مانشستر يونايتد يوشك على ضم برونو فرنانديز ويواصل سعيه خلف هاري ماغواير

النادي يسعى لإتمام المزيد من الصفقات

برونو فيرنانديز لاعب وسط فريق سبورتنغ البرتغالي في مواجهة أرسنال الإنجليزي (رويترز)

أوشكت مساعي مانشستر يونايتد الطويلة خلف برونو فرنانديز، من التحوّل إلى محاولة رسميَّة لضمه.

وحدد أولي غونار سولسكاير، لاعب خط وسط سبورتنغ لاعباً مطلوباً لدعم خط الوسط، ويقال إن يونايتد قدَّم عرضاً بقيمة 50 مليون جنيه إسترليني للاعب البالغ من العمر 24 عاماً.

وأضافت صحيفة "ميرور" أن يونايتد يرحب بدفع مبلغ 5.5 مليون جنيه إسترليني للاعب سنوياً، بمعدل 100 ألف جنيه إسترليني في الأسبوع.

ويُعتقد أن سبورتنغ سيصمد متمسكاً بتقديره للاعب، والبالغ ما يقارب 70 مليون جنيه إسترليني، بغض النظر عن مستقبل بول بوغبا.

في الوقت نفسه، كشفت "إندبندنت" مؤخراً عن أن عرض يونايتد لا يزال أقل من تقييم ليستر سيتي لهاري ماغواير، لكن النادي يستهدف التوصل إلى صفقة خلال هذا الأسبوع.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ويُقدر أبطال الدوري الإنجليزي الممتاز لعام 2016 اللاعب بمبلغ 80 مليون جنيه إسترليني، لكنهم على استعداد للموافقة على صفقة بقيمة 70 مليون جنيه إسترليني مع بعض الإضافات، لكن من المعلوم أن عرض يونايتد لا يزال أقل من ذلك بنحو 10 ملايين جنيه إسترليني.

وسيتم إجراء مزيدٍ من المفاوضات هذا الأسبوع، مع الشعور بأنه سيتم التوصل إلى اتفاق، نظراً إلى عدم دخول مانشستر سيتي -المُعجب بقلب دفاع منتخب إنجلترا- في السباق.

وأبلغ ماغواير ليستر برغبته في الذهاب إلى يونايتد، وسيحترم النادي رغباته طالما تم تقييمه بشكل صحيح.

وقال بريندان رودجرز لـ"تووك سبورت" إن فريق الثعالب رفض بالفعل عرضين لبيع اللاعب الدولي الإنجليزي، وكشف رودجرز عن الوضع المحيط بماغواير "إنه أمرٌ بسيطٌ حقاً، ونحن مرتاحون للغاية بشأنه".

"هاري لاعبٌ من الدرجة الأولى، وبالطبع يجتذب هذا الاهتمام مع وصول عرضين".

"لكنهم ليسوا في مكان قريب من تلبية تقييم النادي، هاري مرتاحٌ لذلك، وكذلك نحن، لقد كان رائعاً للغاية".

ولم يكن روميلو لوكاكو جزءاً من تشكيلة فريق مانشستر يونايتد خلال المباراة، التي فاز فيها على ليدز 4-0.

ويُعد المهاجم البلجيكي المنشود هدفاً تعاقدياً لإنتر ميلان، وكان من المقرر أن يلعب المباراة، وشارك في الحصة التدريبية في أثناء الجزء المخصص لوسائل الإعلام، لكنه أصيب بجروح بعد ذلك.

وكان ديفيد دي خيا أحد الغيابات الأخرى، رغم أن سولسكاير أشار إلى أنه سيلعب، لكن قيل إنه مَرِضَ قبل المباراة.

ويوشك دي خيا على توقيع عقد جديد مع النادي، على الرغم من رفض إد وودورد منح حارس المرمى نفس الراتب المذهل الذي يتقاضاه أليكسيس سانشيز.

© The Independent

المزيد من رياضة