من المتوقع أن يقف أشتون كوتشر في "منصة الشهود" خلال محاكمة سفاح هوليوود

الممثل يقول إنه تطلع من نافذة خلفية وظن أنه شاهد قطرات نبيذ أحمر في مكان مقتل صديقته السابقة

اهتزّت هوليوود بفعل الجرائم التي نُسِبَت إلى مايكل غارغويلو، واقتصرت على شابات ومراهقات (أ. ب)

من المتوقع أن يقف الممثل أشتون كوتشر مع آخرين في منصة الشهود، خلال محاكمة بارزة لشخص مشتبه به، يُظن أنه القاتل الذي أطلق عليه اسم "سفاح هوليوود".

ويعمل الشخص الذي يدعى مايكل غارغويلو، مصلِّحاً لأجهزة التكييف، وقد وجِّهت إليه تهمة قتل مراهقة تعيش في شيكاغو وامرأتين من كاليفورنيا، إحداهما صديقة كوتشر السابقة.

ووفقاً للتهمة، كان غارغويلو "يراقب، ويتعقب، ويترصد، ويطارد" ضحاياه من النساء قبل قتلهن طعناً لغرض المتعة الجنسيّة، حسبما قال مدع عام من "لوس أنجليس" خلال مرافعات افتتاحيّة جرت الأسبوع الماضي.

وبدأت المحاكمة مع تقديم مدع عام إحاطة إلى محلفين، بشأن حوادث قتل وقعت في كاليفورنيا، واصفاً المتهم بأنه "الصبي الجار القاتل"، ووصَف جرائمه بأنها "ذبح منهجي ومنتظم للنساء".

وأضاف المدعي العام دانيال أيكمون، "ما ستسمعونه هو أن مايكل غارغيولو، ولفترة تصل تقريبا إلى 15 سنة، كان يراقب، ويراقب دائماً، وهوايته هي التخطيط لأفضل فرصة لمهاجمة النساء بسكين في بيوتهن أو حولها".

وادّعى غارغيولو أنه غير مذنب بتهمتي قتل وتهمة أخرى بمحاولة قتل. وتستند التهم الثلاث على هجمات جرت في منطقة "لوس أنجليس" بين عامي 2001 و2008، بما فيها مقتل صديقة كوتشر السابقة، آشلي إليرين (22 سنة).

واعتُقِل المتّهم غارغيولو في العام 2008 بعد أن أوصل تحليل للحمض النووي إلى  ربطه بإحدى جرائم القتل التي كانت هجوماً غير مميت. وكذلك وُجّهِتْ إليه تهمة مُنفَصِلة بقتل فتاة في سن الثامنة عشرة، وجدها والدها مقتولة طعناً عند باب بيت الأسرة، وفي يدها مفتاح البيت.  

ويسعى فريق الادعاء العام إلى إنزال عقوبة الإعدام بالمتهم.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأثناء مرافعة افتتاحيّة، زعم دانيال ناردوني، محامي المتهم غارغيولو، أن موكله بريء، وأشار إلى وجود أشخاص آخرين كانوا أقدر منه على الوصول إلى الضحايا، أو امتلكوا دوافع أفضل للقتل.

كذلك أشار المحامي ناردوني إلى أنه لم يُعثر على أي سلاح متصل بالجريمة، وليس هناك أدلة من الحمض النووي تربط غارغيولو بمقتل إليرين.

ويسود اعتقاد بأن المحاكمة ستستمر ستة أشهر. ومن بين الشهود المتوقع مثولهم أمام منصة الشهادة، الممثل كوتشر وهو متزوج بالممثلة ميلا كونيس.

وعُثِرَ على الصديقة السابقة للممثل مقتولة في العام 2001 في بيتها الكائن في "هوليوود هيلز". وأخبر كوتشر الشرطة أنه ذهب إلى بيتها لأخذ بدلة طلابيّة كي يرتديها في حفلة ما بعد توزيع جوائز "غْرامي"، لكنها لم ترد على طرق الباب.

ويشير كوتشر إلى أنه تفحص البيت من نافذته الخلفية، وشاهد ما ظنه قطرات نبيذ أحمر على السجادة، ثم غادر المكان. واكتُشِفَ جثمان إليرين بعد يوم ذلك، بواسطة صديق.

وهناك ضحية أخرى في القضية، تدعى ماريا برونو، 32 سنة، ووجِدت مطعونة حتى الموت في شقتها الواقعة بضاحية "آلمونتو" في العام 2005. ونجَتْ الضحية الثالثة من حادث طعن تعرضت له في شقتها بمنطقة "سانتا مونيكا" في العام 2008. وكان غارغيولو جاراً للضحيتين، في كل مرّة هوجمت واحدة منهما.

وفي المقابل، كانت المراهقة تريسيا باكاسيو، مقيمة في ولاية "آلينويز"، ولم يفصل سوى شارع واحد مكان إقامتها في ضاحية غلينفيو، عن مسكن غارغيولو. وكان غارغيولو صديقا لأخيها الذي كان في الـ17 من العمر، حينما قُتلت باكاسيو طعناً في صالة بيتها الأماميّة.

وأوضحت الشرطة أن الحمض النووي الذي أُخِذَ من أظافر يد القتيلة بوكاسيو يوافق ذلك الذي يعود لغارغيولو.

© The Independent

المزيد من دوليات