Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الأردن والمغرب يرفضان طلبا بزيارة نتانياهو للبلدين العربيين عشية الانتخابات الإسرائيلية

عمّان تنأى بنفسها أن تكون محطة عربية لتلميع رئيس الوزراء الإسرائيلي... الرباط تتذرع بارتباطات سابقة

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو (رويترز)

قال مصدر أردني رفيع لـ"اندبندنت عربية" إن "الأردن لم يقبل طلبا إسرائيليا لعقد لقاء بين العاهل الأردني عبد الله الثاني بن الحسين ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، قبل يومين من الانتخابات البرلمانية الإسرائيلية".

وأضاف المصدر أن "الأردن كان استقبل نتانياهو عشية الانتخابات السابقة، وكان نتانياهو يقول للملك إن التصريحات قبل الانتخابات هي لضرورة الانتخابات فقط وفي إطار اللعبة الانتخابية، وأنه (أي نتانياهو) سوف يتقدم على صعيد المسيرة السلمية، ولكن شيئا لم يحصل حينها ولم يشأ الأردن الدخول ضمن حسابات نتانياهو الضيقة وأن يكون محطة عربية لتلميع نتانياهو".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

واستغرب المصدر كيف يعتبر نتانياهو العرب في إسرائيل غير جديرين بالشراكة في الحكومة ويتهم خصومه بالتحالف مع العرب ويحرّض عليهم، ومن ناحية أخرى يريد لقاء الملك عبد الله من أجل الانتخابات، مضيفا "لو حصل هذا اللقاء كان من المؤكد أن يتم تسريبه خلال يوم الانتخابات على الأغلب كما حصل سابقا".
من ناحية أخرى، علمت "اندبندنت عربية" أن العاهل المغربي الملك محمد السادس رفض هو الآخر استقبال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو خلال الأسبوع الذي سبق الانتخابات متذرّعا بارتباطات ولقاءات سابقة.
يذكر أن أعوان نتانياهو حاولوا جاهدين عقد لقاءات "عربية" لنتانياهو، الذي يحاول الظهور بمظهر صديق القادة العرب ويكثر الحديث حول علاقات سرية مع دول عربية وخليجية. وكان مستشارون لنتانياهو سرّبوا للإعلام أكثر من مرة خلال الأشهر الأخيرة موعدا لزيارة نتانياهو للمغرب، إلا أن الأمر لم ينجح والزيارة لم تتم كما أرادها نتانياهو.
 

المزيد من الشرق الأوسط