Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

125 قتيلا ضحية الشغب في مباراة بكرة القدم بإندونيسيا

مسؤول: الرقم السابق "174" أعلن بالخطأ والحكومة فتحت تحقيقاً ورابطة الدوري توقف المسابقة

أبلغ مسؤول إندونيسي وسائل إعلام محلية بأن حصيلة القتلى جراء تدافع رافق أعمال شغب خلال مباراة لكرة القدم في إندونيسيا بلغ 125 اليوم الأحد بعدما أُعلن بالخطأ في وقت سابق عن سقوط 174 قتيلا.

وقال نائب حاكم جاوة الشرقية إميل درداك لشبكة "مترو تي في" للبث إن "حصيلة القتلى اليوم بلغت 125. تم التعرّف على هويات 124 شخصا بينما لم يجر حتى الآن التعرف على هوية شخص. سُجّلت بعض الأسماء مرّتين لأنه تم تحويلها إلى مستشفى آخر وبالتالي كُتبت مرة أخرى"، مشيرا إلى معلومات جمعتها الشرطة المحلية من عشر مستشفيات.

وشهدت إندونيسيا واحدة من أسوأ كوارث ملاعب كرة القدم، خلال تدافع للجماهير أثناء أعمال شغب في مباراة بالدوري الممتاز في مالانغ، السبت الأول من أكتوبر (تشرين الأول).

وأوضح قائد شرطة مقاطعة جاوة الشرقية نيكو أفينتا للصحافيين أنه بعد المباراة التي فاز فيها بيرسيبايا سورابايا 3-2 على أريما، اقتحم مشجعو الفريق الخاسر أرض الملعب وأطلقت السلطات قنابل الغاز، ما تسبب في التدافع وحالات اختناق.

وأظهرت لقطات فيديو نشرتها وسائل إعلام محلية تدفق المشجعين داخل الملعب بجانب صور لأكياس الجثث.

ووقعت أحداث شغب وعنف في مباريات سابقة بالبلد الآسيوي في ظل التنافس القوي بين بعض الأندية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأعلنت رابطة الدوري الإندونيسي الممتاز عن توقف المسابقة لمدة أسبوع بعد الكارثة في استاد كانجوروهان. وقال الاتحاد الإندونيسي للعبة، إنه سيبدأ تحقيقاً في الأحداث.

واعتذرت الحكومة الإندونيسية عما حصل واعدة بالتحقيق في ملابسات الواقعة.

وأكد وزير الرياضة الإندونيسي زين الدين أمالي لمحطة "كومباس" التلفزيونية أن السلطات ستعيد تقييم إجراءات السلامة في مباريات كرة القدم مع التفكير في منع الجماهير من حضور المباريات بعد هذه المأساة.

وتستضيف إندونيسيا كأس العالم تحت 20 عاماً في مايو (أيار) ويونيو (حزيران) العام المقبل، وهي ضمن ثلاث دول تطلب استضافة كأس آسيا العام المقبل بعد انسحاب الصين.

ومن بين كوارث الاستادات في العالم ما حدث في استاد هيلسبره في شيفيلد حين قتل 96 مشجعاً لليفربول في بريطانيا في أبريل (نيسان) 1989 جراء الدهس والتدافع في مدرج مغلق ومزدحم بأعداد تفوق طاقته الاستيعابية.

وقتل أكثر من 70 مشجعاً وأصيب أكثر من ألف في بورسعيد خلال مباراة بين الأهلي والمصري البورسعيدي عام 2012 وتوقف نشاط الدوري المصري لعامين.

المزيد من الأخبار