Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بنك إنجلترا يرزح تحت الضغوط لمواجهة التضخم

الاقتصاديون يتوقعون رفع أسعار الفائدة في وقت مبكر من النصف الأول من عام 2022

مقر بنك إنجلترا في وسط لندن (رويترز)

يتعرض بنك إنجلترا لضغوط لاتخاذ إجراءات لمنع الاقتصاد المحموم، حيث إن ارتفاع الأجور والوظائف الشاغرة يغذي المخاوف من استمرار التضخم في الارتفاع. وارتفع عدد الوظائف الشاغرة إلى 953000 في الأشهر الثلاثة حتى يوليو (تموز)، وفقاً لمكتب الإحصاء الوطني البريطاني (أو أن أس)، حيث تتدافع الشركات للعثور على موظفين لتلبية طلب المستهلكين.

وأشارت بيانات المسح المبكر إلى أن عدد الوظائف الشاغرة في يوليو (تموز) وحدها بلغت مليوناً للمرة الأولى.

جاء ذلك مع قفز متوسط ​​الأرباح في الأشهر الثلاثة حتى يونيو (حزيران) بنسبة 8.8 في المئة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وهي أسرع وتيرة منذ أن بدأ مكتب الإحصاء الوطني في البلاد في عمليات رصده قبل 20 عاماً. في غضون ذلك، انخفض معدل البطالة إلى 4.7 في المئة في يونيو من 4.8 في المئة، وهو أدنى مستوى له حتى الآن هذا العام.  وقال آلان مونكس، الخبير الاقتصادي في جيه بي مورغان، لـ"تليغراف" إنه يتوقع أن يتبع الارتفاع الأولي في سعر الفائدة زيادات كل ستة إلى تسعة أشهر إذا حافظ الانتعاش على زخمه. 

وأضاف مونكس أن أحدث البيانات تشير إلى أن البطالة "في طريقها لتخطي كل التوقعات تقريباً" حتى مع انتهاء خطة الإجازة التي وضعها ريشي سوناك وزير الخزانة البريطاني في غضون ستة أسابيع. 

في الوقت ذاته، حذر مكتب الإحصاء الوطني من أن أحدث أرقام الأجور قد تم تشويهها بسبب الوباء مع فقدان الوظائف بين ذوي الأجور المنخفضة مما أدى إلى ارتفاع المتوسط، في حين تسببت الإجازات إلى خفض الأجور في عام 2020 وبالتالي انحرف معدل النمو السنوي لهذا العام. 

وتوقع الاقتصاديون أن يبدأ بنك إنجلترا الآن في رفع أسعار الفائدة في وقت مبكر من النصف الأول من عام 2022، أي قبل ستة أشهر مما كان متوقعاً في السابق. 

ضغوط تصاحب التعافي 

ولكن حتى الارتفاع الأساسي في الأجور، والذي يقدره مكتب الإحصاءات الوطنية بما يتراوح بين 3.5 في المئة و4.9 في المئة، وهو أعلى من المعدل السائد البالغ حوالى 3.5 في المئة من عام 2019، يشير إلى احتمال وجود ضغوط متزايدة مع تعافي الاقتصاد. 

وحذر الاقتصاديون من أن هذا يزيد من الضغط على بنك إنجلترا لرفع قدمه عن المسرع. وقال لوك بارثولومييو، الخبير الاقتصادي في أبادين ستاندارد إنفستمنت "يبدو أن احتمال حدوث طفرة دراماتيكية في البطالة يتراجع، مما يعني أن المستثمرين سيحتاجون إلى البقاء متيقظين لاحتمال أن يبدأ بنك إنجلترا في زيادة أسعار الفائدة العام المقبل". 

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ووصل معدل الفائدة الأساسي للبنك إلى مستوى قياسي منخفض بلغ 0.1 في المئة، ويستمر المسؤولون في بقية برنامج التسهيل الكمي البالغ 895 مليار جنيه إسترليني 1.230) مليار دولار). 

ويرتقب أن ينتهي برنامج الاحتفاظ بالوظائف بسبب فيروس كورونا في نهاية الشهر المقبل. وكان ما يقرب من مليون وظيفة لا تزال مؤجلة بالكامل في نهاية يونيو مع 1.1 مليون وظيفة أخرى في إجازة مرنة. 

لكن ما يقرب من مليوني شخص حصلوا على وظيفة جديدة في الأشهر الثلاثة حتى يونيو، مما يشير إلى أن أرباب العمل يقومون بحماسة بالتوظيف، ويصطادون العمال من الشركات الأخرى ويعيدون العاطلين إلى العمل، وهو أمر يبعث على الأمل في أنه ستكون هناك فرص لأولئك الذين لم تتم إعادتهم من الإجازة. 

الرعاية الصحية والاجتماعية تتصدر التوظيف 

من بين مليون وظيفة شاغرة معروضة، تتصدر وظائف الرعاية الصحية والاجتماعية التوظيف مع 163 ألف وظيفة متاحة الشهر الماضي. تأتي الضيافة في المرتبة الثانية من حيث التوظيف، حيث تضم 119 ألف وظيفة شاغرة، تليها الأدوار المهنية والعلمية والتقنية، منها 100.000 معروضة. 

وارتفع عدد موظفي كشوف المرتبات بمقدار 182 ألفاً في الشهر الماضي، مع دفع 28.9 مليوناً الآن عبر نظام الدفع (بي أيه واي أيه). وقال مكتب الإحصاءات الوطنية، إن هذا يمثل ارتفاعاً حاداً عن أدنى مستوى سجله العام الماضي عند 28.1 مليون في نوفمبر (تشرين الثاني) 2020، لكنه لم يرتفع بعد إلى مستوى ما قبل كوفيد البالغ 29.06 مليون في فبراير (شباط) 2020. 

وارتفع إجمالي التوظيف، بما في ذلك الذين يعملون لحسابهم الخاص، إلى 32.3 مليون في الأشهر الثلاثة حتى يونيو - وهو أعلى مستوى حتى الآن هذا العام، ولكن لا يزال أقل من 700.000 من ذروة ما قبل كوفيد التي تجاوزت 33 مليوناً بقليل.