ناصيف زيتون: ألبومي الثالث منعطف في مسيرتي الفنية

أفتخر بالفنان تيم حسن والأرقام التي أحققها في الحفلات وعبر المنصات الموسيقية ممتازة

لا يوافق ناصيف زيتون على أنه فنان الساحة المدلّل (محمد سيف الدين)

ناصيف زيتون من أبرز نجوم الجيل الفني الجديد، الذين أثبتوا حضورهم الجماهيري سواء من خلال الحفلات والمهرجانات أو من خلال الأعمال الناجحة التي تكتسح مواقع التواصل الاجتماعي، وتحقق ملايين المشاهدات على يوتيوب وآخرها "أزمة ثقة" التي سجلها خصوصاً لمسلسل "الهيبة- الحصاد". 

يجيد التخطيط لمستقبله وأهدافه الفنية، ويعرف جيداً أين يريد الوصول، معتمداً على الموهبة والحضور والكاريزما، وهي الصفات الأبرز التي لا بد أن تتوافر في أي فنان يحلم بالنجومية. 

ناصيف زيتون، الذي باشر بطرح أغاني ألبومه الجديد، هل يتوقع أن يشكل هذا العمل منعطفاً في مسيرته الفنية، على الرغم من أن نجوميته أصبحت راسخة وواضحة ومثبّتة عريباً، يجيب "أتمنى ذلك، وأنا اشتغلت على ألبومي الثالث كي يشكل منعطفاً في مسيرتي الفنية، وكي أضيف إليها. وقد بدأت التحضر له منذ نحو عامين، وأعلّق عليه آمالاً كبيرة، لأنني عملت عليه من كل قلبي، وأعتقد أنه سيحظى باستحسان المستمعين".

نجاح الأغاني الجديدة 

ناصيف زيتون الذي طرح أغنيتين من الألبوم الجديد، كيف يتحدث عن أغانيه التي سيطرحها تباعاً خلال الفترة المقبلة، وما صحة ما تردد أنه سيضم "ديو" غنائياً؟ 

يقول "بل، أنا طرحت 3 أغاني من الألبوم، الأولى "كرمال الله"، من ألحان وسيم بستاني وكلمات عادل رفول وتوزيع يمي حداد، والثانية "ما بظن"، من ألحان سليم سلامة وكلمات عامر لوند وتوزيع عمر صباغ، والثالثة "أزمة ثقة" وهي من كلمات علي المولى وألحان فضل سليمان وتوزيع عمر صباغ. وأنا سعيد بالنتائج التي حققتها الأغاني الثلاث، ولكننا سنرجئ طرح أغانٍ جديدة إلى ما بعد رمضان، وخلاله سأعلن عن كيفية طرحها، عبر التطبيق الخاص بي، ومواقع التواصل الاجتماعي. أما بالنسبة إلى الديو فلن أتحدث عنه بل أفضل أن أتركه مفاجأة".

"الهيبة" 

إلى أي حدّ يمكن القول إن نجاحه صار ملازماً لنجاح مسلسل "الهيبة" الذي رافقه بغناء شارته الغنائية في مواسمه الثلاثة، من منطلق أن الشارات أصبحت جزءاً أساسياً في نجاح أي مسلسل يعرض في رمضان، وهل يعتبر أن أغنية "أزمة ثقة" هي بمثابة تقدير لنجاحه، يوضح "مسلسل الهيبة سوبر ناجح وكذلك شارته، وهذا يعني أن العنصرين البصري والموسيقي نجحا فيه. لكن هل "أزمة ثقة" هي بمثابة تقدير لهذا النجاح؟ يمكن القول إنني ومسلسل الهيبة معاً منذ 3 سنوات، وتوجد بيننا مودة ومحبة، وكلانا يقدّر الآخر. فكما أنا أكنّ التقدير لصنّاع هذا العمل والفريق المشارك فيه، منتجاً ومخرجاً وممثلين، أعتقد أنهم يبادلونني الإحساس نفسه، وأغنية أزمة ثقة هي بمثابة تتويج لهذا النجاح، لأنها تلامس السياق الدرامي لمسلسل الهيبة. نحن طرفان تعاونا وحققا النجاح معاً ومستمران معاً".

