Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الأمير تشارلز وزوجته في مصر للمرة الأولى منذ 15 عاما

التقيا الرئيس السيسي وقرينته وسيزوران الأزهر والكنيسة وعدداً من المواقع الأثرية

بدأ الأمير تشارلز، ولي العهد البريطاني أمير ويلز، وزوجته كاميلا دوقة كورنوول، برنامج زيارته إلى مصر، بلقاء الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وقرينته، بقصر الاتحادية الرئاسي، اليوم الخميس، قبل حضور حفل رسمي بأهرامات الجيزة وزيارة الأزهر والكنيسة القبطية وعدد من المواقع الأثرية والمشروعات التنموية.

تعزيز العلاقات القديمة

وقال السفير البريطاني لدى القاهرة غاريث بايلي، في حسابه على "تويتر"، إن الزيارة تهدف إلى "تعزيز العلاقات القديمة وإقامة روابط جديدة بين مصر والمملكة المتحدة". موضحاً في تصريحات متلفزة، أمس، أن ولي العهد البريطاني سيزور محافظة الإسكندرية ومكتبة الإسكندرية "ذات الشهرة العالمية".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ويلتقي أحمد الطيب شيخ الأزهر الأمير تشارلز في ثاني زيارة له إلى المسجد، الذي يعد رمزاً للمسلمين حول العالم، بعد نحو 15 عاماً من زيارته الأولى إلى الأزهر عام 2006، حصل خلالها ولي العهد البريطاني على الدكتوراه الفخرية من "الطيب" رئيس جامعة الأزهر آنذاك، كأول شخصية غير مسلمة تحصل على هذه الدرجة من الجامعة.

ونشر السفير البريطاني، على "توتير"، رسائل ترحيب مصوّرة سجّلها مصريون بمناسبة زيارة الأمير وزوجته، وهي الزيارة الثالثة إلى مصر، بعد أن كانت شهدت مدينة الغردقة على ساحل البحر الأحمر زيارته الأولى عام 1981 كجزء من جولة شهر العسل مع الأميرة الراحلة ديانا.

كما يستقبل البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، ولي العهد البريطاني، خلال زيارته التي تؤكد دور الأديان في حماية البيئة، في ضوء استضافة مصر قمة المناخ المقبلة "كوب 27" بشرم الشيخ عام 2022.

حوار الأديان والحضارات

وبدوره، قال السفير رخا أحمد حسن، مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق لـ"اندبندنت عربية"، إن فعاليات الزيارة تعكس "الاهتمام التاريخي لدى الأمير تشارلز بحوار الأديان والحضارات، فهو معروف عنه الحديث بصورة إيجابية عن العالم الإسلامي، وهو غير متفق مع توجهات الإسلاموفوبيا الموجودة في أوروبا، وهو ما يجدد تأكيده من خلال لقاء شيخ الأزهر خلال زيارته الحالية".

والاثنين، أحيت السفارة البريطانية بالقاهرة الذكرى السنوية لأرواح ضحايا الحرب العالمية الأولى والثانية، وذلك بمشاركة القوات المسلحة المصرية ووفود سياسية وعسكرية رفيعة المستوى وعدد من أسر ضحايا ‏المعركة والمحاربين القدماء وعناصر من الموسيقات العسكرية، بمنطقة مقابر الكومنولث الحربية بهيلوبوليس، بحسب بيان للمتحدث العسكري المصري.

يذكر أنه وفي أول رحلة خارجية منذ جائحة كورونا، زار الأمير البريطاني تشارلز (73 عاماً)، وزوجته دوقة كورنوال كاميلا (74 عاماً)، الأردن الذي يحتفل بمئوية تأسيس المملكة هذه الأيام. والتقى العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، بحضور الملكة رانيا وولي العهد الأمير الحسين.

وخلال زيارة الأردن زار وريث العرش البريطاني موقع تعميد المسيح "المغطس" شرقي نهر الأردن (50 كيلومتراً غرب عمان)، يوم الثلاثاء، وذكرت وكالة "بترا" أن الأمير وزوجته استهلا جولتهما بزيارة تل مار إلياس، وبقايا الدير والمغارة التي عاش بها يوحنا المعمدان يحيى بن زكريا.

المزيد من متابعات