Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ما لم يقله مسؤولو "فيسبوك" في ساعات التعطل الـ6

تشير التقارير الأولية إلى أن المشكلة حدثت بسبب حذف أحد الموظفين البيانات عن طريق الخطأ ما أعاد رسم خريطة المنافسة

العطل أهدى لمنافسي "فيسبوك" هدية ثمينة (رويترز)

يواجه "فيسبوك" أياماً عصيبة جداً، ابتداءً من شهادات في المحكمة ضد المنصة، ومشاكل قانونية، وأيضاً تعطل الخدمة لساعات أدى لمشاكل كبيرة، ما سيكون له أثر سلبي جداً من الناحية المالية. إذ تشير أغلب التوقعات أن خسائر الشركة من الانقطاع الذي ضرب منصاتها الثلاث ("فيسبوك"، و"واتساب"، و"إنستغرام" ستكون بالمليارات)، والسبب أن الخدمات الإعلانية توقفت لساعات، وهي التي تدر مبالغ ليست قليلة على الشركة. فبحسب التقديرات، يصرف المعلنون ملايين الدولارات في هذه الساعات التي قد لا يراها البعض مؤثرة.

وهناك أثر آخر سلبي، وهو تجربة المستخدمين في سوق مليئة بالمنصات المنافسة والبديلة، إذ ساهمت الساعات الـ6 ساعات في دفع المستخدمين لتجربة خدمات منافسة مثل "تلغرام"، و"تويتر"، حيث تشير بعض التوقعات إلى أن عدد المستخدمين لمنصة "تويتر" ارتفع بشكل قياسي خلال فترة التوقف، كل هذا التأثير والارتباك والأضرار المترتبة تدفعنا للتشبث بالسؤال الأهم: ما الذي حدث يوم 4 أكتوبر (تشرين الأول)؟

حذف بيانات بالخطأ

حتى الآن، جميع الروايات تشير إلى أن ما حدث هو مجرد خلل تقني في "DNS"، والرواية المتداولة حالياً هي قيام أحد المهندسين عن طريق االخطأ بحذف بعض البيانات، ما أدى إلى تعطيل إمكانية وصول المستخدمين إلى الموقع وخدمات "فيسبوك" بمختلف منصاتها.

دعونا نضرب أحد الأمثلة لتوضيح الخلل الذي حدث للمنظومة، لنفترض أنك تعمل في إحدى الشركات ولديك بريد إلكتروني باسمك، وقام مسؤول الدعم الفني عن طريق الخطأ بحذف البريد الإلكتروني الخاص بك من الشركة، بهذه الطريقة لن يتمكن أحد في الشركة من التواصل معك أو الإرسال إلى البريد إلكتروني، ولن تتمكن في الوقت نفسه من التواصل مع أي أحد داخل الشركة، وستظل معزول عن بقية زملائك حتى يتم إعادة البريد إلى العمل.

 

تقريباً هذا ما حدث في العطل الأخير، فلا المستخدمون قادرون على الوصول الكامل إلى التطبيقات، ولا التطبيقات نفسها قادرة على الوصول للمستخدمين وتقديم الخدمة لهم بسبب حذف هذه البيانات. وتشير بعض التقارير إلى أن هذا الخلل أثر على الشركة بشكل مباشر، فلم يتمكن الموظفون من الدخول للشركة، بسبب أن النظام الخاص بالتعرف على الموظفين كان معطلاً أيضاً، ولم يتمكن المهندسون من الدخول للشركة وحل المشكلة بشكل سريع بسبب هذا الخلل.

وبحسب بعض المصادر، نقلاً عن أحد الموظفين الذين يعملون في الشركة، لم يكن يعمل في تلك الفترة أي خدمة داخل الشركة سوى البريد الإلكتروني.

ضريبة الساعات الـ6

هذه المشاكل لها تبعاتها المزعجة، ولها آثار جانبية كثيرة، أهمها اتجاه المستخدمين لخدمات بديلة، فكما هو معلوم أن الخدمات التي تقدم في التطبيقات ومنصات التواصل الاجتماعية متشابهة ومجانية، ولذلك بإمكان المستخدمين بكل سهولة فتح أي حساب في أي منصة أخرى وتجربة المنصة واستخدامها، وهذا يعني أن العطل أهدى لمنافسي عملاق التقنية الأميركي هدية ثمينة، وهي دفعهم لتجربة البدائل خلال 6 ساعات كانت كافية لأخذ انطباع عنها.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

تسجيل المستخدمين في منصة بديلة وتجربتها سيؤثر على توجهات المعلنين في المستقبل، كأن يدفعهم لتجربة الإعلان في منصات منافسة مثل "تويتر" و"غوغل"، لأن المعلنين يبحثون عن الأرباح، وكانت مدة التوقف فترة ذهبية في الإعلانات على منصة "تويتر" بسبب وجود عدد كبير من المستخدمين دفقوا في لحظة واحدة.

ما لم يقله العطل للمستخدمين

هذه المشكلة تقودنا إلى فرضية أخرى، وهي أن حياتنا في المستقبل التي ستكون معتمدة بشكل كبير على الإنترنت باتت في خطر. كل شيء فيها سيكون مرتبطاً بالإنترنت: بيتك، وهاتفك، وسيارتك، جميعها ستكون متصلة بالشبكة الرقمية.

فعلى سبيل المثال الثلاجة في المنزل ستكون متصلة بالإنترنت وتطلب المواد الغذائية من المتجر بشكل مباشر، بل ويمكن إيصالها دون تدخل بشري، والستائر والأبواب والإنارة جميعها تنطبق عليها الفكرة ذاتها، في حال تعطل الخدمة لمدة 6 ساعات، لن تكون قادراً على التحكم بهذه الأمور نهائياً، لن تستطيع فتح الأبواب ولا الستائر، بل وحتى إنارة المنزل، لن تتمكن من قيادة سيارتك الذكية، ولن تتمكن هي بدورها من الاتصال بالسيارات المجاورة لها لتجنب الاصطدام، ما يعني شللاً كاملاً في العالم ومشكلة صعبة الحل في المستقبل.

لذلك، هذه الانقطاعات من المؤكد أنها ستعيد ابتكار التقنية، وتقدم حلولاً كثيرة للمهندسين، فعلى سبيل المثال لا الحصر قد يعتمد المهندسون على حلول بديلة تمكن السيارات من التواصل فيما بينها دون الحاجة للإنترنت عبر التواصل المباشر.

شبكات التواصل الاجتماعية لها أثر جيد في حياتنا، ولكن انقطاع المستخدمين عن التواصل فيما بينهم، وعجز الشركات والحكومات في الاتصال مع مواطنيها يرفع من أهمية أن تعمل الدول على استضافة عمليات الخوادم محلياً، أو توفير بدائل محلية للطوارئ تمكن المستخدمين من البقاء على اتصال في وقت الأزمات والمشاكل.

إجمالاً، يمر "فيسبوك" حالياً بأزمة كبيرة بسبب المشاكل التي يواجهها في المحاكم مع شهادة موظفة سابقة ضد الشركة في الكونغرس، بأن منصة "إنستغرام" لها أثر سلبي على المراهقين، بالإضافة إلى مشاكل إظهار المحتوى غير المناسب لزيادة التفاعل واللعب بالأخبار وتقديم أخبار مزيفة وغير حقيقية، كل هذه الأمور ستؤثر على منظومة المنصة بشكل كبير، ولكن تظل جميعها أخباراً متداولة لا تزال المحاكم تنظر فيها.

المزيد من تكنولوجيا