Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

متاعب التضخم تحد من صعود الأسهم الأوروبية

الدولار يستقر مع تحول الاهتمام إلى بيانات الوظائف الأميركية

تراجعت أسهم البنوك والشركات الصناعية والتعدين بين 0.3 في المئة و0.5 في المئة بعد أن قادت المكاسب الأسبوع الماضي (أ ب)

ظلت الأسهم الأوروبية دون أعلى مستوياتها على الإطلاق، إذ استمر قلق المستثمرين من أن تؤدي قفزة في التضخم إلى تقليص مفاجئ للتيسير الفائق للسياسة النقدية عالمياً، في حين هوت أسهم شركات السفر على إثر ارتفاع حالات فيروس كورونا في أنحاء آسيا.

ونزل مؤشر "ستوكس 600 الأوروبي" 0.1 في المئة، وكانت الأسهم المرتبطة بالسفر لشركات "توي " و"ريان إير هولدنجز" و"آي إيهجي" من أكبر الخاسرين.

وانخفض المؤشر القياسي الأوروبي "ستوكس 600" عن أعلى مستوياته على الإطلاق قبل ما يزيد قليلاً على أسبوع، إذ تسبب موقف مائل للتشديد على نحو مفاجئ من مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي في اضطراب أسواق الأسهم العالمية. وعلى الرغم من تعافي المؤشر ليسجل مكاسب 1.2 في المئة الأسبوع الماضي، فإنه لم يتمكن حتى الآن من تجاوز أعلى مستوى إغلاق على الإطلاق الذي بلغه في 16 يونيو (حزيران).

وتراجعت أسهم البنوك والشركات الصناعية والتعدين بين 0.3 في المئة و0.5 في المئة بعد أن قادت المكاسب الأسبوع الماضي.

وعلى صعيد الشركات، تراجع سهم مجموعة "بربري" 5.1 في المئة إلى قاع "ستوكس 600" بعد أن أعلنت استقالة الرئيس التنفيذي ماركو جوبيتي، وفي غضون ذلك قفز سهم مجموعة "سالفاتوري فيراغامو" الإيطالية للسلع الفاخرة 2.9 في المئة بعد أن قالت إنها عينت جوبيتي رئيساً تنفيذياً جديداً لها.

مؤشر الدولار يستقر

واستقر الدولار إلى حد كبير مع بدء سيطرة حال من الحذر على الأسواق العالمية في بداية الأسبوع، بينما تحول اهتمام أسواق العملات لبيانات الوظائف في الولايات المتحدة التي من المقرر صدورها يوم الجمعة، الثاني من يوليو (تموز).

وعزا بعض المحللين غياب الزخم خلال التعاملات في آسيا لزيادة حالات "كوفيد-19" في المنطقة، إذ طبقت إجراءات عزل في سيدني أكثر مدن أستراليا سكاناً، وتكافح إندونيسيا عدداً قياسياً من الإصابات، في حين مددت ماليزيا إجراءات العزل، كما أعلنت تايلاند عن قيود جديدة في بانكوك ومناطق أخرى.

لكن الدولار الاسترالي ارتفع حوالى 0.1 في المئة خلال اليوم إلى 0.75939، ولم يطرأ تغير يذكر على مؤشر الدولار عند 91.718، وكان قد نزل الأسبوع الماضي 0.5 في المئة، وارتفع الدولار النيوزيلندي 0.2 في المئة إلى 0.708 دولار أميركي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ولم يكن لبيانات التضخم التي جاءت من دون التوقعات تأثير يذكر لتهدئة القلق حيال تقليص مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي برامج التحفيز النقدي.

وزاد مؤشر أسعار الانفاق الاستهلاكي الشخصي في الولايات المتحدة الذي يستبعد أسعار المواد الغذائية ومكونات الطاقة شديدة التقلب، 0.5 في المئة، وذلك دون التوقعات لصعود 0.6 في المئة، وتقدم اليورو نحو 0.1 في المئة مقابل الدولار الأميركي عند 1.1941 دولار، ونزل الدولار الكندي 0.1 في المئة مقابل نظيره الأميركي إلى 1.2292، وزاد الجنيه الإسترليني 0.4 في المئة مقابل العملة الأميركية إلى 1.3925 دولار.

وعلى صعيد العملات المشفرة، ارتفعت "بيتكوين" 1.5 في المئة إلى نحو 35 ألفاً و100 دولار.

مؤشر طوكيو يغلق مستقراً

وأغلق مؤشر "نيكي القياسي الياباني" مستقراً في ظل اقتفاء الأسهم المرتبطة بالرقائق على إثر انخفاض مؤشر "ناسداك" في الجلسة السابقة، في حين كان المستثمرون حذرين أيضاً قبيل صدور بيانات اقتصادية أميركية مهمة في وقت لاحق هذا الأسبوع.

واستقر "نيكي" عند 29048.02 نقطة عند الإغلاق، في حين صعد مؤشر "توبكس" الأوسع نطاقاً 0.15 في المئة إلى 1965.67 نقطة، وانخفض "توبكس" لأسهم للنمو 0.05 في المئة، بينما ارتفع "توبكس" لأسهم القيمة 0.35 في المئة.

وأنهى مؤشر "ستاندرد آند بورز 500" الأسبوع الماضي عند مستوى مرتفع غير مسبوق بقيادة سهم نايك وعدد من أسهم البنوك، بينما أغلق مؤشر "ناسداك" على انخفاض طفيف يوم الجمعة.

وهبط سهم "طوكيو إلكترون" المنتجة لمعدات صناعة الرقائق 1.63 في المئة، وخسر سهم "أدفانتست" صانعة معدات اختبار الرقائق 1.28 في المئة.

المزيد من أسهم وبورصة