Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مقتل حامل وفقدان 22 شخصا في غرق مركب مهاجرين في المتوسط

تمكنت سفينة تابعة لـ"أطباء بلا حدود" من إغاثة 71 شخصاً قبالة سواحل ليبيا

فريق "أطباء بلا حدود" ينقذ مهاجرين من البحر الأبيض المتوسط (أطباء بلا حدود/أ ف ب)

لقيت امرأة حامل حتفها وفقد ما لا يقل عن 22 شخصاً، بينهم أطفال، بعد غرق سفينة في البحر الأبيض المتوسط، وفق ما أعلنت منظمة "أطباء بلا حدود"، الثلاثاء 28 يونيو (حزيران).

وتمكنت سفينة الإنقاذ "جيو بارنتس" التابعة للمنظمة الإنسانية غير الحكومية، من إغاثة 71 شخصاً، بينهم رضيع يبلغ من العمر أربعة أشهر، بعد حادثة غرق السفينة، الاثنين، قبالة السواحل الليبية.

وقال قائد الفريق ريكاردو غاتي، في بيان، "بالأمس واجهنا أسوأ كابوس تحول إلى واقع".

وكان القارب يغرق فيما بات كثير من الأشخاص في الماء عندما وصلت "جيو بارنتس" إلى مكان الحادث بعد تلقيها نداء استغاثة.

وقالت منظمة" أطباء بلا حدود"، إنه تم نقل امرأة حامل على متن السفينة لكن المحاولات اليائسة لإنقاذها من الموت باءت بالفشل.

"الناجون منهكون"

ولا يزال أكثر من 22 شخصاً في عداد المفقودين، وفقاً للمعلومات التي تم جمعها من الناجين.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقالت سيدتان إنهما فقدتا أطفالهما في البحر، بينما فقدت شابة أخرى شقيقها الصغير.

وتم إنعاش رضيع على متن السفينة قبل نقله في حالة طوارئ طبية، مع والدته، إلى مالطا، بينما بقي الناجون الآخرون على متن "جيو بارنتس".

وقالت ستيفاني هوفستيتر، رئيسة الفريق الطبي في منظمة "أطباء بلا حدود" على متن السفينة، "الناجون منهكون، وابتلع كثير منهم كميات كبيرة من مياه البحر، ويعاني العديد منهم من انخفاض في حرارة الجسم بعد قضاء ساعات طويلة في الماء".

وأضافت، "يعاني ما لا يقل عن 10 أشخاص، معظمهم من النساء، من حروق ويحتاجون إلى علاج إضافي".

ويعتبر وسط البحر الأبيض المتوسط أخطر طريق للهجرة في العالم، وعبر نحو 27 ألف شخص إلى إيطاليا عبر البحر آتين من سواحل شمال أفريقيا منذ بداية العام، مقارنة بأقل من 20 ألف شخص خلال الفترة نفسها في عام 2021، وفقاً لوزارة الداخلية الإيطالية.

المزيد من الشرق الأوسط