Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إنقاذ مراهقة من قارب تاه في البحر طوال 22 يوما

سافرت إلى موريتانيا دون أن تخبر أحداً واستقلت المركب

عائشة واحدة من ثلاثة ناجين من مجمل الركاب البالغ عددهم 59 راكباً (غيتي)

عثرت فرقة إنقاذ إسبانية على شابة من ساحل العاج تبلغ من العمر 17 عاماً على متن مركب كان يقل مهاجرين غير شرعيين جرفته الأمواج، بعد أن أمضت 3 أسابيع في عرض البحر. وروت الفتاة التي تدعى عائشة قصتها المؤثرة، لشبكة "بي بي سي".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)


وقد أُنقذت من موت محتم بعد أن تاه المركب لـ22 يوماً تقريباً في مياه المحيط الأطلسي. وعائشة واحدة من ثلاثة ناجين من مجمل الركاب البالغ عددهم 59 راكباً. وأمضت نحو 10 أيام للتعافي في المستشفى.

وتُعَد قصة عائشة واحدة من مآسي مراكب المهاجرين. فهي غادرت ديارها في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وسافرت إلى موريتانيا، حيث استقلت المركب. ولم تطلع أحداً على خطتها المحفوفة بالمخاطر، في ما خلا شقيقتها.
وأنقذ عائشة عضو في الأسطول الجوي الإسباني، عاد وزارها في بلادها مع عائلته، وعرض عليها زيارتهم في إسبانيا.

المزيد من دوليات