Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

يساري ورجل أعمال يخوضان جولة ثانية من انتخابات الرئاسة في كولومبيا

فاز غوستافو بيترو بالجولة الأولى بفارق كبير

عناصر من الشرطة يدخلون إلى مركز اقتراع في كولومبيا (أ ف ب)

احتل المرشح اليساري غوستافو بيترو الصدارة خلال الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية التي جرت في كولومبيا، الأحد، وسيواجه في الجولة الثانية التي تجري في يونيو (حزيران) رجل الأعمال رودولفو هيرنانديز الذي احتل المركز الثاني بصورة مفاجئة.

وحصل بيترو على 40,33 في المئة من الأصوات متقدماً على هيرنانديز 28,14 في المئة، بحسب النتائج التي نشرها السجل الوطني، الهيئة المكلفة تنظيم عملية الاقتراع، بعد فرز أكثر من 97 في المئة من الأصوات. وحلّ المرشح المحافظ فيديريكو غوتيريث الذي يمثل اليمين الكولومبي التقليدي ثالثاً بنسبة 23,90 في المئة.

وبيترو يساري ورئيس سابق لبلدية بوغوتا وعضو في مجموعة "إم-19" المتمردة، وهو حالياً نائب في مجلس الشيوخ. 

وعلى الرغم من أن فيدريكو غوتيريث المنتمي ليمين الوسط ورئيس بلدية ميديين كان مرشحاً لخوض جولة الإعادة فإن هيرنانديز حقق مكاسب متأخرة ضده واستطاع الفوز بالمركز الثاني والترشح للجولة الثانية من الانتخابات التي من المقرر أن تجري في 19 يونيو.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ودُعي نحو 39 مليون ناخب للإدلاء بأصواتهم في 12 ألف مركز اقتراع لاختيار رئيسهم الجديد من بين ستة مرشحين، خلفاً للرئيس المحافظ المنتهية ولايته إيفان دوكي الذي لا يحظى بشعبية ولا يمكنه الترشح لولاية جديدة.

وتجري الانتخابات في أجواء من التوتر السياسي الشديد، بعد أربع سنوات لم تشهد إصلاحات كبرى، وطغت عليها الجائحة وركود اقتصادي وتظاهرات حاشدة في المدن وتفاقم العنف من قبل الجماعات المسلحة في الأرياف.

وكشفت التظاهرات التي أطلقتها لجنة الإضراب الوطني في ربيع 2021 وقمعتها الشرطة بعنف، عن مدى الإحباط الشعبي، ولا سيما بين الشبان، في مواجهة الفقر وعدم المساواة والفساد المستشري.

ونجح السيناتور اليساري بيترو الذي تصدر استطلاعات الرأي، وهو مقاتل سابق تحول إلى الاشتراكية الديمقراطية، في الاستفادة من التعطش إلى "التغيير" الذي جعل منه شعار حملته.

وأعلن بيترو خلال مناظرة أخيرة، الجمعة، "هناك في نهاية المطاف خياران: إما نبقى على ما لدينا، الفساد والعنف والجوع، وإما نُحدث تغييراً للمضي نحو السلام والتقدم المنتج وديمقراطية تتسم بالشفافية"، داعياً المواطنين إلى توحيد صفوفهم "من أجل الحياة"، وهو شعار آخر لحملته.

وهي ثالث مرة يخوض بيترو (62 عاماً) انتخابات رئاسية، ويرى عديد من الناشطين في ائتلافه اليساري "الميثاق التاريخي" الذي تصدر الانتخابات التشريعية في مارس (آذار) الماضي، أن هذه الانتخابات ستكون فاصلة.

المزيد من الأخبار