Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

سماع دوي انفجارات قوية غرب إيران وطهران توضح

وزارة الداخلية: الأصوات المدوية ناجمة عن صواعق رعدية

قال موقع "ركنا" الإخباري الإيراني إن "شدة الصوت في بعض الأماكن هزت أبواب ونوافذ المنازل وجعلت الناس يغادرون منازلهم" (مواقع التواصل الاجتماعي)

قال مسؤول بوزارة الداخلية الإيرانية إن الأصوات المُدوية التي سُمعت في مدن عدة، غرب إيران، في وقت مبكر من اليوم الأحد، 16 يناير (كانون الثاني)، ناجمة عن صواعق برق مصحوبة برعد.

وقال مجيد مير أحمدي المسؤول في الوزارة لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، "بعد التواصل مع الأجهزة الأمنية والعسكرية ذات الصلة، تبين أن الأصوات ناجمة عن صواعق برق ولم يقع أي حادث خاص".

ونفت قناة إعلامية مقربة من الحرس الثوري الإيراني، وقوع أي حادث عسكري في المنطقة الغربية لإيران بعد أنباء عن سماع دوي انفجارات وإطلاق مضادات جوية.

"مصدر الأصوات ما زال مجهولاً"

ونقلت قناة "فيلق القدس" عن مصدر مطلع نفيه للأنباء التي تتحدث عن وقوع هجوم على الأجواء الإيرانية أو إجراء تدريبات لمنظمة الدفاع الجوي، وأوضحت القناة أن "هذه الأصوات سمعت في أجواء تركيا والعراق".

من جانبه صرح كل من المتحدث باسم لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني ونائب محافظ همدان للشؤون الأمنية بأن مصدر الأصوات ما زال مجهولاً، وأنه تتم متابعة الأمر مع الجهات المختصة وسوف يعلن عن أسبابها بعد أن تتضح".

وكانت وكالات أنباء محلية ومنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي ذكرت أنه سُمع دوي انفجارات قوية في مدن عدة، غرب إيران،  لكن لم تعرف بعد طبيعة تلك الانفجارات.

تدريبات

وبعد حوادث عدة مماثلة في الأشهر القليلة الماضية، قالت السلطات، إن الجيش الإيراني يجري تدريبات غير معلنة للدفاعات الجوية وسط تزايد التوتر مع إسرائيل والولايات المتحدة.

صوت مروع

ونقلت وكالة أنباء "فارس" شبه الرسمية عن حاكم بلدة أسد آباد قوله، إن "صوتاً مروعاً" سمع لكن مصدره لم يتضح بعد، وأضاف المسؤول، "في البداية ساد اعتقاد بأن الصوت ناجم عن عواصف رعدية بسبب الأحوال الجوية، لكن هذا الاحتمال تم استبعاده".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال موقع "ركنا" الإخباري الإيراني، إن "شدة الصوت في بعض الأماكن هزت أبواب ونوافذ المنازل وجعلت الناس يغادرون منازلهم".

مدفع مضاد للطائرات

وأظهر مقطع مصور على "تويتر" انفجارات يبدو أنها من مدفع مضاد للطائرات، ولم يتسن للوكالة التحقق من اللقطات.

وتصاعدت حدة التوتر بين إيران وإسرائيل في الوقت الذي تجري فيه طهران محادثات غير مباشرة مع الولايات المتحدة لإنقاذ الاتفاق النووي المبرم بين إيران والقوى العالمية في عام 2015، والذي انسحبت منه واشنطن عام 2018.

المزيد من الأخبار