Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

قوانين تحصين صارمة في السعودية للوصول إلى الـ "70 في المئة"

تمنع الأنظمة الذين لم يأخذوا جرعتي اللقاح من دخول مقار العمل والدراسة

تتمسك السلطات السعودية بإجراءات صارمة إلى حين الوصول إلى الحصانة المجتمعية (اندبندنت عربية - بشير صالح)

يعد التطعيم الإلزامي موضوعاً مثيراً للجدل والنقاش في جميع دول العالم، على الرغم من ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا مع سرعة انتشار النسخ المتحورة من الفيروس، إلا أن الشعوب انقسمت بين معارض ومؤيد لأخذ اللقاح.

هذا الاختلاف واكبته احتجاجات وتظاهرات مع تشديد أصحاب العمل والحكومات للمتطلبات المرتبطة بالتحصين، إذ باتت القوانين في فرنسا تشدد على أن اللقاح مطلوب للتمكن من الوصول إلى عدد كبير من الأماكن العامة في البلاد، بينما أدخلت مدينة نيويورك التحصين الإلزامي للمعلمين وموظفي الخدمة المدنية وأي شخص يأكل داخل المطعم أو يزور صالة رياضية أو مكاناً ترفيهياً حيز التنفيذ، في حين هددت إندونيسيا بفرض غرامات على من يقاومونه.

لكن قلة من الدول فرضت قيوداً صارمة لالزامية اللقاح ونجحت في تطبيقها، إذ أشار تقرير نشرته وكالة "بلومبيرغ" إلى أن السعودية باتت من أكثر دول العالم في القيود الصارمة المتعلقة بتلقي التحصين، إذ قد يمنعك رفضه من ارتياد المتاجر أو يمنعك الأطفال في سن 12 عاماً من الذهاب إلى المدرسة، ومنع المواطنين من السفر إلى الخارج، ويمكن أن يمنع الموظفين من دخول مقار أعمالهم.

التحصين قبل أكتوبر

وتحقق السعودية تقدماً في أعداد المحصنين باستخدام "فايزر" و"أسترازينيكا" و"موديرنا"، فقد قفز عدد الأشخاص الذين حصلوا على جرعتين من اللقاح إلى 42 في المئة من السكان في مقابل 13 في المئة فقط قبل ستة أسابيع. 

 

وعلى الرغم من استمرار النقاش حول اللقاحات في السعودية كما بقية دول العالم، يتوقع المسؤولون بحسب الوكالة أن يتم تحصين 70 في المئة على الأقل من السكان للتحقيق حصانة مجتمعية بحلول أكتوبر (تشرين الأول) تساعد في إعادة فتح الحياة العامة، بالتزامن مع انطلاق موسم الرياض الذي تستهدف بفعالياته جذب 20 مليون شخص.

تطبيق "توكلنا"

تلك القيود جعلت نادية الهاجري ذات الجرعتين، التي تحدثنا إليها تحرص على فتح تطبيق "توكلنا" قبل مغادرتها السيارة لدخول أحد المراكز التجارية في مدينة جدة غرب السعودية، بهدف إبرازه لحارس الأمن الذي يقف عند الباب الخارجي للمركز، والذي بدوره يتأكد من أنها محصنة ضد الفيروس حتى يسمح لها بالدخول، إضافة إلى قياس درجة حرارتها.

وفي الوقت الذي ترتفع فيه أعداد المحصنين بجرعتي اللقاح في السعودية، بلغ عدد جرعات اللقاح الموزعة أكثر من 37 مليون جرعة تم إعطاؤها حتى الآن عبر أكثر من 587 موقعاً للتطعيم في مناطق السعودية كافة.

 

إلا أن فاديا بدوي لم تتمكن من أخذ أي منها بسبب حالها المرضية، فهي من الفئات المستثناه من أخذ اللقاح، وتقول "أصبت منذ ثلاثة سنوات بجلطة في الدماغ، ومنذ ذلك الوقت وأنا أتناول أدوية سيولة الدم، ولذلك لم أتمكن من أخذ اللقاح"، لافتة إلى أنها لا تستطيع ممارسة حياتها كالسابق على الرغم من أن حالتها داخل تطبيق الهواتف الذكية "توكلنا" تظهر أنها من الفئات المستثناه من أخذ اللقاح، إلا أنها تخشى من انتقال الفيروس إليها بطريقة ما.

فاديا تقضي معظم وقتها في المنزل، وترى أن الذهاب لشاطئ البحر تسليتها الوحيدة، وتعتمد على أفراد أسرتها في شراء حاجاتها من مراكز التسويق.

أول أغسطس كان الموعد النهائي

أما منال العتيبي والتي منعت مطلع شهر أغسطس (آب) الماضي من دخول النادي الرياضي لأنها لم تأخذ الجرعة الثانية، فحرصت هي الأخرى على أخذ موعد لتلقي الجرعة الثانية للعودة مجدداً لمزاولة الرياضة في النادي، وقالت "تمنع إدارة النادي دخول غير المحصنين إليه، إذ إن حارسة الأمن تتأكد بواسطة تطبيق توكلنا من حال الفرد قبل الدخول".

