Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

هل أكمل لوكاكو القوة الضاربة لتشيلسي؟

يسعى المدرب الألماني توخيل لقيادة البلوز لاستعادة لقب الدوري الإنجليزي الممتاز

روميلو لوكاكو يهز شباك أرسنال مسجلاً أول أهدافه بعد العودة إلى تشيلسي (رويترز)

لم يُمهل البلجيكي روميلو لوكاكو، مهاجم تشيلسي، دفاع المنافس أرسنال، سوى 14 دقيقة، قبل أن يهز شباك الحارس الألماني بيرند لينو، بأول أهداف البلوز في القمة اللندنية التي حسمها فريقه بهدفين دون رد، على حساب الغانرز أصحاب الأرض، ضمن مباريات الجولة الثانية في الدوري الإنجليزي الممتاز.

ورفع الفوز رصيد تشيلسي إلى ست نقاط، احتل بها وصافة جدول ترتيب الدوري، بفارق الأهداف خلف ليفربول.

ويُعد هدف لوكاكو في الدقيقة الـ15 أمام أرسنال هو أول أهدافه بقميص ناديه الجديد تشيلسي بعد العودة إليه من إنتر ميلان الإيطالي، بصفقة كلفت خزينة النادي اللندني نحو 115 مليون يورو.

وسبق للهداف البلجيكي الذي استهل مسيرته الاحترافية في صفوف النادي المحلي أندرلخت، أن لعب لتشيلسي بين 2011 و2014، إذ انتقل إليه في عام 2011 مقابل 15 مليون يورو، لكنه خاض 15 مباراة فقط، قبل بيعه إلى إيفرتون في 2014 بعد فترة إعارة في نادي وست بروميتش ألبيون، ثم انضم إلى مانشستر يونايتد في 2017 قبل انتقاله إلى إيطاليا في 2019.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ويُعد لوكاكو البالغ من العمر 28 سنة أحد أبرز المهاجمين في كرة القدم الأوروبية، بعد أن سجل 24 هدفاً في الدوري الإيطالي خلال موسم 2020-2021، وأسهم في تتويج إنتر بلقبه الأول في الدوري المحلي منذ 11 عاماً.

تشيلسي تحت قيادة مدربه الألماني توماس توخيل، وعلى الرغم من تتويجه بلقب دوري أبطال أوروبا في نهاية الموسم الماضي، في مفاجأة مدوية، ثم اقتناصه لقب كأس السوبر الأوروبية على حساب فياريال، بطل الدوري الأوروبي، قبل بداية الموسم الحالي، ظل الفريق اللندني يُعاني عدم وجود مهاجم هداف قادر على ترجمة الفُرص المصنوعة إلى أهداف بنسبة كبيرة.

وتميز تشيلسي خلال الموسم الماضي بكثرة عدد وتنوع اللاعبين المُسجلين الأهداف، وأبرزهم لاعب الوسط الإيطالي جورجينيو الذي سجل سبعة أهداف والمهاجم الألماني تيمو فيرنر، ولاعب الوسط ماسون ماونت، والمهاجم الشاب تامي أبراهام، ولكل منهم ستة أهداف، وحتى قلب الدفاع كورت زوما الذي سجل خمسة أهداف.

وعلى الرغم من ميزة التنوع التهديفي فإن تشيلسي فقد ميزة وجود مهاجم قوي ذي دور تهديفي محدد في العديد من المباريات، وهو ما كان سيساعد الفريق في الفوز بطريقة أسهل.

ويعول توخيل على السرعة في خلق انسجام بين لوكاكو والمهاجم الألماني فيرنر، الذي صنع خلال الموسم الماضي 12 هدفاً بسبب قدرته على النزول إلى وسط الملعب للهروب من ضغط دفاعات المنافسين، مع تميزه في اللعب كمحطة لتلقي الكرات الطويلة والعرضية وفتح مساحات تسجيل لزملائه.

ويتميز تشيلسي كذلك بوجود الثنائي ماسون ماونت وكاي هافرتز الذي صنع كل منهما ستة أهداف في الموسم الماضي، على الرغم من غياب مهاجم مُحدد قادر على استغلال معظم الفرص التهديفية المصنوعة، وهو ما سيحاول لوكاكو استغلاله.

واستهل توخيل مسيرته مع تشيلسي بوعد أن يصنع من الفريق اللندني خصماً يكره الجميع مواجهته، بسبب صلابته الدفاعية وقدرته على الهجوم المضاد بكل سرعة وفاعلية، وهو ما حدث بالفعل في الجزء الأخير من الموسم الماضي بالدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا.

وسيسعى المدرب الألماني لقيادة البلوز لاستعادة لقب الدوري الممتاز الغائب عن خزائن استاد "ستامفورد بريدج" منذ التتويج الأخير في موسم 2016-2017.

المزيد من رياضة