Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"آمون" يتلو أنشودته على طريق الكباش

الأقصر المصرية تتحول إلى متحف أثري مفتوح بطول 2700 متر يضم 1200 تمثال

وسط فقرات غنائية واستعراضية وعلى إيقاع أنشودة آمون افتتحت مدينة الأقصر (جنوب مصر) مراسم الاحتفال بافتتاح طريق المواكب الملكية الكبرى، المعروف بطريق الكباش الفرعوني، وبافتتاحه ستتحول المدينة إلى أكبر متحف أثري مفتوح بعد تعثر دام لأكثر من 70 عاماً بسبب التعديات العشوائية الهائلة على حرم الطريق الذي يربط بين معبدي الأقصر والكرنك بطول 2700 متر، وحضر الحفل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وقرينته، ولفيف من الوزراء وأكثر من 35 سفيراً من سفراء العالم بالقاهرة.

طريق الكباش  

يقول مصطفى وزيري، الأمين العالم للمجلس الأعلى للآثار، لـ"اندبندنت عربية"، "إن أول من فكر في إقامة طريق الكباش كانت الملكة حتشبسوت بهدف استيعاب الاحتفالات المقدسة والطقوس الملكية، بينما بدأ الملك أمنحتب الثالث في تشييده بشكل فعلي وتعاقب بعده عدد من الملوك، على رأسهم الملك توت عنخ آمون"، مشيراً إلى "أن الطريق يضم 1200 تمثال بطول 2700 متر بين معبدي الأقصر والكرنك، وكان يحظر دخول عامة الشعب بداخل الطريق، حيث تعقد بداخله مراسم أعياد الأوبت بعد فيضان النيل الخاصة بإعادة تنصيب الملوك والاحتفال بالانتصارات عبر مراسم حمل مراكب ثالوث طيبة المقدس". وأشار إلى "أن أول اكتشاف للطريق كان في 19 مارس (آذار) من عام 1949 على يد الأثري المصري زكريا غنيم، إلا أن الطريق تعثر لسنوات طوال، بسبب تركيز الاهتمام على التنقيب عن المقابر الفرعونية آنذاك".

يضيف سمير فرج محافظ الأقصر الأسبق، وأول من تبنى مشروع إحياء طريق الكباش الفرعوني في عام 2003، "إن المدينة باتت عروساً للسياحة العالمية، بعدما صارت متحفاً أثرياً مفتوحاً بأيادٍ مصرية خالصة، على رغم حجم التحديات الصعاب على مدار 70 عاماً الأخيرة، حيث كان يشهد الطريق تعديات لقرى كاملة ونجوع"، مشيراً إلى "أن الطريق كاد يكتمل في عام 2011 لولا اندلاع  ثورة 25 يناير (كانون الثاني)، التي أعادت التعديات إلى حرم الطريق". وأشار إلى "أن تبني الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لفكرة إنجاز الطريق أسهم في إزالة كافة التحديات والعقبات".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأوضح محمد عثمان، رئيس لجنة تسويق السياحة الثقافية، "أن الفعالية بمثابة احتفالية تهدف إلى الترويج السياحي للمدينة، مع إبراز ما بها من مقومات أثرية متميزة ومتنوعة بخاصة في ظل الانتهاء من أعمال تطوير ورفع كفاءة البنية التحتية بالمحافظة وتطوير وتجميل الكورنيش والشوارع والميادين وكافة المرافق الخدمية".

مراسم عيد الأوبت

وشهدت الاحتفالية مراسم وطقوس احتفال "عيد الأوبت" المصري القديم، بمشاركة 500 شاب وفتاة يرتدون الزي الفرعوني داخل طريق الكباش عبر حفل استعراضي وغنائي حملت فيه مراكب ثالوث طيبة القديمة المقدس أمام بهو معبد الأقصر الذي يشهد تسجيل أول معاهدة سلام في التاريخ بين الملك رمسيس الثاني والحيثيين.

وشهدت الاحتفالية عدداً من الفقرات الفنية الغنائية لعدد من المطربين المصريين على رأسها أغنية الافتتاح التي أداها المطربان محمد حماقي ولارا إسكندر، بينما قدمت المطربة هايدي موسى أنشودة حتشبسوت كما تألق المطرب وائل الفشني في إعادة غناء أغنية الأقصر بلدنا بالزي الصعيدي، وأبدع الفنان "عز الأسطول" في "أنشودة آمون"، وشهد ختام الاحتفال إطلاق بانورامي للألعاب النارية استمر لمدة 15 دقيقة.

المزيد من منوعات