Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

هل يمنع حفل محمد رمضان في مراكش لرد اعتبار لمجرد؟

إهانة مطربين مغربيين شاركا في أداء أغنية "جو البنات" بالجونة وإدارة المهرجان تعتذر

الفنان المصري محمد رمضان (أ ف ب)

تصاعدت أزمة الفنان المصري محمد رمضان، وحفله المفروض إقامته بمراكش في المغرب، بعد أن دشن ناشطون مغربيون "هاشتاغ" يطالبون فيه بمقاطعة حفل رمضان ومنعه من الحضور غنائياً في بلادهم، رداً على منع المطرب المغربي سعد لمجرد من إقامة حفلات في مصر. وقال المدشنون عبر "الهاشتاغ" إنهم لا يريدون محمد رمضان في المغرب.

رفض رمضان

وكان محمد رمضان أعلن عبر صفحته الرسمية على "فيسبوك" إحياءه ثاني حفلاته في مراكش في ديسمبر (كانون الأول) المقبل، قائلاً إنه "تم الاتفاق على ثاني حفلاتي في مراكش في ديسمبر القادم، والحفلة الأولى حضرها 450 ألف، وثقة في الله القادمة مليونية".

 وختم بجملة "كل الحب للمغرب والملك محمد السادس حفظه الله ورعاه والشعب الغالي".

وفور بث هذا المنشور طالب الجمهور المغربي بمنع إقامة الحفل، ونشروا صوراً لمحمد رمضان فيها علامة "خطأ" على وجهه، إشارة إلى رفضهم الحفل، كما رفضوا دخوله البلاد وإيقاف نشاطه الفني فيها.

حق لمجرد

ورد الفعل هذا قابله موقف سابق اتخذه ناشطون مصريون على منصات التواصل، عبروا فيه عن رفضهم إقامة سعد لمجرد حفلاً غنائياً في القاهرة في ديسمبر 2020، بسبب الاتهامات التي طالته في "قضايا اغتصاب سابقة"، ولم يكن "الهاشتاغ" مجرد زوبعة لكنه نجح بالفعل في إلغاء الحفل وإجبار الشركة المنظمة على حذف الملصق الدعائي للحفل من الموقع الإلكتروني المخصص للحجوزات، ومنصاتها عبر وسائل التواصل "احتراماً لرغبة الجمهور".

وعلى الرغم من مرور الحدث الأول، تكرر الأمر مرة أخرى في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، ونشر رواد موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" حملة رافضة لاستضافة سعد لمجرد في مصر في برنامج "سهرانين" مع الفنان أمير كرارة، على الرغم من تصوير الحلقة بالفعل وإذاعة الإعلان الترويجي لها، لكن مجدداً تم تدشين "هاشتاغ" يحمل اسم "مش عايزين سعد لمجرد في مصر"، بسبب استمرار الاتهامات التي طالته في قضايا اغتصاب، وتم إلغاء إذاعة الحلقة وحذف الإعلان الترويجي أيضاً.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وترددت مزاعم أن معجبي سعد لمجرد وراء "هاشتاغ" رفض محمد رمضان الذي جمعته أغنية بعنوان "إنساي"، وذلك رداً للاعتبار بعد أن رُفض نجمهم بواسطة نشطاء مصريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ومن ضمن المزاعم كذلك أنه لم يصدر من رمضان أي مساندة لصديقه من قريب أو بعيد، ولم يتدخل على الرغم من قوته المؤثرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والتي كان يمكن أن تنصف المطرب وتحفظ ماء وجهه ولو من جهة صديقه.

الصمت يسود

وبالنسبة إلى الأزمة الجديدة لم يصدر حتى الآن أي بيان رسمي من كلا النجمين، رمضان ولمجرد، للرد على كل ما أثير، وحاولنا في "اندبندنت عربية" الاتصال بمحمد رمضان لكنه لم يجب، وكذلك سعد لمجرد.

وذكرت مصادر مقربة من رمضان أنه حتى الآن ليس من الواضح ما إذا كان سيقيم الحفل أم لا، بخاصة أن نتيجة "الهاشتاغ" المضاد له قد تتصاعد باقتراب موعد الحفل بعد أسابيع قليلة، أو قد تحدث أي صدامات غير متوقعة بالحفل ومحاولات تراشق متعمدة من بعض المندسين من الجمهور.

يذكر أن هناك مشكلة حدثت لمطربين مغربيين هما ريدوان ونعمان بلعياشي، في حفل افتتاح مهرجان "الجونة"، حيث شارك النجمين الفنان محمد رمضان في غناء أغنية "جو البنات" التي عرضت في حفل الافتتاح، ولكن قامت مقدمة الحفل بتقديم رمضان فقط كأنه مطرب الأغنية، من دون أن يتم التنويه إليهما أو تحيتهما أو حتى ذكر اسميهما، مما أغضبهما وجمهورهما وجزءاً من الشعب المغربي، وسبب حالاً من الاتهامات للمهرجان بأنه يهين نجوم المغرب، وضمنياً تقديم رمضان فقط وتصغير من حوله، مما أدى إلى إصدار إدارة مهرجان "الجونة" اعتذاراً رسمياً لهما ولشعب المغرب، موضحة أن ما حدث خطأ غير مقصود في الإعداد للحفل، وأعربت عن أسفها لوقوعه، متمنية عدم تكراره.

وأشارت إدارة المهرجان إلى اعتزازها بالمشاركات المغربية في مهرجان "الجونة" بكل دوراته، سواء من الأفلام المغربية المشاركة أو صناع الأفلام أو جميع الحضور المشاركين.

المزيد من فنون