Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

دراسة تكشف الفرق بين لقاحي "موديرنا" و"فايزر"

شملت 2499 عاملاً في مجال الرعاية الصحية البلجيكيين الذين تم تطعيمهم بجرعتين من لقاح أي من الشركتين

دراسة تظهر أن مناعة لقاح "موديرنا" أعلى مقارنة بلقاح "فايزر" (أ ف ب/ غيتي)

أظهرت دراسة في بلجيكا قارنت الاستجابة المناعية الفردية بين من تلقوا لقاح "موديرنا" ومن تلقوا لقاح "فايزر/بايونتيك" أن "موديرنا" خلقت أكثر من ضعف الأجسام المضادة من تلك الموجودة في "فايزر".

ونُشرت الدراسة التي شملت 2499 عاملاً في مجال الرعاية الصحية البلجيكيين الذين تم تطعيمهم بجرعتين من لقاح أي من الشركتين يوم الاثنين في مجلة الجمعية الطبية الأميركية (جاما).

ووجدت الدراسة أن مستوى الأجسام المضادة ارتفع إلى 3836 وحدة لكل مليلتر لمن تلقوا لقاح "موديرنا" مقارنة بـ1444 وحدة لكل مليلتر لمن تلقوا لقاح "فايزر"، وذلك بين المشاركين الذين سبق إصابتهم بالمرض من قبل.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأما غير المصابين، فوصلت النسبة إلى 2881 وحدة لكل مليلتر لمن تلقوا لقاح "موديرنا" و1108 وحدة لكل مليلتر لمن تلقوا لقاح "فايزر".

وقالت الدراسة إن هذه النتائج تظهر مناعة أعلى للقاح "موديرنا" مقارنة ب،"فايزر" سواء بالنسبة للمصابين من قبل أو غير المصابين.

واقترحت الدراسة أن هذه النتائج قد تعود إلى احتمالين، الأول هو أن لقاح "موديرنا" يحتوي على تركيز أعلى من العنصر النشط الرئيسي المستخدم في كلا اللقاحين (mRNA)، والثاني هو الفاصل الزمني الأطول بين الجرعة الأولى والثانية بين اللقاحين، لقاح "موديرنا" (4 أسابيع) مقارنة بلقاح "فايزر" (3 أسابيع).

وأظهرت أن مستويات الأجسام المضادة كانت أيضاً مرتبطة بشكل سلبي بالعمر بين المشاركين غير المصابين سابقاً، مع وجود أعلى المستويات بين أولئك الذين تقل أعمارهم عن 35 سنة.

وقال الباحثون إن هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لتحديد ما إذا كانت الاختلافات في مستوى الأجسام المضادة تؤدي إلى الاختلاف في الحماية الدائمة.

المزيد من صحة