Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

روسيا والوقود الأحفوري هدفان لاحتجاجات يوم الأرض

وزع ناشطون الروبل ملطخاً باللون الأحمر رمزاً للدماء على عملة يقولون إنها تمول تغير المناخ وحرب أوكرانيا

محتجون في واشنطن يطالبون بوقف إنتاج الوقود الأحفوري (رويترز)

بدأ ناشطون يسعون إلى وقف تغير المناخ موجة من الاحتجاجات، الجمعة 22 أبريل (نيسان)، بمناسبة يوم الأرض، رافعين مطالب مثل التوقف الفوري عن استيراد النفط والغاز من روسيا، وعن إنشاء البنية التحتية للوقود الأحفوري.

وخرج نشطاء في برلين ووارسو وبروكسل وأماكن أخرى في مسيرات أمام مباني الحكومة الألمانية أو السفارات، حيث وزعوا الروبل الروسي ملطخاً باللون الأحمر رمزاً للدماء على عملة يقولون إنها تمول كلاً من تغير المناخ وحرب أوكرانيا.

وألمانيا إحدى دول الاتحاد الأوروبي التي تعارض فرض حظر على النفط والغاز الروسيين خشية الإضرار باقتصادها.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

كما نظم أكثر من 10 نشطاء احتجاجاً في مدينة لفيف في غرب أوكرانيا. واستهدفت ضربات صاروخية روسية أجزاء من لفيف هذا الأسبوع، ما أسفر عن مقتل سبعة أشخاص.

وفي الولايات المتحدة، حاصر ناشطون من جماعة "إكستنيكشن ريبيليون"، مطبعة تابعة لصحيفة في نيويورك، حيث طالبوا بمزيد من التغطية الإعلامية لتغير المناخ.

وتجمع أيضاً شبان وفتيات في مواقع منها بانكوك وستوكهولم، حيث انضمت الناشطة السويدية غريتا تونبري إلى الإضراب المدرسي، وهو احتجاج أسبوعي بدأته بمفردها عام 2018 للمطالبة باتخاذ إجراءات عاجلة للتصدي لتغير المناخ.

وتهدف الاحتجاجات إلى رفع الأصوات بالمطالب التي تنادي بإجراءات من أجل المناخ في يوم الأرض الذي يحييه أناس في بقاع مختلفة من العالم ويتجمعون فيه دعماً لحماية البيئة.

وتأتي هذه التحركات بعد ثلاثة أسابيع من صدور تقرير للأمم المتحدة بشأن المناخ، يحذر من نفاد الوقت أمام كبح انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري بالقدر الكافي، لمنع أسوأ آثار قد تترتب على تغير المناخ.

المزيد من بيئة