Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الأمم المتحدة تصنف القنب ضمن المخدرات الأقل خطورة

القرار لا يجيز للدول الأعضاء في المنظمة إضفاء الشرعية على الماريجوانا

يستخدم نبات القنب في صناعة الأدوية (أ ف ب)

صوتت لجنة المخدرات التابعة للأمم المتحدة لصالح إزالة الحشيش وخام القنب من فئة أكثر العقاقير خطورة في العالم، مما قد يؤثر في صناعة الماريجوانا الطبية عالمياً.

وقالت وكالة الأمم المتحدة، في فيينا، في بيان الأربعاء، إن أعضاء لجنة المخدرات صوتوا لصالح إزالة النبات من قائمة المخدرات الأكثر خطورةً، وذلك بتصويت 27 عضواً مقابل 25، مع امتناع عضو واحد عن التصويت.

المخدرات في الجدول الرابع

ويتماشى القرار مع توصية منظمة الصحة العالمية بإزالة الحشيش وخام القنب من الجدول الرابع لاتفاقية 1961 بشأن المخدرات، حيث كانا مدرجين مع مادة الهيروين والعديد من المواد الأفيونية الأخرى.

المخدرات المدرجة في الجدول الرابع، هي مجموعة فرعية من المخدرات المدرجة في الجدول الأول من الاتفاقية، والتي تتطلب بالفعل أعلى مستويات المراقبة الدولية نظراً لتأثيرها الشديد في ما يتعلق بالإدمان، فضلاً عن ندرة استخدامها في المواد الطبية.

وتضم قائمة المخدرات المدرجة في الجدول الأول، الكوكايين والفنتانيل والمورفين والميثادون والأفيون والأوكسيكودون، وهو مسكّن من الأفيون يُباع باسم أوكسيكونتن.

الماريجوانا

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وجاء التصويت في فيينا بناءً على توصية منظمة الصحة العالمية عام 2019، والتي جاء فيها "ينبغي جدولة القنب وخام القنب على مستوى من السيطرة يمنع الضرر الناجم عن تعاطي القنب، وفي الوقت نفسه لن يكون بمثابة عائق أمام الوصول وبحث وتطوير المستحضرات المتعلقة بالقنب للاستخدام الطبي". ووجدت منظمة الصحة أن القنب لا يحمل مخاطر كبيرة تؤدي للوفاة، وقد أظهر إمكانية علاج الألم وبعض الحالات المرضية مثل الصرع.

وبحسب وكالة "أسوشيتد برس"، فإن تصويت الأربعاء لا يجيز للدول الأعضاء في الأمم المتحدة إضفاء الشرعية على الماريجوانا، وذلك بموجب النظام الدولي لمكافحة المخدرات. ومع ذلك، قامت سابقاً دول عدة، مثل كندا وأورغواي، بإضفاء الشرعية على بيع واستخدام القنب لأغراض ترفيهية، كما ألغت العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم تجريم حيازة الماريجوانا.

وتنص اتفاقية الأمم المتحدة بشأن المخدرات على أن أي طرف عضو يمكنه اتخاذ أي إجراءات خاصة للمراقبة حين يرى أنها ضرورية، مع مراعاة الخصائص الخطرة بشكل خاص للمواد المدرجة في الجدول الرابع.

المنفعة الطبية مقابل الضرر المحتمل

وتقوم جداول المخدرات على تقييم المنفعة الطبية للمخدر مقابل الضرر المحتمل الذي قد يسبّبه، ويقول الخبراء إن إزالة الحشيش من جدول المخدرات الأكثر خطورة قد يؤدي إلى تخفيف الضوابط الدولية على الماريجوانا الطبية.

وصوتت الولايات المتحدة وغالبية الدول الأوروبية لصالح القرار، بينما عارضته الصين وباكستان وروسيا، وأفادت وسائل إعلام مغربية بتصويت المغرب لصالح القرار، وهو ما يتماشى مع الدعوات السابقة لترخيص القنب الهندي لأغراض طبية. ولم يتضح موقف الدول العربية الأخرى، غير أن بعض وسائل الإعلام أفادت بتصويت دول الشرق الأوسط ضد القرار.

المزيد من صحة