دعم تيم حسن 

كيف ينظر إلى دعم الفنان تيم حسن له واحتضانه موهبته؟ يقول ناصيف زيتون "التقيت تيم حس عندما صورنا الكاميرول الذي جمعنا. هو فنان أفتخر به وأكبر بدعمه ومحبته. هو يملك كل مواصفات الرجل، وأنا أتحدث عنه كإنسان وليس كفنان، لأنني لست بصدد تقييم فنه، ولست أنا من يقيّمه. أنا سعيد بتعاوني مع مسلسل الهيبة الذي يشارك فيه تيم حسن، وأتمنى له كل الخير والتوفيق". 

ولا يوافق ناصيف زيتون على أنه فنان الساحة المدلّل، خصوصاً أنه يحظى بمحبة معظم فناني الوسط الذين يبادرون إلى تهنئته عند طرح أي عمل جديد له، ويقول "أنا الفنان المسالم على الساحة، ولا مشاكل بيني وبين أحد، وأتمنى الخير للجميع الذين لا أرى في وجوههم إلا الخير. الفنانون يحبونني لأنني فنان مسالم وأتمنى أن أستمر على هذا النحو".

حذف أسماء 

وعما إذا كان يوافق على أنه وسعد لمجرد ومحمد عساف أبرز نجوم الجيل الفني الجديد، أم أنه يضيف أسماء أخرى، يرد "في إمكان كل شخص أن يقول ما يريده وأن يضع التصنيفات التي يريدها، وأنا أتشرف بكل هذه الأسماء وكلهم نجوم وأصدقاء، ولكني لست مخولاً بزيادة أسماء أو حذف أسماء. أنا أطرح نفسي على الساحة وأترك للناس مهمة تقييمهم لي".  

ناصيف زيتون الذي تكتسح أغانيه عند طرحها، اليوتيوب ومواقع التواصل الاجتماعي بسرعة قياسية، عدا عن أنها توازي بنجاحها نجاح أغاني كبار الفنانين الموجودين على الساحة منذ 30 عاماً، يقول عن هذا الموضوع "أنا لا أفكر بمثل هذه الطريقة، ولا أقول إن أعمالي توازي بنجاحها أعمال كبار الفنانين، بل أقول إنني إنسان طموح، أطرح أعمالي بطريقة جيدة جداً وأفرح بالنجاح الذي تحققه، وأتمنى يوماً ما، أن يتكرس نجاحي، وأن يصبح موازياً لنجاح كبار الفنانين الذين أحبهم وأكبر وأفتخر بهم. أنا لم أصنّف نفسي يوماً، ولم أضع أسمي في أي مرتبة مع أحد، ولم أمنح نفسي حجماً أكبر مما أستحق، كل شيء يحتاج إلى وقت، والأمور لا يمكن أن تتحقق في يوم وليلة. الحمد لله، الأرقام التي أحققها في الحفلات وعبر المنصات الموسيقية ممتازة، وأتمنى أن أستمر على هذا النحو، كما أتمنى الخير للجميع".

بعد 10 سنوات 

وعن الخلاصة التي توصل إليها من خلال تجربته الفنية، أوضح ناصيف زيتون "تجربتي الفنية قصيرة. فأنا تخرجت من برنامج ستار أكاديمي في العام 2010 وطرحت أول ألبوماتي في العام 2013. عملياً، أنا موجود على الساحة منذ 6 سنوات، وأتمنى أن يوجه إليّ هذا السؤال بعد 10 سنوات. لكني سعيد جداً بما حققته وأطمح إلى تحقيق مزيد وأعتقد أن جوابي سيكون أفضل بعد 10 سنوات".

المزيد من نجوم وفن