وتطبق السعودية منذ مطلع شهر أغسطس الماضي إجراءات مشددة للحد من انتشار فيروس كورونا والوصول إلى حال التحصين المجتمعي المطلوبة، والتي قدرت بـ 70 في المئة، ليأخذ اللقاح شكل الإلزامية في السعودية لمن يتجاوز الـ 12 عاماً.

 وقال المتحدث الرسمي لوزارة التجارة عبدالرحمن الحسين في 14 يونيو (حزيران) الماضي، إنه لن يتم السماح بدخول غير المحصنين للمنشآت التجارية والمراكز والمحال.

 

وأضاف، "يشترط أن يكون المتسوق حينها محصناً بجرعتين أو ن جرعة واحدة، أو محصن متعاف بحسب الحالة في تطبيق (توكلنا)، ويستثنى من ذلك الفئات غير الملزمة باللقاح عمرياً أو صحياً".

ولا تتوقف القوانين والأنظمة السعودية عند منع غير المحصن، بل تشمل منع أي نشاط يصاحبه تجمع بشري، وهنا يعلق الحسين بقوله إن الممارسات التي تؤدي للتزاحم داخل وخارج المنشآت التجارية ما تزال ممنوعة، وهي "منع دعوة المشاهير والمعلنين، ومنع حفلات افتتاح المحال والأسواق، ومنع المسابقات التجارية التي تستدعي الحضور، ومنع مناسبات تدشين المنتجات أو الخدمات".

وأضاف "أن متابعة الالتزام والاحترازات الوقائية لا تزال متواصلة من خلال القيام بـ 103274 زيارة تفتيشية، سجلت خلالها 3436 مخالفة فورية شملت مطعماً مخالفاً في الأحساء أقام حفل افتتاح وتجمعاً يفوق الطاقة الاستيعابية، واستعان بمعلنة عبر سناب شات، وغُرم المخالفون بالتعاون مع أمانة وشرطة الأحساء".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضاف أنه تم فرض غرامة مالية قدرها 300 ألف ريال (80 ألف دولار) أخيراً بحق شركة أقامت تجمعاً لمشاهير سناب شات بالرياض، في مخالفة صريحة للإجراءات الاحترازية، وإغلاق مقهى مخالف بالرياض أقام حفل افتتاح بحضور لاعبين ومشاهير، وغُرم 60 ألف ريال (16 ألف دولار) وإغلاق مجمع تجاري مخالف في حفر الباطن لم يلتزم بالطاقة الاستيعابية، وتسبب بتزاحم كبير للمتسوقين.

مقار العمل

التشديد في تطبيق الإجراءات للحد من تفشي المرض بين أفراد المجتمع شمل مقار العمل، والتي بدأت فعلياً منذ شهر في تطبيق إجراءات منع حضور غير المحصنين، إذ شددت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية في وقت سابق على منع دخول الموظفين في القطاع الحكومي غير المحصنين إلى مقار عملهم، وطالبت الإدارة التي يتبعونها بتوجيههم للعمل من بعد وفقاً لحاجة العمل، مع مراعاة النسبة المحددة لمن يعملون من بُعد في الجهة، مستثنية من القرار الحالات الممنوعة من أخذ اللقاح، وذلك وفقاً لما يظهر في تطبيق "توكلنا".

 

وأكدت في بيانها المنشور في وكالة الأنباء السعودية (واس) أنه في حال عدم الاستفادة من عمل الموظف من بعد فيمنح إجازة من الاجازات المستحقة وفقاً لشروطها ومتطلباتها المقرة نظاماً، لافتة في الوقت ذاته إلى أن الإجراءات تطبق على موظفي القطاعات الحكومية والخاصة.

إلزامية اللقاح لقطاع التعليم

وإلزامية تلقي اللقاح في السعودية شملت قطاع التعليم، إذ بدأت البلاد فعلياً في 27 من شهر يوليو (تموز) الماضي بتوفيره في مراكز اللقاحات للفئة العمرية من 12 إلى 18 عاماً للمواطنين والمقيمين في جميع مناطقها، بهدف العودة الآمنة لمقاعد الدراسة التي بدأت مطلع هذا الأسبوع.

وكانت الرياض من أوائل الدول التي بدأت حملات التطعيم، فمنذ منتصف شهر ديسمبر (كانون الأول) الماضي أطلقت أولى حملات التطعيم للمواطنين والمقيمين على أراضيها وشملت ثلاث مراحل، وحرصت على أن تكون المرحلة الأولى لمن هم فوق سن الـ 65 عاماً، وكذلك أصحاب المهن الأكثر عرضة للعدوى وكذلك المصابين بأمراض مزمنة، بينما ستشمل المرحلة الثانية فئة من تجاوزوا 50 عاماً، أما المرحلة الثالثة والتي سبقت مرحلة تطعيم 12 عاماً فما فوق، فكانت لجميع المواطنين والمقيمين الراغبين في أخذ اللقاح من مختلف الشرائح العمرية ممن هم فوق 18 عاماً.

 

المزيد من تقارير