Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"شرطة الأخلاق" الإيرانية تعتدي على فتاة مجددا وتدخلها الغيبوبة

ذكرت منظمة حقوقية أنها تبلغ من العمر 16 عاماً والسلطات تعلن أنها فقدت الوعي وتمنع زيارتها بالمستشفى

جرى الاعتداء على الكردية آرميتا كراوند في مترو طهران   (رويترز)

ملخص

ذكرت منظمة حقوقية أن شرطة الأخلاق اعتدت مجددا على فتاة كردية تدعى "آرميتا كراوند" وأدخلتها الغيبوبة فيما تمنع أهلها عن زيارتها في المستشفى

دخلت فتاة إيرانية في السادسة عشرة من عمرها الغيبوبة بعد تعرضها "لاعتداء" في إحدى محطات قطار الأنفاق في طهران، وفق ما أفادت منظمة حقوقية الثلاثاء.

لكن السلطات نفت وقوع أي احتكاك بين الفتاة وعناصر من أجهزة رسمية، مؤكدة أنها "فقدت الوعي" لانخفاض ضغط الدم.

وقالت منظمة "هنكَاو" التي تعنى بحقوق الأكراد في إيران إن "آرميتا كَراوند وهي فتاة تبلغ من العمر 16 عاما، دخلت في غيبوبة اعتباراً من الأحد بسبب اعتداء جسدي حاد من عناصر (إناث) من شرطة الأخلاق في مترو طهران".

وأوضحت أن الاعتداء وقع بسبب "ما اعتبرته الشرطة عدم التزام (من قبل كَراوند) بالحجاب الإلزامي"، وأشارت إلى أن الفتاة عانت إصابات بالغة، ونقلت الى مستشفى فجر في العاصمة حيث ترقد تحت رقابة أمنية "ولا يسمح لأي كان بزيارتها، حتى أفراد عائلتها".

توقيف صحافية إيرانية

وكانت صحيفة "شرق" الإيرانية أفادت الإثنين بأن مراسلتها مريم لطفي أوقفت لدى زيارتها مستشفى فجر لتغطية قضية كراوند، قبل الإفراج عنها في وقت لاحق.

وتتحدر كراوند المقيمة في طهران، من مدينة كرمنشاه غرب إيران الذي تقطنه غالبية من السكان الأكراد.

وأعادت الحادثة التذكير عبر منصات التواصل بوفاة الإيرانية الكردية مهسا أميني في 16 سبتمبر (أيلول) إثر دخولها في غيبوبة بعد توقيفها من قبل شرطة الأخلاق في طهران لعدم التزامها القواعد الصارمة للباس.

 واتهم ناشطون ومنظمات حقوقية في حينه الشرطة بضرب أميني، بينما أكدت السلطات أن وفاتها كانت ناتجة عن حالة صحية سابقة.

وأطلقت وفاة أميني احتجاجات واسعة في إيران، تراجعت حدتها أواخر 2022.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

كاميرات المراقبة

وتداول مستخدمون على منصات التواصل شريط فيديو قالوا إنه يظهر قيام عدد من عناصر الشرطة الإناث بدفع كراوند لداخل إحدى عربات قطار الأنفاق. وبدا أن كراوند لم تكن تغطي رأسها بحجاب.

ونفى مدير قطارات الأنفاق في طهران مسعود درستي وقوع "أي خلاف لفظي أو جسدي" بين الطالبة كَراوند و"الركاب أو المسؤولين في المترو".

وقال لوكالة الأنباء الرسمية "إرنا" إن "بعض الإشاعات عن مواجهة مع عناصر المترو. غير صحيحة، ولقطات كاميرات المراقبة (في المحطة) تدحضها".

وفي الأسابيع التي سبقت حلول الذكرى السنوية لوفاة أميني، اتهمت منظمات حقوقية غير حكومية خارج إيران السلطات بتكثيف "القمع" وشن حملة توقيف لشخصيات وناشطين وأقارب أشخاص قضوا على هامش الاحتجاجات.

الحصاد المر

وقتل المئات على هامش الاحتجاجات، بينهم عشرات من عناصر قوات الأمن، بينما تم توقيف الآلاف، وفق منظمات حقوقية. وأعلنت السلطة القضائية تنفيذ حكم الإعدام بحق سبعة من المدانين في قضايا متصلة بالتحركات.

وتراجعت التحركات أواخر العام الماضي. ورغم ذلك، مهدت الاحتجاجات لاختلاف يبدو جلياً في بعض أنحاء طهران والمدن الكبرى، وهو تخلي العديد من النساء عن الحجاب الإلزامي أو وضع غطاء للرأس في الأماكن العامة.

في مقابل هذه الممارسات الاعتراضية، عمدت السلطات إلى تشديد لهجتها من خلال الإعلان عن قيود إضافية لضبط الالتزام بوضع الحجاب، مثل استخدام كاميرات مراقبة في الشوارع، وتوقيف ممثلات شهيرات لظهورهن من دون حجاب.

المزيد من الشرق الأوسط