Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الأيديولوجيا وجيل التكنولوجيا... الجيوبوليتيك فوق الجميع

من المستحيل الوقوف في وجه التطور فلا نظام يستطيع تجميد الحياة والناس

طلب شي جينبينيغ من كوادر الحزب الشيوعي الصيني مزيداً من "قوة القيادة الأيديولوجية" (أ ب)

في عالم اليوم كثير من "اللايقين" والأسئلة الحائرة الباحثة عن أجوبة واقعية، لا نظرية. وبين هذه الأسئلة سؤال كبير يدور في المنطقة الممتدة من أفغانستان إلى البحر الأبيض المتوسط، إلى متى أو إلى أي حد يستطيع أهل الأيديولوجيا أن يحكموا جيل التكنولوجيا، حيث تتحكم البيولوجيا بالمصائر؟ ولا جواب، على رغم النظريات السريعة التي أعلن أصحابها "نهاية الأيديولوجيا" بعد انهيار جدار برلين وسقوط الاتحاد السوفياتي. فلا شيء اسمه نهاية الأيديولوجيا. هي لا تزال حاكمة في الصين وكوبا وكوريا الشمالية وفيتنام، بصرف النظر عن شيء من اقتصاد السوق في بعض هذه الدول. لا، بل إن زعيم الحزب الشيوعي الصيني شي جينبينيغ طلب من كوادر الحزب مزيداً من "قوة القيادة الأيديولوجية". وهي لم تفقد جاذبيتها لدى أوساط مسحوقة بالأزمات وأوساط علمانية تعتقد أن ما سقط بانهيار الاتحاد السوفياتي هو تجربة اشتراكية انحرفت، لا الأيديولوجيا الماركسية.

فضلاً عن أن الأيديولوجيا الدينية مزدهرة. أمر في الهندوسية التي تشهد نزعة متشددة قادت إلى تضاؤل شعبية "المؤتمر"، حزب غاندي وجواهر لال نهرو، وتعاظم شعبية حزب جاناتا بهاراتيا بقيادة نارنيدرا مودي. وأمور في الإسلام السياسي بشقيه المتشددين في السنة والشيعة. إيران محكومة بأيديولوجيا "ولاية الفقيه" تمهيداً لـ"ظهور المهدي وحكم العالم". الحوثيون في اليمن يسعون بعد عقود من الجمهورية لعودة "الإمامة" على أساس أيديولوجيا "المذهب الزيدي"، ولكن بعد أن جعلوها أقرب إلى الأيديولوجيا الاثني عشرية في إيران. وتنظيمات "داعش" و"القاعدة" و"الإخوان المسلمين" وبقية فصائل الإسلام السياسي تعمل ضمن أيديولوجيا استعادة "الخلافة" وما سماها مؤسس "الإخوان المسلمين" الشيخ حسن البنا "أستاذية العالم"، لكن الصين رائدة في التكنولوجيا. وجيل التكنولوجيا هناك لا يعرف ماوتسي تونغ ولا ما قبل الثورة الشيوعية. ومن الصعب أن تستمر حياته محكومة بالأيديولوجيا، بعد أن صارت وسائل التواصل والقدرة على تأمين الحياة الجميلة مفتوحة أمامه. وفي إيران جيل يجيد استخدام التكنولوجيا التي ينفق عليها النظام المليارات، ولو في المجال العسكري. وهو لم يعرف حكم الشاه وقسوة "السافاك"، بل ظلم النظام الحالي وقسوته الأمنية واستخدامه العنف ضد التظاهرات السلمية المطلبية، وفساد المسؤولين الكبار من الملالي. ومن الوهم استعادة الإمامة في اليمن. والوهم الأكبر هو أن تستمر سلالة كيم إيل سونغ في حكم كوريا الشمالية بالأيديولوجيا الشيوعية وسط أوضاع اقتصادية مزرية أجبرت كيم جونغ أون أخيراً على مطالبة المسؤولين بالالتفات إلى الأوضاع الاقتصادية والمعيشية بعد عقود من "مواجهة الإمبريالية" وبناء الصواريخ والقنابل الذرية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ثم إلى أي درجة تصمد الأيديولوجيا أمام الجيوبوليتيك؟ روسيا اليوم بقيادة الرئيس فلاديمير بوتين تمارس ما فرضه الجيوبوليتيك على الإمبراطورية القيصرية والاتحاد السوفياتي بعدها. هو يريد الهيمنة على الجوار القريب، كما فعل القياصرة ضمن مبدأ "أمن روسيا، حيث يكون الجيش على طرفي الحدود"، وكما فعل السوفيات حين ضموا الجمهوريات القريبة إلى الاتحاد أيام لينين، بعد أن تركوا لها حرية الخيار في بداية الثورة. ولم يجد بوتين أخيراً ما يستشهد به لتوصيف الوضع الروسي وقبل غزو أوكرانيا، سوى قول وزير الخارجية القيصري ألكسندر غورتشاكوف بعد الهزيمة في حرب القرم عام 1853، "روسيا لا تغضب. روسيا تتأهب". وجمهورية الملالي تطبق الجيوبوليتيك الفارسي أيام الإمبراطوريات القديمة ثم أيام الشاه، وإن بثوب ديني.

لكن من المستحيل الوقوف في وجه التطور. فلا نظام يستطيع تجميد الحياة والناس. ولا أيديولوجيا يمكن أن تطغى طويلاً على الحقيقة. مع ذلك، فإن العالم، كما يقول الدكتور غسان سلامة، "بات منقسماً بين مجتمعات قادرة على الفعل بأدوات التقنية المتجددة وبين مجتمعات لا تزال ضحية نزاعات الأمس وأدواتها، بحيث نعيش على كرة تخصنا جميعاً، ولكن في أزمنة متباعدة". أكثر من ذلك، ففي كتاب "عصر الذكاء الاصطناعي ومستقبل جنسنا البشري" للدكتور هنري كيسنجر وأريك شميوت ودانيال هوتنلوتشر سؤال لا جواب عنه حتى اليوم، في عالم حيث تصبح الآلات أكثر ذكاءً من الناس، ماذا يعني بالفعل أن تكون إنساناً؟

المزيد من آراء