8 أسباب لزيارة مهرجان شتاء طنطورة

لمن لم يبلغه الأمر، ثمة عروض لأندريا بوتشيلي وياني

جانب من الاستعراضات الفنية باستخدام المرايا في العلا (المصدر: الهيئة الملكية السعودية للعلا)

في هذه الأيام، لا تقتصر المهرجانات على التمتع بالموسيقى أو تناول طعام لذيذ عند العشاء. وعلى الرغم من أن الموسيقى والطعام هما من عوامل الجذب الأساسية، يحث التوجه إلى وجهة جذابة المسافرين على السفر إلى مثل هذه اللقاءات، بغض النظر عن قربها أو بعدها. ويجمع مهرجان شتاء طنطورة- وهو بدأ في 20 ديسمبر (كانون الأول) المنصرم ويستمر إلى 9 فبراير (شباط)- هذه الميزات كلها. فهو يُنظم في وادي العلا القديم، ويميط اللثام عن الجمال الباهر والمستتر للمملكة العربية.

وفي ما يلي ثمانية أسباب لزيارة شتاء طنطورة قبل نفاد البطاقات وفوات الأوان. موقع روب ريبورت نشر ٨ أسباب تدفعك لزيارة مهرجان شتاء طنطورة :

 

1) التاريخ في كل حدب وصوب

تاريخ العلا ثري ويعود الى القرن السادس ق.م. وكانت العلا موئل الحضارات القديمة، وآثارها محمية ومُحافظ عليها، وواجهاتها مزخرفة. وفي المنطقة كلها تنتشر نقوش سابقة على الأحرف العربية وحفريات حجرية. 

2) موقع مُدرج على لائحة اليونيسكو للتراث العالمي

على أطراف مدينة العلا، تقع الهجير، وهي أول موقع سعودي يُدرج على لائحة اليونيسكو للتراث العالمي. وهي أكبر موقع محافظ عليه كان يعود للأنباط جنوب البتراء في الأردن، وآثارها الأثرية تعود الى القرن الأول ق.م.

3) الموقع الأثري مذهلٌ

المشهد أخاذ ومذهل: جبال صخرية وعجائب من التضاريس مثل صخرة الفيل. ومن يريد رؤيتها من أعلى، يتسنى له ذلك من على متن منطاد الهواء الساخن في المهرجان من 31 يناير (كانون الثاني) الى 9 فبراير (شباط)، فرصة مثالية لالتقاط الصور. وإذا لم ترغب في رؤيتها من علٍ، ابقَ على الأرض وشاهد الوادي المتعدد الألوان مثل قوس القزح.

4) فرصة لمشاهدة أكبر الموسيقيين في العالم

في الاسابيع الاخيرة، أجرى موسيقيون مشهورون مثل عازف الكمان الفرنسي، رينو كابوسون، وعازف البيانو الصيني، لانغ لانغ، عروضاً على مسرح قاعة المرايا للحفلات. وتتسع القاعة هذه لـ 500 شخص، وتزينها المرايا على الجهتين، فتندمج في محيطها وتعكس جمال البيئة المحيطة بها. وفي الداخل، يجد الزائر معرضاً رقمياً للوحة فانست فان غوغ، ليلة النجوم، على أنغام موسيقى من توليف لوقا لونغو باردي، ومسرحاً مجهزاً بأحدث التكنولوجيات السمعية والبصرية. وفي الأسابيع المقبلة، يقدم المغني ومؤلف الاغاني الإيطالي الذائع الصيت في العالم، أندريا بوتشيلي، والموسيقار اليوناني ياني، عروضاً، ويختتمان شتاء طنطورة بنغمات صاخبة.

5) سباق خيل ملحمي

ويستقبل المهرجان سباق كأس خادم الحرمين الشريفين في الثاني من فبراير(شباط)، وهو ثاني أكبر سباق خيل في الشرق الأوسط، ويشارك فيه 80 فارساً يتنافسون على واحدة من أكبر الجوائز في المنطقة.

6) لقاءات فنية وحرفية

الى العروض الموسيقية، ينظم مهرجان شتاء طنطورة تجهيزات فنية موقّتة. وفي مقدور الزائر مشاهدة الأعمال الفنية ولقاء الفنانين الذين أنجزوا الأعمال هذه، أو المشاركة في ورشات عمل خلاقة وتعلّم أصول الحِرف اليدوية المحلية.

7) في إمكان الزائر اختبار حياة البدو

في وسعك الإقامة في منتجع مخيم الوادي، وهو مرفق بدوي الطابع فيه 120 غرفة، وخمس فيلات فاخرة. وتدير المنتجع هذا سلسلة "آكورهوتيلز"، وتتباهى بالخدمة على مدار الساعة، وبمنتجعات صحية وبتقديم أطباق مُعدّة محلياً، إذا شاء المرء تمضية ليلة في العلا.

8) في متناولك تذوق المطبخ العربي الأصيل

وسواء اخترت تنمية حواسك في سوق البخور والتوابل، أو تناول لقمة لذيذة في مطعم من مطاعم المهرجان، تتسنى لك فرصة مثالية لتذوق المطبخ العربي الأصيل. والجولات الزراعية متوفرة، وهي تمنح الزائر فرصة الاطلاع على تاريخ المنطقة الزراعي ومصدر الغذاء فيها.

المزيد من ترفيه وسفر