Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

كارديف يسعى لإجراء محادثات مع نانت لحل النزاع حول قيمة صفقة انتقال إيميليانو سالا البالغة 15 مليون جنيه إسترليني

توفي الأرجنتيني بشكل مأساوي بعد تحطم طائرته فوق القناة الإنجليزية

صورة إيميليانو سالا تُزين شاشة استاد كارديف قبل مباراة كارديف سيتي وبورنموث في الدوري الإنجليزي الممتاز. 6 فبراير (شباط) 2019. (أ.ف.ب.)

يسعى نادي كارديف لإجراء محادثات مع نظيره الفرنسي نانت لحل نزاعهما حول قيمة انتقال المهاجم الراحل إيميليانو سالا، وتبلغ نحو 15 مليون جنيه إسترليني.

وجمع الناديين نزاع منذ وفاة المهاجم البالغ من العمر 28 عاماً في حادث تحطم طائرة في القناة الإنجليزية في 21 يناير (كانون الثاني)، بعد يومين فقط من إعلان كارديف توقيعه القياسي "خاضع للتخليص الدولي" مع اللاعب.

وطلب "الفيفا" تقديم أدلة بحلول يوم الأربعاء للفصل في النزاع، لكن الهيئة الحاكمة لكرة القدم العالمية مددت المهلة حتى 15 أبريل (نيسان).

وقال بيان للنادي "لقد طلب كارديف سيتي، وتم تمديده حتى الموعد النهائي للرد على الفيفا في هذا الشأن".

"كتب كارديف سيتي أخيرا إلى نانت لاقتراح عقد اجتماع لمناقشة القضايا المحيطة بمأساة إيميليانو سالا ومبلغ الانتقال الذي كان مخططاً له، وذلك تماشياً مع طلب فيفا للناديين بالتوصل إلى قرار مباشر".

"حتى الآن، لم يتلقَ كارديف سيتي رداً من نادي نانت".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتقدم النادي الذي يلعب في دوري الدرجة الأولى الفرنسي بشكوى إلى "الفيفا" بشأن رفض كارديف دفع الدفعة الأولى البالغة 5 ملايين جنيه إسترليني من رسوم انتقال سالا.

لكن رئيس "الفيفا" جياني إنفانتينو أوضح منذ أكثر من شهر تفضيله أن يحل كارديف ونانت نزاعهما فيما بينهما.

ومن المفهوم أنه تم رفض عقد سالا مع كارديف من قبل الدوري الإنجليزي الممتاز لأنه يتعارض مع قواعد رسوم تسجيل الدخول للبطولة.

وتوفي سالا قبل التوقيع على نسخة منقحة من عقده، وهناك خلاف حول ما إذا كان قد وافق على ذلك قبل وفاته أم لا.

وذكرت "جمعية الصحافة الرياضية"، الشهر الماضي، أن كارديف يخطط أيضاً لإخبار "الفيفا" بوجود عدم وفاء ببنود ملزمة قانوناً في اتفاقية الانتقال التي أبرمها مع نانت لأن اللاعب جعل الصفقة غير صالحة.

ودون أن يتم تنفيذ هذه الشروط، يقول كارديف إن سالا كان يحق له الانضمام إلى نادٍ آخر مع استمرار نافذة الانتقالات لأكثر من أسبوع وقتئذ.

ولا علاقة لكارديف بالطائرة التي قُتل فيها سالا والطيار ديفيد إبوتسون، قائلين إنه قد عُرض على اللاعب رحلة تجارية للسفر من فرنسا إلى ويلز.

وكما أشارت تقارير عطلة نهاية الأسبوع إلى أن إبوتسون لم يكن مؤهلاً للطيران ليلاً، حيث يُعتقد أنه كان مصابا بعمى الألوان، وأن رخصته حصرته في الطيران في ساعات النهار فقط.

© The Independent

المزيد من رياضة