Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

هذه أهداف التحول إلى "ميتا"

التغيير لن يمس منصة "فيسبوك" التي نعرف اليوم بل يقتصر على الشركة الأم

كانت "غوغل" سبقت "فيسبوك" بخطوة تغيير اسم مجموعتها. (رويترز)

أعلنت منصة "فيسبوك" رسمياً تغيير اسمها إلى "ميتا"، وهو تغيير متوقع، بخاصة مع كبر حجم الشركة حالياً واحتوائها على عديد من الخدمات والتطبيقات المختلفة. لذلك كان لزاماً على الشركة تغيير الاسم إلى اسم جديد يستوعب الجميع.

لا شك أن "فيسبوك" هو اسم المنصة الأكثر شهرة ونجاحاً في المجموعة، وينافسها حالياً "إنستغرام" و"واتساب"، لذلك عزمت الشركة على اختيار اسم جديد يشمل جميع الخدمات، بخاصة مع التوجه إلى دخول مجالات مختلفة وجديدة، تحتاج إلى اسم جديد يلبي تطلعات المستقبل. ولهذا فإن منصة "فيسبوك" ستبقى كما هي بالاسم نفسه، بينما سيكون اسم "ميتا" للمجموعة الأم.

الخطوة شبيهة بالتي قامت بها "غوغل" سابقاً، عندما قامت بتحويل اسمها إلى "الفابت"، وهو الاسم الذي يجمع كل منتجات الشركة تحت اسم واحد، حتى لا يكون اسم منتج من منتجات الشركة هو الرسمي للمجموعة.

 يعود ذلك إلى أنه مع التسارع التقني قد يخرج منتج ما من اللعبة، وتكون هناك منتجات أخرى ناجحة لدى الشركة، لذلك من الضروري تغيير أسماء الشركات، من أسماء منتجات إلى أسماء رسمية خاصة بها تشمل جميع منتجات الشركة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

تغيير الاسم تزامن مع الإعلان عن خطط الشركة نحو مجالات الواقع الافتراضي و المعزز، إذ تتجه إلى الإعلان عن ألعاب وأيضاً منصات اجتماعية افتراضية أخرى، فعلى سبيل المثال في حال قمت بلبس نظارة الواقع الافتراضي ستخرج بشكل كامل من العالم الذي تعيش فيه، وتعيش في حال مختلفة تعتمد على الواقع الافتراضي، حيث تستطيع صناعه غرف والاجتماع مع أصدقائك حول العالم بشكل أكثر انسجاماً من "زوم"، أو تطبيقات التواصل المرئي، وتستطيع مثلاً الالتقاء في ذلك العالم مع الأصدقاء، والجلوس معهم، بل وحتى لعب إحدى الألعاب الورقية.

هذا الحقل أيضاً يسرع تبني الشركات خططاً جديدة، فقد نرى توسعاً للشركات في الواقع الافتراضي بتأسيسها فرعاً جديداً خاصاً بها، فمثلاً تستطيع إحدى شركات الاتصالات فتح فروع على أرض الواقع وأخرى على الواقع الافتراضي للموظفين الذين يعملون في منازلهم أو في دول مختلفة. بمجرد ارتداء الموظف لنظارة الواقع الافتراضي سيستطيع الاجتماع مع أصدقائه والحديث معهم وإنجاز المشاريع بطريقة مختلفة، ولكن دعونا نكون واضحين سيكون من الصعب علينا الآن تخيل هذا الأمر بكل تفاصيله.

مجالات الواقع الافتراضي ستكون المستقبل لا محالة، سواء في حياتنا العادية أم في حياتنا العملية،ً ولكن تواجه الشركات مشكلة كبيرة بسبب كبر حجم النظارات، وأيضا المشكلات التي تواجه المستخدمين مثل الدوار وغيرها من التحديات، لذلك من المؤكد أن الموضوع حالياً سابق لأوانه، ولكن هناك لاعبين كثر في هذا المجال، وللأسف جميعهم لم يفصحوا عن مشاريعهم.

من المعروف أن "أبل" و"غوغل" على الأقل لديهما مشاريع في هذا الخصوص، ولكن لم يتم الإعلان عنها حتى الآن، وكلها تحت التطوير، لذلك قامت "فيسبوك" بالإعلان عنها، وأيضاً "مايكروسوفت"، التي ركزت على تطوير الخدمة في المجال الطبي والعملي، وطرحت رؤى للمستقبل من خلال الواقع الافتراضي، وبمجرد مشاهدتك لرؤيتها ستشعر أن المستقبل سيكون مختلفاً ومبهراً.

المزيد من تكنولوجيا