Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

قرية إيطالية تدفع 8000 يورو لاستقطاب ساكنين جدد

ستدفع البلدية ما يصل إلى 20 ألف يورو لمساعدتكم في إطلاق مشروع تجاري

تعاني بعض قرى إيطاليا ظاهرة انخفاض عدد سكانها (غيتي)

تعرض قرية إيطالية دفع مبالغ مالية للناس مقابل الانتقال للعيش فيها، آملة في أن يؤدي ذلك إلى زيادة عدد ساكنيها والحفاظ على اقتصادها.

وقد ذكر مجلس بلدة "سانتو ستيفانو دي سيسانيو" Santo Stefano di Sessanio الواقعة في جبال منطقة "أبروتزو" Abruzzo إن من يعيشون حالياً في البلدة لا يزيدون على 115 شخصاً. ومن بين هؤلاء، ثمة 13 شخصاً فحسب تحت سن العشرين، أما من تفوق أعمارهم الـ65، فيصل عددهم إلى 41 شخصاً.

وعلى اعتبار أن هذه الأرقام ليست كافية لتحقيق "تنمية مستدامة ودائمة للمنطقة"، تخطط البلدية لدفع ما يصل إلى 8000 يورو (حوالى 7226 جنيهاً إسترلينياً) سنوياً على شكل أقساط شهرية، لكل من يذهب للعيش في القرية.

سيحصل الوافدون الجدد على تمويل لثلاث سنوات، وسيُمنحون عقاراً للسكن، لكن سيتعين عليهم دفع إيجاره، فيما يروج إن الإيجار الذي لم يُحدّد بعد سيكون "رمزياً".

وفي البداية، سيتوفر العرض لعشرة أشخاص فحسب.

في المقابل، ليس المشروع متاحاً للجميع. إذ تنشد بلدية "سانتو ستيفانو دي سيسانيو" انتقال مواطنين إيطاليين غير مقيمين في إيطاليا، أو مواطنين من الاتحاد الأوروبي أو من دول أخرى ممن لديهم تصريح إقامة في الاتحاد الأوروبي.

كذلك ينبغي أن تتراوح أعمار المتقدمين بين 18 و40، وحاصلون على براءة ذمة جنائية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

واستكمالاً لتلك الصورة، سيترتب على المتقدمين أيضاً الالتزام بالبقاء في البلدة مدة لا تقل عن خمس سنوات وإطلاق مشروع تجاري فيها. وتوخياً لتحقيق ذلك الغرض، يعرض مجلس المدينة دفع مساهمة إضافية مرّة واحدة تصل إلى 20 ألف يورو (قرابة 18.066 جنيه إسترليني) بهدف مساعدة الوافدين الجدد على البدء في عمل تجاري.

على نحوٍ مماثل، حدّدت المدينة أيضاً بعض المهن الأساسية التي ترغب في استقطابها، إذ أعطت أفضلية إلى المرشدين السياحيين وعمال النظافة والصيادلة والذين يستطيعون المساعدة في الترويج للمنتجات الغذائية المحلية.

ومنذ إطلاق المشروع في 15 أكتوبر (تشرين الأول) 2020، تلقت المدينة حوالى 1500 طلب، وفقاً لتقرير نشرته شبكة "سي إن إن"، وسيغلق باب التسجيل في 15 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

استطراداً، إنها ليست المرة الأولى التي تعرض فيها قرية إيطالية دفع أموال للناس مقابل الانتقال إليها.

إذ عرضت قرية "لوكانا" في شمال إيطاليا على بعد 45 كيلومتراً من مدينة "تورين"، دفع ما يصل إلى 9000 يورو للناس مقابل إقامتهم الدائمة فيها والمساعدة في تنشيط المجتمع المحلي.

وتضمّن ذلك العرض أن الشروط الوحيدة فيه تتمثّل في أن يكون لدى الساكن الجديد طفل، ولا يقل دخله عن 6 آلاف يورو، ويلتزم بالبقاء في المنطقة. وفي المقابل، يُدفع تعويض الانتقال على شكل أقساط على مدى ثلاث سنوات.

وفي 2017، عرضت نيكولا غاتا، عمدة بلدة "كانديلا" Candela الصغيرة الكائنة في منطقة "بوليا" Puglia الإيطالية، دفع ما يصل إلى ألفي يورو للناس للانتقال إليها.

© The Independent

المزيد من سياحة و سفر