Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ماسك يكشف وثائق أخفاها "تويتر" تتعلق بفضيحة نجل بايدن 

الإدارة السابقة للمنصة اتخذت خطوات غير مسبوقة لإخفاء تقرير "نيويورك بوست" عن هانتر بايدن قبل انتخابات 2020

الرئيس الأميركي جو بايدن ونجله هانتر (رويترز)

نشر المالك الجديد لـ"تويتر" الملياردير الأميركي إيلون ماسك وثائق تلقي الضوء على كيفية قيام الإدارة السابقة لعملاق وسائل التواصل الاجتماعي بحظر قصة اتهام هانتر بايدن نجل الرئيس الأميركي بالفساد.

وكان ماسك قد قال في تغريدة سابقة "ما حدث مع قصة إخفاء تويتر قصة هانتر بايدن سيتم نشره على تويتر في الساعة 5 مساء بالتوقيت الشرقي".

 

ونشر مؤسس شركة "تيسلا"، السبت الثالث من ديسمبر (كانون الأول)، سلسلة تغريدات لكاتب وصحافي أميركي "مات تايبي" قال فيها إن "تويتر" نهج خطوات غير عادية لمنع قصة كمبيوتر نجل بايدن. ووعد ماسك بكشف مزيد من "ملفات تويتر" غداً.

 

وتشير الوثائق التي كشف عنها ماسك أنه في عام 2020 كانت الطلبات التي تأتي إلى "تويتر" بحذف التغريدات تعتبر أمراً روتينياً وكانت تأتي من البيت الأبيض والحزبين الديمقراطي والجمهوري.

 

 

ويقول تايبي إن "ملفات تويتر" تحكي قصة مذهلة من داخل واحدة من أكبر منصات الوسائط الاجتماعية وأكثرها تأثيراً في العالم.

وأشار إلى أنه قد يكتب أحد المديرين التنفيذيين في "تويتر" إلى آخر حول تغريدة معينة "لمراجعتها من فريق بايدن" ثم يصله الرد "تم التعامل معها".

وعندما نشرت صحيفة "نيويورك بوست" تقريراً عن الكمبيوتر المحمول لهانتر بايدن قبل أيام من الانتخابات الرئاسية 2020، قام "تويتر" باتخاذ خطوات غير مسبوقة لإخفاء القصة وإزالة الروابط ونشر تحذيرات بأنها قد تكون "غير آمنة".

وتعود قضية هانتر بايدن إلى منتصف أكتوبر (تشرين الأول) 2020، حين نشرت "نيويورك بوست"، قبل أسابيع معدودة من الانتخابات الرئاسية الأميركية، تقريراً عن بيانات مثيرة للتساؤلات عثر عليها في كمبيوتر محمول نساه هانتر بايدن في أبريل (نيسان) 2019 في ورشة إصلاح في مدينة ديلاوير.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وبين البيانات الأخرى، عثر في هذا الحاسوب، وفقاً للتقرير، على عدد كبير من الرسائل الإلكترونية وصور ووثائق مالية تبادلها هانتر مع عائلته وشركائه، وهي تسلط الضوء على كيفية استخدام نجل جو بايدن نفوذه السياسي في ممارسة أعمال في دول أخرى، خصوصاً أوكرانيا والصين.

وأظهر استطلاع للرأي أن 66 في المئة من الأميركيين يعتبرون أن الكمبيوتر الخاص بهانتر بايدن "قصة مهمة"، وأن والده الرئيس جو بايدن قد يكون متورطاً شخصياً بطريقة ما في تعاملات نجله التجارية.

جرائم ضريبية وبيانات كاذبة

وكان مكتب التحقيقات الفيدرالي قد جمع أدلة كافية لاتهام هانتر بايدن بارتكاب جرائم ضريبية والإدلاء ببيانات كاذبة لشراء سلاح، وفقاً لما ذكرته قناة "سي بي أس نيوز" الأميركية في أكتوبر الماضي.

ويخضع نجل الرئيس الأميركي لتحقيقات فيدرالية منذ عام 2018. وأصبح قرار توجيه اتهامات جنائية الآن من سلطة المدعي العام الأميركي في ولاية ديلاوير.

وقال محامي هانتر إنه لم يحدث أي تواصل بينه وبين المسؤولين الفيدراليين، ونفى مراراً أي مخالفة للقانون.

ويعمل هانتر بايدن (52 سنة)، محامياً وعضواً في جماعة ضغط عمل في الخارج بما في ذلك الصين وأوكرانيا.

وتقول صحيفة "واشنطن بوست" إن مسؤولي مكتب التحقيقات الفيدرالي بدأوا التحقيق معه في عام 2018، وركزوا في البداية على معاملات مالية ذات صلة بأعماله واستشاراته الخارجية.

وبمرور الوقت بدأ التحقيق التركيز على إذا ما كان هانتر أبلغ عن دخله بشكل صحيح فضلاً عن الإدلاء ببيانات كاذبة في مستندات قدمت لشراء سلاح ناري في عام 2018.

وذكرت صحيفة "واشنطن بوست" أنه "نفى" خلال استجواب فيدرالي أنه "متعاط بطريقة غير قانونية أو مدمن للماريجوانا أو أي عقار مثبط أو منبه أو مخدر أو أي مادة أخرى تخضع لرقابة".

ولطالما كان هانتر بايدن هدفاً للفحص والمراقبة من جانب الرئيس السابق، دونالد ترمب، وحلفائه السياسيين، الذين زعموا أن معاملاته التجارية الخارجية تشير إلى وجود نمط من الفساد.

وعلى رغم اعتراف نجل بايدن بأن حياته عانت من اضطراب و"إدمان المخدرات بشراهة" سابقاً، نفى هو والرئيس بايدن أنه شارك في نشاط غير قانوني.

 

 

المزيد من الأخبار