Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

هل تصل "بيتكوين" إلى 100 ألف دولار وسط تقلبات الأسواق؟

الطريق ممهد أمام استمرار ارتفاع العملة المشفرة في الأشهر المقبلة ما لم تحدث تطورات سلبية في مناخ الاستثمار

سيستمر سعر "بيتكوين" في الصعود إلى ما قبل نهاية العام الحالي (رويترز)

رغم جولات جني الأرباح، سيستمر سعر "بيتكوين" في الصعود إلى ما قبل نهاية العام الحالي، وبالتأكيد حتى نوفمبر (تشرين الثاني)، وسيصل سعر العملة المشفرة الأكثر شعبية في العالم إلى 100 ألف دولار أميركي بنهاية هذا العام.

وفي ما يخص مستقبل العملة، فلا يوجد ما يمنع أن تختبر الـ"بيتكوين" نقاط مقاومة عديدة قبل أن يتجاوز سعرها مليون دولار للعملة الواحدة بحلول 2025، وذلك بحسب التحليلات الفنية لشركة "نورثستار & بادتشارتس" البريطانية، التي تتمتع بنسبة دقة تصل إلى 95 في المئة في تحليلاتها بتجارة السلع والمعادن والأصول الرقمية.

ويعتمد الشريكان المؤسسان لشركة "نورثستار & بادتشارتس"، كيفن وادزورث وباتريك كريم، الأساليب الحديثة للتحليل الإحصائي وتحليل الأنماط، وأيضاً على الخبرة الشخصية، التي تميل أكثر إلى صالح وادزورث، بعد عمله مدة 30 عاماً في تقديم خدمات استشارية احترافية للقطاع المدني والعسكري.

وبسبب حضور الشريكين القوي على وسائل التواصل الاجتماعي، فإنهما يثبتان صحة توقعاتهما السابقة بخرائط للتحليل الفني التي يحصل عليها عملاء الشركة، لكن طبعاً بعد حدوث التغيرات السعرية.

أساسيات السوق

وأجاب محمود خير الله، المحلل الفني، عن سؤال حول كيفية وصول بعض التحليلات إلى هذا المستوى من الدقة بأن "أساسيات السوق هي التي تحدد السعر، لكن الخرائط التي تصنعها نورثستار & بادتشارتس تعتمد أيضاً على الدراسات الحديثة لأنماط السلوك ومشاعر المستثمرين، التي ترسم تلك الخرائط إلى حد كبير في الواقع".

أضاف، "ربما تكون هناك عوامل خارجية إلا أنها لا تستمر طويلاً، لتعود الأمور إلى نصابها، فعلى الرغم من محاولات إيلون ماسك على سبيل المثال للتلاعب بسعر بيتكوين، فإنه خرج من المعادلة، وعادت العملة إلى مسارها الطبيعي، وبالتأكيد خسر ماسك جزءاً من شعبيته بسبب هذه التصرفات غير المسؤولة".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكان السبب في شهرة "نورثستار & بادتشارتس" على وسائل التواصل الاجتماعي، على الرغم من حداثتها، دقة الرسوم البيانية التي نشرها وادزورث وكريم سابقاً للتنبؤ بسعر عملة "ريبل" لمدة 18 شهراً، التي وصلت إلى حد الكمال في التوقع بالتحركات السعرية، وكذلك خريطة "إيثيريوم" التي نشرت العام الفائت، وطابقت حركة السوق في نقاط الدعم والمقاومة والسعر النهائي حسب المدة المحددة، وكذلك خريطة "أيوتو" و"لايت كوين" وغيرهما كثير.

أضاف خير الله، "الجمع بين معادلات التنبؤ بالسلوك البشري وشفافية البيانات في الأسواق المتقدمة على حواسيب يمكنها القيام بعشرات الملايين من العمليات في الثانية الواحدة، يكاد الأمر يفقد عنصر المفاجأة"، وتابع، "من يستخدم هذه البرمجيات المتقدمة يمكنه تكبير كل نقطة على الرسم البياني ليرى ربما عشرات التحركات السعرية، وكأنه سحر يمارس بالرياضيات والأكواد، وبينما يترقب المضاربون الأسعار، يكون الجالس خلف الشاشة على علم بما سيحدث غداً أو خلال شهر أو حتى عام كامل، وذلك في ظل الظروف الطبيعية للسوق، أي من دون إعصار مفاجئ أو حريق في مصنع ما، لكن ذلك له حساباته الخاصة أيضاً".

اندفاعة متوقعة

ويرى محمود خير الله أنه بالنسبة إلى توقعات سعر "بيتكوين" خلال القصيرة المقبلة، فإن "التداول سيكون عرضياً هذا الأسبوع، وهناك اندفاعة متوقعة إلى الشراء على وشك أن تتكشف، لكن سيتحكم فيها مدى سيطرة بيتكوين على السوق، أو إلى أي مدى يتكون سوق العملات المشفرة من بيتكوين حالياً".

وحول وصول الـ "بيتكوين" إلى سعر 100 ألف دولار، قال خير الله، "بحلول الأول من نوفمبر (تشرين الثاني) على أقصى تقدير سينتهي الاتجاه الصعودي في السوق، لكن بيتكوين تحتاج إلى أن اختراق سقف 50 ألف دولار قبل الوصول إلى هذا السعر، وإن وصلت إليه، ولم تتجاوزه، سنعود إلى الأسعار الحالية، لكن إن تجاوزته ستستمر في الصعود إلى نحو 300 ألف دولار".

وحول تحليلات "نورثستار & بادتشارتس"، قال خير الله، "التحليل الفني من وجهة نظري دقيق في حالة الارتفاع في بيتكوين أكثر منه في الهبوط، لكن الحيتان الكبار، ومع زيادة اهتمام المؤسسات حالياً بالأصول المشفرة، ربما يستفيدون من كبح بيتكوين أكثر من مرة لتكرار الشراء وجني الأرباح، وهذا عامل يحدث بسرعة كبيرة ويكون مفاجئاً"، موضحاً أنه في إطار هذا السيناريو هناك احتمال بالارتداد للقناة السعرية لسعر 40 ألف دولار قبل الصعود إلى 100 ألف دولار.

لكن، في النهاية هذه هي القمة المقبلة لـ "بيتكوين"، التي كانت ستحدث بشكل أسرع لولا تصريحات إيلون ماسك التي تلاعبت بالسوق.