Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

اختبار منزلي بسيط قد ينبئ بخطر الوفاة المبكرة

يقول باحثون إن الفحص الطبي الشامل لمن هم في منتصف العمر وفي عمر متقدم لا يتضمن اختبار التوازن العادي

اختبار التوازن يسمح برصد بعض الإشارات عن صحة المريض (لايك جونسون)

أظهرت دراسة جديدة أن عدم قدرة الفرد على الوقوف على ساقٍ واحدة في سن متقدمة، يرتبط بزيادة مخاطر الوفاة المبكرة.

البحث الذي نُشر في "المجلة البريطانية للطب الرياضي" British Journal of Sports Medicine، توصل إلى أن الأشخاص في منتصف العمر والكبار في السن، الذين لا يستطيعون الوقوف على ساقٍ واحدة لأكثر من 10 ثوان، معرضين لاحتمالات أكبر لوفاتهم خلال عقد من الزمن، مقارنة بالأفراد الذين يمكنهم اجتياز اختبار القدرة على التنقل.

وكانت دراسات سابقة قد ربطت مسألة عدم القدرة على الوقوف على ساقٍ واحدة بزيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية، وتبيّن من أبحاث سابقة أيضاً أن هناك صلة بين الضعف في التوازن عند الكبار في السن وظهور علامات الخرف عليهم.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي الوقت الذي تبقى هذه النتائج الجديدة رصدية (قائمة على المراقبة والملاحظة)، ولا تثبت وجود صلة بين السبب والنتيجة، يرى الباحثون، بمَن فيهم كلاوديو جيل أراوجو من عيادة "كلينيميكس" Clinimex للطب الرياضي في ريو دي جانيرو، أن اختبار التوازن يمكن إجراؤه في الفحوصات الصحية للكبار في السن.

البحث الذي دام قرابة 12 عاماً، والذي استمر من عام 2008 إلى عام 2020، أجرى تقييماً لقدرة أكثر من 1700 شخص تتفاوت أعمارهم ما بين 51 و75 سنة كانت طريقة مشيهم مستقرة، على الوقوف على ساقٍ واحدة لمدة 10 ثوانٍ من دون الاستعانة بأي دعم، مع السماح بثلاث محاولات لكل قدم.

ويوضح الباحثون أن الاختبار القياسي للتوازن لم يتم تضمينه حتى الآن في الفحوصات الصحية للأشخاص الذين هم في منتصف العمر وأيضاً كبار السن.

وتبيّن للباحثين أن نحو خُمس المشاركين في الاختبار فشلوا فيه، وتوفي على امتداد العقد التالي من الزمن 123 فرداً منهم لأسباب مختلفة.

ويرى العلماء أن عدم القدرة على الوقوف بلا مساعدة على ساقٍ واحدة لمدة 10 ثوانٍ مرتبط بنسبة 84 في المئة بخطر الموت من أي سبب، وذلك وفقاً للعمر والجنس والظروف الصحية الكامنة.

النتائج تتفق أيضاً مع الملاحظات التي تم تسجيلها في دراسة أجريت عام 2014، ونُشرت في مجلة "ستروك" Stroke (مجلة طبية شهرية أميركية يراجعها الأقران العلميون) والتي أشارت إلى أن عدم القدرة على إحداث توازن على ساقٍ واحدة لمدة 20 ثانية أو أكثر، مرتبط بزيادة خطر تلف الأوعية الدموية الصغيرة في الدماغ، وانخفاض القدرة على فهم الأفكار.

في المقابل، بيّنت الأبحاث أن الوقوف على كل ساق لمدة دقيقة تقريباً، ثلاث مرات يومياً، يمكن أن يساعد على تحسين كثافة المعادن في عظام الورك. ويقول العلماء إن زيادة كثافة المعادن في عظام الورك ستجعل الناس أقل عرضة للسقوط وكسر عظامهم.

ويوضح الباحثون نقلاً عن قيود الدراسة الجديدة، أن المشاركين فيها كانوا جميعهم برازيليين بيضاً، الأمر الذي يشير إلى أن النتائج قد لا تكون منطبقة بطبيعة الحال على الأعراق الأخرى.

ومع ذلك، يعتبرون أن البحث "يقدم ملاحظات سريعة وموضوعية للمرضى والعاملين الصحيين في ما يتعلق بالتوازن الثابت، إضافة إلى معلومات مفيدة في ما يرتبط بمخاطر الوفيات لدى الرجال والنساء الذين هم في منتصف العمر والكبار في السن".

© The Independent

المزيد من صحة