر صورة فشل إطلاق صاروخ إيراني

سبق الحادث محاولتان فاشلتان لإطلاق قمرين صناعيين

صورة موقع الإنفجار كما وردت على حساب تويتر الشخصي للرئيس ترمب (أ.ب)

نشر الرئيس الأميركي دونالد ترمب على تويتر صورة التقطتها أجهزة الاستخبارات الأميركيّة تظهر على ما يبدو انفجار صاروخ إيراني في منصّة إطلاقه، مؤكدا أن الولايات المتحدة غير متورطة في فشل عملية الإطلاق.
وكتب ترمب في تغريدة أن الانفجار وقع "خلال الاستعدادات الأخيرة لإطلاق صاروخ "سفير" الذي يحمل قمراً صناعياً من موقع سمنان في إيران". وأكد أن "الولايات المتحدة غير متورطة في الحادث الكارثي"، مضيفاً "أتوجه بأفكاري إلى إيران وأتمنى لها حظاً سعيدا في معرفة ما حدث".

الصورة

وأُرفقت التغريدة بصورة بالأبيض والأسود ملتقطة من ارتفاع منخفض،  أخفي مَصدرها بواسطة شريط اسوَد، وهي تُظهر منصّة الإطلاق، ومحيطها المباشر بعد الانفجار، مع شروحات تصف الأضرار الناجمة عن الحادث.

هذه الخطوة جاءت بعد إحاطة كانت مدرجة الجمعة 30-8-2019 على جدول أعمال ترمب الذي بعث تغريدته من هاتف آيفون الخاص به.

وأكد مسؤول في وزارة الدفاع لشبكة "سي إن بي سي" أنّ الصورة التي نشرها الرئيس عُرضت خلال الاجتماع في البيت الأبيض.

وأشار وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الإيراني محمد جواد آذري جهرمي اليوم السبت في تغريدة على تويتر إلى أن القمر الصناعي الذي حاولت طهران إطلاقه يوم الخميس سليم على الرغم من فشل عملية الإطلاق.

وقال الوزير الإيراني في تغريدة مصحوبة بصورة يظهر فيه هو والقمر الصناعي "أنا وناهد1 الآن. صباح الخير يا دونالد ترمب!".

وفشلت عمليتان سابقتان إيرانيتان لإطلاق قمر صناعي، أوائل العام الجاري. وحصلت وكالة الصحافة الفرنسية على صورة أخرى لشركة "ماكسار تكنولوجيز" ملوّنة لكنّها أقل دقّة لأنها من ارتفاع أعلى، التقطت الخميس 29- 8- 2019، يظهر فيها عمود دخان يتصاعد من منصّة الإطلاق.

تبعات نشر الصورة

غير أنّ نشر هذه الصورة التي قد تكون مصنّفة ضمن الأسرار الدفاعيّة، أثارَ ضجّة في أوساط الاستخبارات.

وقال خبراء في الاستخبارات إن ترمب قد يكون كشف بنشرها عن مستوى من الدقة لم يكن معروفاً حتّى الآن لدى أقمار التجسس الأميركيّة، أو أن أجهزة الاستخبارات تمكنت من إيجاد وسيلة لالتقاط صور جوية عن قرب لموقع الإطلاق بواسطة طائرة.

وتشير الظلال والانعكاسات على الصورة التي نشرها ترمب إلى أنها التقطت عن الصورة الأصليّة بواسطة هاتف، ومن المفترض أن يكون ذلك حصل في موقع آمن مثل البيت الأبيض، وخصوصا قاعة الاجتماعات فيه المجهزة بشاشات فيديو لاجتماعات الإحاطة.

وقال ترمب لصحافيّين في وقت متأخر الجمعة أن من صلاحياته نشر الصورة.

وقال لدى مغادرته البيت الأبيض "واجهوا مشكلة كبرى" مضيفاً "كانت لدينا صورة ونشرتُها، وهو أمر لديّ الحق في القيام به".

وعلّقت العسكرية السابقة والخبيرة في التصوير عبر الأقمار الصناعية أليسون بوتشيوني أن نشر الصورة "يبدو انه يتعارض مع السياسة الأميركية الخاصة بنشر مثل هذه البيانات".

وتابعت الخبيرة العاملة في جامعة ستانفورد "لست واثقة من الهدف السياسي لنشر الصورة في الظروف الحالية".

ويسود توتر شديد بين البلدين منذ انسحاب ترمب في خطوة أحاديّة في مايو (أيار) 2018  من الاتفاق الدولي حول النووي الإيراني الذي تم التوصل إليه عام 2015، وإعادة فرضه عقوبات مشددة على إيران.

وقامت إيران التي تؤكد أن برنامجها الصاروخي يهدف إلى استخدامات مدنيّة في الفضاء، بإطلاق أقمار صناعية وطنيّة الصنع منذ 2009، مثيرة في كلّ مرّة تنديداً غربياً.

وفي يناير (كانون الثاني) الماضي نددت فرنسا "بشدة" بعملية فاشلة لإطلاق صاروخ "سفير"، مشيرة إلى أن هذه التكنولوجيا قريبة جداً من التكنولوجيا المستخدمة لحمل أسلحة نووية على صواريخ بالستية بعيدة المدى.

المزيد من الشرق الأوسط