Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

كيف يمكن أن تتأثر مسيرة برشلونة الرائعة بعد الخسارة من بايرن ميونيخ؟

يستعد النادي الكتالوني لخوض فترة صعبة من المباريات المتتالية بالدوري الإسباني وأبطال أوروبا

سجل بايرن ميونيخ الألماني هدفين خلال أربع دقائق ليفوز على برشلونة الإسباني في دوري أبطال أوروبا (رويترز)

ألحق بايرن ميونيخ الألماني الخسارة الأولى بنظيره الإسباني برشلونة في الموسم الحالي، حيث فاز عليه بنتيجة 2-0 في المباراة التي جمعتهما، الثلاثاء 13 سبتمبر (أيلول)، في استاد أليانز أرينا معقل النادي البافاري، ضمن الجولة الثانية من دور المجموعات ببطولة دوري أبطال أوروبا.

وجاءت خسارة برشلونة على عكس سير أغلب فترات المباراة حيث بدا بقيادة مدربه تشابي هيرنانديز أعلى هيمنة وأكثر خطورة، وحاصر منافسه الألماني في نصف ملعبه بضغط لا هوادة فيه وخلق العديد من الفرص للتسجيل في وقت مبكر.

وتصدى الحارس الألماني المخضرم مانويل نوير لتسديدة بيدري قبل أن يسدد ليفاندوفسكي كرة فوق العارضة في الدقيقة 17، واقترب المهاجم البولندي - الذي سجل 344 هدفاً لبايرن في 375 مباراة قبل الانتقال إلى العملاق الإسباني في الصيف الماضي - مرة أخرى من التسجيل بعد أربع دقائق بعد أن سدد بالرأس في اتجاه نوير من مسافة قريبة.

ولم يمنح الفريق الزائر بايرن أي فرصة خلال الشوط الأول حيث دأب دفاع برشلونة في الضغط على كل لاعب من بايرن عندما كان الفريق الألماني يستحوذ على الكرة مما أحبط أي محاولة في مهدها.

ومع بداية الشوط الثاني قلب بايرن ميونيخ الموازين بتسجيل هدفين في غضون أربع دقائق على عكس سير اللعب بواسطة لوكاس هيرنانديز وليروي ساني، واستمر في مجاراة برشلونة حتى نهاية المباراة.

ويخشى برشلونة أن تتأثر مسيرته الرائعة خلال الموسم الحالي بهذه الخسارة، بعد أن فاز في خمس مباريات متتالية من أصل ست مباريات خاضها قبل مواجهة البايرن، ولم يكن قد تعرض لأي هزيمة.

وسجل برشلونة 20 هدفاً في خمس مباريات ولم تتلق شباكه إلا هدفين، لكنه فشل في هز شباك البايرن وتلقى هدفين في مباراة واحدة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ومن المؤكد أن حسابات مواجهة بايرن ميونيخ تختلف تماماً عن الفرق التي واججها البارسا في الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا، لكن ما أحبط برشلونة أكثر أنه دخل المباراة ساعياً نحو الثأر من الفريق البافاري الذي تغلب عليه في أربع مباريات متتالية منذ 12 مايو (أيار) 2015، وكان من بين هذه الهزائم الثقيلة النتيجة الأكبر في تاريخ مباريات الفريقين، بفوز البايرن بنتيجة 8-2 في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا 2020.

وكان الفوز الأخير لبرشلونة على بايرن في السادس من مايو 2015 بنتيجة 3-0 بأهداف ليونيل ميسي (هدفين) ونيمار دا سيلفا، في موسم حصد خلاله النادي الكتالوني آخر ألقابه في البطولة الأوروبية الكبرى.

ومنذ ذلك الحين التقى الفريقان أربع مرات، قبل مواجهة أمس، فحقق البايرن الفوز في كل مناسبة، واجتاح شباك البارسا بما مجموعه 17 هدفاً في مقابل 4 أهداف فقط للنادي الإسباني.

وكانت هذه عودة حزينة إلى ميونيخ لمهاجم برشلونة روبرت ليفاندوفسكي، الذي رحل عن الفريق البافاري هذا الصيف بعد ثمانية أعوام، حيث أصبح بايرن الآن في صدارة مجموعته برصيد ست نقاط من مباراتين.

ويأتي فوز بايرن في وقت مثالي بعد تعادل الفريق في آخر ثلاث مباريات بالدوري الألماني.

وقال جوليان ناغلسمان مدرب بايرن، "أُتيحت لبرشلونة فرص خطيرة في الشوط الأول، وكان علينا الاعتماد على الحارس مانويل نوير، لكن بعد الاستراحة كنا أكثر شراسة، وسجلنا هدفين سريعين، فزنا لأننا كنا الأكثر فاعلية، ومن جانبنا فأنا سعيد لعدم تسجيل ليفاندوفسكي في مرمانا الليلة".

ويملك برشلونة ثلاث نقاط بالتساوي مع إنتر ميلان بينما يتذيل فيكتوريا بلزن الترتيب من دون نقاط.

وقال تشابي هيرنانديز مدرب برشلونة، "صنعنا ست أو سبع فرص للتسجيل لكننا أهدرناها، وبايرن استغل فرصه، نافسنا ولعبنا بشكل جيد، ولو كنا سجلنا من الفرص التي أُتيحت لنا لكانت مباراة مختلفة تماماً".

"للأسف هذا هو الوضع في دوري الأبطال، يجب أن تنافس وتتحاشى أخطاء الرقابة في الركلات الركنية وهو ما منح بايرن التقدم 1-0".

وتوجه ليفاندوفسكي برسالة إلى جماهير برشلونة الحزينة بعد الخسارة، حيث كتب عبر حسابه على "تويتر"، "كانت أُمسية صعبة، حان الوقت الآن للتركيز على المستقبل".

وسيتعين على برشلونة ومدربه تشابي التعامل مع جدول مباريات مزدحم بمواجهات صعبة متتالية تبدأ من المباراة بعد التالية (أمام إليتشي في الدوري الإسباني)، بمواجهة ريال مايوركا في ملعبه الصعب، ثم مواجهة إنتر ميلان الإيطالي في معقله باستاد جوسيبي مياتزا ثم سيلتا فيغو في الدوري الإسباني، قبل العودة أمام إنتر في برشلونة، وبعد ذلك دخول مواجهة الكلاسيكو الإسباني ضد ريال مدريد في استاد سانتياغو برنابيو.

ويأمل تشابي في ألا تؤثر الهزيمة من بايرن ميونيخ على معنويات فريقه قبل فترة صعبة، سيحتاج خلالها لتعديل بعض تكتيكاته الدفاعية والهجومية ليكون أكثر صلابة وحدة.

المزيد من رياضة