Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

فخامة كهربائية تنافس أقوى موديلات "تيسلا"

سيارة من "لوسيد" تمزج القوة بالسلاسة وطول المسافة في الشحنة الواحدة

سيارة "لوسيد إير" الجديدة (من موقع غرين كار ريبورتس)

اختار موقع "غرين كار ريبورتس" السيارة الجديدة من شركة "لوسيد" للسيارات الكهربائية في كاليفورنيا كأفضل سيارة للشراء عام 2022، وذلك لأن موديل "لوسيد إير" يتجاوز في كثير من الخصائص أقوى السيارات الكهربائية المتاحة في السوق، مع تجربة قيادة في غاية السلاسة، بحسب الموقع، وتصميم يأخذ كثيراً من تصميم الطائرات.

بالطبع ليس ثمنها بسيطاً، فسيارة "لوسيد إير" يبدأ سعرها من 170 ألف دولار. لكن، بالنسبة إلى محبي السيارات الكهربائية ربما يكون السعر منطقياً مقابل الميزات التي توفرها السيارة بحسب الموقع، الذي يصنف السيارات الكهربائية. فالموديل الجديد، فضلاً عن تصميمه الخارجي المستوحى من انسيابية فرنسية مع بعض ملامح اسم الموديل، يجعلها تبدو كأنها "سيارة جوية". كما يتسم داخلها بالرحابة وسهولة تعديل وضع المقاعد.

تتفوق على غيرها

أما الخصائص الأساسية التي تجعلها تتفوق على غيرها في سوق السيارات الكهربائية، فتتراوح ما بين مدى السير في الشحنة الكهربائية الواحدة الذي يصل إلى 837 كيلومتراً (520 ميلاً)، ما يفوق مدى السير في الشحنة الكهربائية لسيارة "تيسلا" موديل إس،  والقوة التي تصل إلى ألف و111 حصاناً، متفوقة على أقوى موديلات "تيسلا" وغيرها من السيارات الكهربائية.

إضافة إلى ذلك، لا تحتاج "لوسيد إير" إلى التوقف طويلاً للشحن الكهربائي على الطريق، إذ إن 20 دقيقة فقط تكفي لشحن مدى سير يصل إلى 482 كيلومتراً (300 ميل). لا عجب طبعاً في أن تكون سيارات "لوسيد" الأفضل من حيث قدرات البطاريات. فقد بدأت الشركة المصنعة نشاطها قبل نحو عقد من الزمن كشركة بطاريات للسيارات الكهربائية أساساً. والرئيس التنفيذي للشركة بيتر رولينسون كان قبل عشرة أعوام كبير مهندسي إنتاج الموديل "إس" في شركة "تيسلا".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

العائق الوحيد

ربما يكون السعر هو العائق الوحيد للاستمتاع بقيادة السيارة "لوسيد إير" من قبل من يريدون اقتناء سيارة كهربائية. لكن الشركة تستعد لإنتاج موديلات جديدة من "لوسيد إير" بأسعار تبدأ من 77.4 ألف دولار. لكنها بالطبع ستكون ذات خصائص أقل، مثل مدى السير في الشحنة الكهربائية الواحدة الذي سيكون عند 643 كيلومتراً (400 ميل)، وأيضاً قوة الموتور.

وتسعى شركات السيارات الكهربائية الناشئة إلى الاستفادة من توجّه السوق نحو التخلي عن سيارات البنزين والديزل، استجابة للقوانين في كثير من البلدان، التي تريد الإيفاء بتعهداتها المناخية وتقليل الانبعاثات الكربونية المسببة للاحتباس الحراري. كذلك بدأت شركات السيارات التقليدية مثل "تويوتا" و"فولكسفاغن" و"فورد" وغيرها في التخطيط لإنتاج عشرات الموديلات من السيارات الكهربائية، سواء السيارات الصغيرة أو الكبيرة وذات الدفع الرباعي أيضاً. وتعهدت دول كبرى عدة بوقف بيع سيارات الديزل بنهاية العقد الحالي، فيما وعد البعض الآخر بالتحول تماماً إلى السيارات الكهربائية بين 2030 و2050.

المزيد من تكنولوجيا