Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

صور من "ناسا" تكشف تأثيرات أزمة المناخ في كوكب الأرض

تُظهر صور التقطت قبل نشوب كوارث مناخية وبعدها الوطأة المدمرة للفيضانات والحرائق وذوبان الجليد

صورتان تظهران حجم الفيضانات في نهر "جيمس" في ساوث داكوتا الأميركية (ناسا)

أصدرت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، سلسلة صور التقطتها أقمار اصطناعية تابعة لها، تكشف الأثر الذي خلفته ظواهر مناخية متطرفة حول العالم، في عام 2020.

مجموعة "تغير المناخ العالمي" التابعة لـ"ناسا" Nasa's Global Climate Change group، أصدرت الصور الجديدة، علماً أنها جزء من مشروع أوسع نطاقاً يُسمى صور التغيير Images of Change، وتتألف في معظمها من لقطات للمواقع ما قبل الكارثة المناخية وما بعدها، وتبين الأضرار التي خلفتها حوادث مناخية من قبيل الفيضانات الجارفة وحرائق الغابات.

كذلك تضمنت مجموعة اللقطات صوراً تكشف علامات إضافية طويلة الأمد من تغيّر المناخ، مثل انحسار الأنهار الجليدية والتصحر.

فمثلاً، تظهر صورة من جزأين (قبل وبعد) تغيراً طرأ على لون نهر "ميكون" Mekon river، الذي يشكل شريان حياة حيوياً بالنسبة إلى زهاء 60 مليون شخص في أنحاء جنوب شرق آسيا.

بينما يظهر الماء في العادة بني اللون بسبب الرواسب العائمة، وتحول جزء من النهر في تايلاند إلى اللون الأزرق الساطع في 2020.

ووفق العلماء، فالتغيير مرده إلى أن المياه الضحلة والبطيئة الحركة لا تحمل رواسب كثيرة بعد موسم جفاف طويل.

 

كذلك التقطت "ناسا" صوراً لثاني أكبر جرف جليدي في القارة القطبية الجنوبية، حيث تظهر كميات غير مسبوقة من المياه التي خلفها ذوبان الجليد.

وقد أعرب العلماء عن قلقهم إزاء مستوى المياه، الذي كشفت صور الأقمار الاصطناعية أنه في أعلى معدل له منذ 50 عاماً تقريباً من المراقبة.

اللافت بصفة خاصة صور الفيضانات، وبينها فيضانات ضربت بنغلاديش العام الماضي أسفر عنها موسم الرياح الموسمية، حيث تظهر مساحات كبيرة من اليابسة قبل الفيضان، أصبحت مغمورة بالمياه بعده.

في هذا الصدد، قالت "ناسا" إن موسم الرياح الموسمية لعام 2020 كان غير عادي في شدته، ووجد تقرير صادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) UN Office for the Coordination of Humanitarian Affairs  أن أكثر من 500 شخص لقوا حتفهم، فيما نزحت أكثر من 167 ألف أسرة، في مختلف أنحاء بنغلاديش.

بعيداً من الكوارث المتصلة بتغير المناخ، تكشف صورتان للموقع نفسه (قبل وبعد) تحول لون بحيرة "لونار" الهندية من الأخضر إلى الزهري، وهي ظاهرة لم يجد العلماء تفسيراً لها حتى الآن.

 

في المجموعة أيضاً، صور كثيرة لانفجارات بركانية. مثلاً، في جزيرة "لوزون" Luzon الفيليبينية، ثار بركان "تال" في 12 يناير (كانون الثاني) 2020، مما أدى إلى ترسب الرماد الرطب والثقيل فوق المساحات الطبيعية الخضراء الخصبة.

 

وعندما جف الرماد البركاني الرطب، تصلب وتحول من قوام أشبه بالطين إلى ما يشبه الأسمنت، مؤدياً إلى إتلاف معظم محاصيل الجزيرة والنباتات الأخرى.

مئات من الصور الأخرى تستعرض حال كوكب الأرض قبل الكوارث المناخية وبعدها، أصدرها مشروع "صور التغيير" التابع لـ "ناسا"، وهي متوفرة على موقع الوكالة الإلكتروني المعني بتغير المناخ.

© The Independent

المزيد من بيئة وجيولوجيا