Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

طفل يخترق أمن مطار النجف

أعلنت السلطات أنها ستعيد النظر في إجراءاتها

يعد مطار النجف الثاني بين المطارات في العراق (رويترز)

تمكّن طفل يبلغ من العمر عشر سنوات من تخطي سبع نقاط تفتيش أمنية في مطار النجف في جنوب العراق والوصول إلى طائرة متجهة إلى إيران. ما دفع سلطات المطار إلى إعلان أنها ستعيد النظر في إجراءاتها.

وقعت الحادثة، ليل الاثنين 23 مايو (أيار)، فيما فتح تحقيق لمعرفة ملابسات دخول الطفل إلى الطائرة التابعة للخطوط الجوية الإيرانية، كما أعلن مدير مطار النجف الدولي حكمت أحمد لوكالة الصحافة الفرنسية.

ويعدّ مطار النجف الثاني بين المطارات في العراق، فهو يستقبل كل عام مئات الآلاف من الزوار الذين يتوافدون لزيارة أكثر الأماكن أهمية عند الشيعة في المدينة التي تضم مرقد الإمام علي. وفي عام 2019 أي قبل جائحة كورونا، استقبل هذا المطار 2.5 مليون مسافر، وفق إحصاءات رسمية.

كيف وصل الطفل؟

روى أحمد أن الطفل "دخل المطار مساء الاثنين الساعة التاسعة والنصف، وفي حدود الساعة الثانية صباح الثلاثاء بعد صعوده طائرة الخطوط الجوية الإيرانية (Iran Air)، تم الإبلاغ عنه من قبل كادر الطائرة".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتابع أحمد "حالياً، تعمل لجان تحقيقية على معرفة حقيقة ما حصل. وعلى ضوء ذلك تتم معاقبة وطرد ونقل كل من قصر في عمله بهذه الحادثة".

وكشف، في بيان، أنه "سيتم إعداد إجراءات جديدة حفاظاً على نظام وأمن المطار والمسافرين"، فور الانتهاء من التحقيق.

وذكر  أن "الطفل على الرغم من تجاوزه الخطوط الأمنية، فإن دخوله لم يسبب خطراً كونه خضع لنقاط التفتيش المعنية".

وتابع البيان أن الطفل تمكن من "اجتياز هذه المراحل لأنه طفل، واندمج مع جموع المسافرين".

شركة خاصة

إثر اختفاء الطفل، تلقت شرطة النجف اتصالاً من أسرته التي تقطن في حي قريب من المطار، بحسب مصدر أمني.

وعقبت سلطة الطيران المدني العراقية على الأمر، في بيان، قائلة إنه منذ عام 2019 تتولى "شركة أمنية خاصة حماية المطار وأمنه... وسيتم توجيه إدارة المطار باتخاذ الإجراءات القانونية بحق الشركة الأمنية والمتسببين حالما تنتهي اللجنة التحقيقية".

المزيد من الأخبار